قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

في تحليل نقديّ للإعلان التشويقي الذي صوّرته الفنّانة أصالة نصري بعدسة زوجها المخرج طارق العريان لبرنامجها quot;صولاquot; بموسمه الثالث، نلقي الضوء على فكرة هذا الكليب القصير الذي تتحرّر فيه أصالة من عوائق مرض quot;شلل الأطفالquot; الذي عانت منه في طفولتها، وتروي من خلالهحلمها بتحقيق النجاح والوصول إلى أعلى المراتب، فهل نجح العريان في ترجمة كلّ أفكار زوجته؟


من بيروت: عُرض فجر اليوم الإعلان التشويقي quot;البروموquot; الخاصّ ببرنامج quot;صولاquot; الذي تصوّر الفنّانة أصالة نصري الجزء الثالث منه لصالح محطّة quot;أو. أس. أنquot;، ومحطة أبو ظبي.

نصّ مؤثّر بصوت أصالة

الإعلان قويّ من حيث التصوير والمضمون. وفيه تتكلّم أصالة بلهجتها الشامية المميّزةراويةً حكايتها،وحلمها، ووجعها، وأملها،وطموحها، وعزيمتها،حيث تقول بأنها أتت من حارة قديمة من الشام، ومن بيت صغير كُتب على بابه الأزرقحكايا لأولاد صغار، وهي أيضاً كتبت أحلامها عليه.

حلمت بأن تستطيع أن تمشي وأن تصل، كما تقول في الكليب الإعلانيّ، وهي حتما تلمّح إلى أحلامها الطفولية بأن تمشي على قدميْها بعدما عانت من مرض شلل الأطفال. حلمت أيضاً بأن يصل صوتها، فحملت معها محبة كبيرة ثمّ إستطاعت أن تمشي، وتخطت حدود ذلك الشارع القديم، ووصل صوتها، وكبر حلمها.

وتتابع أصالة بأنّ أصوات الناس الطيّبين لم تفارقها، وكانت دائماً تشعر بخوفهم عليها من الطريق، ممّا شكّل لها دعماً معنويا كبيراً في مسيرتها، فهي على الرغم من العوائق والصعوبات والشعور بالعجز أحيانا إلا أنها كانت دائماً تكمل وتقف على قدميها.

تتابع أصالة وتقول بأنها صدّقت حلمها، وصدّقت نفسها، وعند الإنتهاء من كلّ محطّة كانت تفكّر بالمحطّة التالية، وكانت تصل إليها وتجدها أجمل وأقوى ممّا توقّعت، وتختم بدعاء ربّها ألاّ ينسيها يوماً ما من أي محطة بدأت.

لا شكّ بأن مضمون النصّ الذي تلته أصالة بصوتها مؤثّر جداً، وخصوصاً بأنّها عانت كثيراً من تبعات المرض الذي ألمّ بها في طفولتها، فها هي اليوم وهي في قمّة النجاح والشهرة، تتخلّص أمام عدسة زوجها طارق العريان من عوائق الطفولة، وتتحرّر بالركض متنقلةً من الشاطئ الرملي، إلى الحديقة، فالصحراء، فميناء السفن، ومن ثمّ إلى عبور الجسر فوق البحر، لتصل إلى المدينة. وأثناء الطريق، تتعثّر أصالة، وتقع، لتقوم مجدّداً بعزيمة أكبر،وتركض بشكل أقوى.

مشهديّة متناغمة وموسيقى متلازمة مع الأحداث
مشهديّة رائعة تتناغم مع كلمات أصالة المؤثّرة، وتعبّر بدقة عن عزيمة أصالة في التخلّص من عوائق مرضها، وحلمها بأن يصل صوتها إلى أبعد الآفاق، وكان لافتاً إختيار المخرج طارق العريان لمشاهد شاطئ البحر، والحديقة التي ترمز إلى حلاوة العيش الرغيد، ومن ثمّ إنتقاله إلى لهيب الصحراء، والأماكن الوعرة كالمشي على الحجارة وسط البحر للتعبيرعن صعوبات الحياة، وعوائقها وسقطاتها، ومن ثم مشهد الميناء والسفن الذي يرمز إلى السفر والبُعد عن الأهل لتحقيق الحلم، وبعده المشهد الذي تركض فيه أصالة على جسر فوق البحر في رمزيةمعبّرة عنالتنقّل بين مراحل الحياة المختلفة، لنصل بعدها إلى مشهد الركض أمام ناطحات السحاب المعبّر عن الوصول إلى قمّة النجاح والشهرة في الدرب الذي مشته أصالة.

