قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حذرت المغنية الأمريكية بريتني سبيرز من إنها ستقاضي أختها جيمي لين، إذا استمرت في الإدلاء بتصريحات "مهينة" عنها، أثناء الترويج لكتاب جديد.

وقال محامي بريتني، ماثيو روزنغارت، إن نشر الكتاب "سيء التوقيت"، مضيفا أنها تحتوي على العديد من "الادعاءات المضللة".

وعلى الرغم من أن بريتني لم تقرأ الكتاب، إلا أنها تعتقد أن أختها "استغلتها لتحقيق مكاسب مالية"، على حد قول المحامي.

وقال روزنغارت في طلب بعدم التعرض "لن تتسامح مع ذلك ولا ينبغي لها".

ولم تعلق جيمي لين علنًا على ذلك.

وانخرطت بريتني وشقيقتها في معركة كلامية منذ ظهور جيمي لين في برنامج "غود مورننيغ أمريكا" للترويج لكتابها الأسبوع الماضي.

ويُعتقد أن الكتاب يتناول حياة جيمي لين، بما في ذلك الحادث الذي كاد أن يودي بحياة ابنتها في عام 2017، وعلاقتها ببريتني والدور الذي لعبته في وصاية والد بريتني عليها المثيرة للجدل.

ويحذر روزنغارت في الطلب قائلا "إن نشر مظالم كاذبة أو خيالية علنًا أمر خاطئ، خاصة عندما يكون مصممًا لبيع الكتب. كما أنه يحتمل أن يكون غير قانوني وتشهيري".

وأضاف "لقد ذكرتِ مؤخرًا أن الكتاب 'لا يتعلق بها'. وبرتني تذكرك بذلك، وبالتالي، فإننا نطالبك بالتوقف والكف عن الإشارة إلى بريتني بإزدراء أثناء حملتك الترويجية".

وقال "إذا لم تفعل ذلك أو شوهت سمعتها، فستضطر بريتني إلى اتخاذ جميع الإجراءات القانونية المناسبة".

وخلال المقابلة الأخيرة، وصفت جيمي لين نفسها بأنها "أكبر داعم لأختي"، وقالت إنها "اتخذت خطوات للمساعدة" في إنهاء الوصاية.

ولكن وفقًا لـقناة "أيه بي سي"، فإنها تصف أيضًا سلوك بريتني السابق بأنه "فوضوي" و"مصاب بالاعتقاد بالاضطهاد".

وقالت جيمي لين في بث صوتي صدر يوم الثلاثاء، إن أختها بدأت "تتغير" في عام 2002. ووصفت أيضًا حادثة حبست فيها بريتني نفسها في غرفة وهي ممسكة بسكين وأخبرت جيمي لين أنها "خائفة".

وقالت جيمي لين "كانت شابة رائعة وكانت تمر بوقت عصيب، وإذا لم تكن تستطيع الوقوف بنفسها، فكان يجب على شخص ما أن يفعل ذلك".

ورداً على المقابلة، قالت بريتني إنها "منزعجة" لأن أختها وصفت سلوكها بأنه "خارج عن السيطرة".

"لم تكن قط بجواري منذ 15 عامًا في ذلك الوقت ... فلماذا نتحدث حتى عن ذلك ما لم تكن تريد بيع كتاب على حساب حياتي."

وفي منشور أحدث على انستغرام وصفت جيمي لين بأنها مدللة، قائلة "لم تكن هذه حياتي أبدًا".

وردت جيمي لين بالقول إن كتابها لا يتعلق فقط ببريتني، مضيفة: "لا حيلة لي في أنني ولدت في أسرة سبيرز أيضًا وأن بعض تجاربي تشمل أختي".

وكتبت على موقع إنستغرام "بصراحة تامة، ما يقال ليس هو الحقيقة على الإطلاق".

سبيرز ووالدها عام 2008
Getty Images
سبيرز ووالدها عام 2008

اتهامات بالاستغلال

بشكل منفصل، اعترضت بريتني على طلب والدها أن تستمر ابنته في دفع أتعابه القانونية، على الرغم من تعليق عمله كوصي لها قبل إنهاء وصايتها العام الماضي.

وفي وثائق قُدمت في لوس أنجليس، كشف الفريق القانوني للنجمة أن جيمي سبيرز دفع لنفسه "ما لا يقل عن 6 ملايين دولار من ممتلكات ابنته على مدار 13 عامًا من عملها كوصي لها، بما في ذلك دفعة قدرها 192 ألف دولار في 2020.

وتزعم الوثائق أن جيمي استخدم بعض هذه الأموال "لأغراضه الخاصة"، بما في ذلك محاولة عرض برنامج طبخ تلفزيوني.

وقال محامو بريتني إنه "طلب أيضًا دفع رسوم لعشرات من مكاتب المحاماة المختلفة" تبلغ "أكثر من 30 مليون دولار". ويُعتقد أن بعض هذه الأموال استخدمت "لقمع حركة #FreeBritney ومقاضاة أنصار بريتني سبيرز".

ويتضمن ملف المحكمة أيضًا بيانًا من شيرين عبادي، العميلة الخاصة السابقة لمكتب التحقيقات الفيدرالي التي تم تعيينها للتحقيق في إشراف جيمي على وصاية بريتني.

ومن بين النتائج التي توصلت إليها، تؤكد عبادي تقريرًا نشرته صحيفة نيويورك تايمز لأول مرة العام الماضي، مفاده أن "جهاز تنصت سري" قد تم تركيبه في غرفة نوم بريتني "بتوجيه وموافقة والدها".

كما ذكرت أن شركة أمنية قامت باستنساخ هاتف بريتني لمراقبة رسائلها النصية، "بما في ذلك اتصالاتها مع محاميها".

ولم يرد جيمي سبيرز بعد على هذه المزاعم. وكان قد نفى في السابق إساءة استغلال منصبه، قائلاً إنه يعمل من أجل "مصالح ابنته".