قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يشكل الصِدام الحاصل بين الفلسطينيين والإسرائيليين بشأن المقترح الخاص بإقامة دولة فلسطينية تهديداً على العلاقات التجارية خصوصًا بين القاهرة وواشنطن. كما إن تحركات أوباما نحو عرقلة المساعي المبذولة من الفلسطينيين تثير الأخطار نفسها بالنسبة إلى الشركات الأميركية العاملة في العالم العربي.


فلسطينيون يتظاهرون تضامنًا مع إقامة دولة مستقلةلهم

أشرف أبوجلالة من القاهرة: رأت اليوم تقارير صحافية أميركية أن الصِدام الحاصل بين الفلسطينيين والإسرائيليين بشأن المقترح الخاص بإقامة دولة فلسطينية، وسط تصويت مرتقب من الأمم المتحدة في هذا الخصوص، يشكل تهديداً على العلاقات بين القاهرة وواشنطن.

قالت مجلة التايم الأميركية إنه وحتى قبل أن تُحَوِّل الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك في مطلع العام الجاري الانتباه إلى الصراع الفلسطيني ndash; الإسرائيلي، يرى كبار الثوار المصريون أنهم لقنّوا الفلسطينيين درساً مهماً بأنه حين تفشل المفاوضات والضغوط الحصيفة في إحداث تغيير ملموس على أرض الواقع، فإن الوقت يكون قد حان لإحداث ذلك التغيير بالأيدي.

ولفتت المجلة إلى أن كثيرًا من المصريين مندهشون من عدم انتهاز رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، فرصة الربيع العربي للدخول في مفاوضات بشأن إقامة دولة فلسطينية، في وقت تنصبّ فيه اهتمامات المنطقة على قضايا أخرى. وأوردت في هذا السياق عن رجل الأعمال المصري البارز، نجيب ساويرس، قوله: quot;فقد نتنياهو فرصة ذهبية للتعاون مع الفلسطينيين، ويزيل تلك المشكلة من على صدورنا. كان لديه ميزة في الماضي، حيث كانت لديه الدولة الديمقراطية الوحيدة في المنطقة. لكنه سيواجه غداً ثلاث أو أربع أو خمس دول ديمقراطية. وستتعامل تلك الدول بشكل مختلف مع الإسرائيليينquot;.

كما أكد ساويرس، وهو مسيحي قبطي لديه مصالح تجارية في أنحاء العالم كافة، أن إسرائيل هي الدولة الوحيدة التي لا يمكنها أن يبرم معها أي تعاون تجاري، وأرجع ذلك إلى أنه يفقد نتيجة ذلك كل أعماله في الشرق الأوسط.

ونوهت التايم أيضاً بأن تحركات الرئيس باراك أوباما نحو عرقلة المساعي المبذولة من جانب الفلسطينيين للحصول على اعتراف أممي بحقهم في إقامة دولة خاصة بهم تثير الأخطار نفسها بالنسبة إلى الشركات الأميركية العاملة في العالم العربي.

وأكد هشام فهمي، الرئيس التنفيذي لغرفة التجارة الأميركية في مصر، أنه سيتعذر تجنب انتقاد الولايات المتحدة، بعدما اتضح أن واشنطن تقف إلى جوار إسرائيل ضد الفلسطينيين.

ثم أشار زياد علي، وهو الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة الزواد، المتخصصة في تطبيقات الهواتف المحمولة وتتخذ من القاهرة مقراً لها، إلى الطريقة التي قاطع من خلالها المصريون المنتجات الأميركية إبان الانتفاضة الفلسطينية في مطلع العقد الماضي. وتابع quot;حين تتخذ أميركا موقفاً بارزاً إزاء ما يحدث في إسرائيل، تحدث ردود أفعال كهذه على الفورquot;. وأكد كثير من المصريين للمجلة أنهم سيتجنبون الآن شراء تلك المنتجات الأميركية المطروحة في السوق، خصوصاً إن كان يتوافر منها بديل محلي.

مع هذا، شددت المجلة على أن هناك أموراً أكثر خطورة بالنسبة إلى الجانبين المصري والأميركي من مجرد مقاطعة بضعة منتجات. وقالت هنا إن المشاعر المناهضة للولايات المتحدة بشأن القضية الفلسطينية ربما تحظى بتأثير على اختيارات الناخبين المصريين في الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في نهاية العام الجاري، وكذلك في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في مطلع العام 2012 ndash; حيث يتوقع أن تصبّ أصوات الناخبين في مصلحة الساسة والأحزاب، التي تبدو أكثر عزماً على مواجهة إسرائيل، وإبعاد أنفسهم عن واشنطن، مثل هؤلاء المتحالفين مع الإخوان المسلمين.

وختمت المجلة بقولها إنه وعلى الرغم من قتامة الأوضاع في مصر تجاه الولايات المتحدة وإسرائيل، فإنه لا يوجد أي طرف بارز في المشهد السياسي المصري، ولا حتى الإخوان المسلمين، على استعداد للتخلي عن معاهدة كامب ديفيد للسلام بين مصر وإسرائيل.