تقنيات عالية ولكنّها لم تغفل نقل الأحاسيس المختلفة
ومن الواضح أن التقنيات المستعملة في التصوير كانت عالية جداً، ووصلت إلى حدود التصوير من الهيليكوبتر، إلّا أنّ التطوّر في التقنيات التصويرية لم يطغى على نقل تعابير أصالة بدقّة، حيث لم يغفل العريان عن تصوير أدق تفاصيل وتعابير وجه أصالة الذي عكس الأمل، والحلم، والتفاؤل تارةً، فيما عبّر عن اليأس، والخيبة والإنكسار تارةً أخرى، ووُفّق المخرج كثيراً بإختيار الموسيقى التصويرية المرافقة لصوت أصالة التي علت أحياناً، وهدأت أحياناًأخرى متلازمةًمع إيقاعصوت أصالة ومع أحداث النصّ الذي ألقته، لنصل إلى المشهد الأخير وفيه أصالة بشخصيتها الحقيقية كفنّانة تقف على المسرح تحت الأضواء مرتديةً فستانها الأحمر الأنيق لتصدح quot;آهاquot; من نوع خاصّ بصوتها.

لولا الميكروفون!
مشهد جميل، ولو أنّه من وجهة نظري الشخصية، كان يمكن أن يكون أفضل لو لم تمسك أصالة بهذا الميكروفون الأسود الذي لم يتناسب مع ضخامة فكرة التصوير، ومع حجم أصالة كفنّانة من العيارالثقيل. وكان من الأفضللو إستعمل المخرج ميكروفوناً أكثر أناقةً كميكروفون الـ quot;ريتروquot; مثلاً، وركّزه على قاعدة ووضعه أمام أصالة التي يليق بها الوقوف على أكبر المسارح وأفخمها.

بالتأكيد، إنّها ملاحظة صغيرة لن تؤثّر حكماً على فكرة التصوير الجميلة، وتنفيذها المتقن.

وهنا النصّالذي ألقته أصالة بلهجتها الشامية المحبّبة:

quot;من قلب الشام إجيت
من حارة عتيقة وبيت صغير بابه الأزق مكتوب عليه حكايا لولاد صغار
حتّى أنا كتبت على الباب أحلامي
إني أقدر أمشي... إني إقدر أوصل
وأنو صوتي يوصل لكلّ أهالي حارتنا
حملت معي محبّة كبيرة، وقدرت إمشي، وقدرت أكتر، وطلعت برا حدود شارعنا
وصوتي وصل وحلمي كبر
أصوات الناس الطيبة بقيت ببالي
ملامحمهم وخوفهم عليّ من الطريق
كنت بدي أكّد لهم وطمّنهم أني بقدر
حتى وانا لحالي كنت بحسّ بإيدَيُن اللي بدها تساعدني
تإقدر وقّف وكمّل مشواري
ما بتذكّر كم مرّة وقعت بس الأكيد أنّي قمت
ولا بتذكّر كم مرّة حسيت من المستحيل كمّل بس الأكيد اني كمّلت
وصدّقت حلمي وصدّقت حالي
كل محطّة بفكر باللّي بعدها
بتخيّلها أقوى وبلاقيها أحلى مما تخيلت
كل مرة بدعي ربي وبقول : يا رب لا تنسيني من أيّ محطة إبتديتquot;

لمشاهدة الإعلان التشويقي لبرنامج quot;صولاquot; بموسمه الثالث:


إتبعونا على تويتر:

صفحة quot;إيلافquot; ترفيه:[email protected]