قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يكثر في شهر رمضان المبارك تناول الحلويات، لاسيما أن المائدة الرمضانية غالباً ما تشتمل على أصناف عديدة من الحلويات الدسمة والغنية بالدهون المشبعة. وتنقل صحيفة الإمارات اليوم عن أخصائية التغذية وصحة الإنسان لمى النائلي، قولها أن «الحلويات الرمضانية تتسم بكونها غنية بالسعرات الحرارية التي يكون مصدرها السكريات والدهون غير الصحية، ومن هذه الأصناف القطايف، والعوامة، والكنافة»، مشيرة إلى كون تخفيف الحلويات هو مفتاح ضروري للحفاظ على الصحة والرشاقة بعد انتهاء الشهر الفضيل.

وقدمت خمس نصائح لتخفيف السعرات الحرارية التي نأخذها من الحلويات خلال شهر رمضان.
1- استبعاد القلي
يعدّ استبدال القلي بالشواء من الأمور التي تخفّض السعرات الحرارية بشكل ملحوظ في بعض أنواع الحلويات التي يمكن أن تعد بطريقة الشواء بدلاً من القلي، فحبة القطايف الواحدة، سواء المحشوة بالجبن أو الجوز يمكن أن تقدم مشوية، وبالتالي ينخفض عدد سعراتها من 350 سعرة إلى 250 سعرة، لأن الحبة الواحدة تمتص ملعقتين من الزيت. وأن الحلويات المقلية تتسم بكونها عالية السعرات، كون هذه السعرات مصدرها الدهون المشبعة والمهدرجة، التي هي سبب رئيس في أمراض العصر (القلب والضغط والسكر).
2- القطر
وضع القليل من القطر على الحلويات كالقطايف واللقيمات بدلاً من غمسها بالقطر، والاكتفاء بمقدار ملعقة صغيرة من القطر، فهذه العادة تخفف ما يعادل 50 سعرة حرارية من الحلويات التي نتناولها، لاسيما أن بعضها مرتفع السعرات كاللقيمات التي تحتوي الحبة الصغيرة منها على 50 سعرة، بينما الكبيرة تقارب الـ100 سعرة حرارية.
3- بدائل صحية
من الممكن اعتماد بعض المأكولات البديلة للحلويات التي تعدّ صحية، ومنها الفواكه المجففة والخشاف، التي تحمل كثيراً من الفوائد، ومنها محاربة الإمساك الذي تسببه قلة الحركة وقلة الماء، ومنح الجسم نسبة من السكر التي يحتاجها، إضافة إلى أن هذه الأكلات تتسم بكونها تحمل مكونات مضادة للأكسدة تكافح السرطان، وتمنح البشرة النضارة التي تفتقد خلال رمضان بسبب التعب والإرهاق. أما الحصة من هذه الفواكه: أربع حبات من الجوز وجبتان من المشمش المجفف، فهي حصة لوجبة خفيفة صحية تعزز الشعور بالشبع، وتمنع شعور الحاجة لتناول الحلويات.
4- عادة أسبوعية
جعل عادة تناول الحلويات عادة أسبوعية وليست يومية. أما في حال أراد المرء جعل الحصة من الحلويات بشكل يومي، فيجب أن تكون بسيطة جداً، بحيث يصل حجم القطعة الواحدة يومياً من الكنافة مثلاً إلى حجم علبة الكبريت الصغيرة، بينما في حال كانت أسبوعية يمكن تناول قطعة بحجم كف اليد. وإن خفض تناول الحلويات يومياً يعزز الابتعاد عن اكتساب الدهون، لاسيما في منطقة البطن، لأن الحلويات تعزز تموضع الدهون في البطن. ومن يحتاجون زيادة وزنهم يمكنهم تناول الحلويات يومياً، ولكن الحلويات المُعدّة بطريقة صحية كي لا تسبب لهم (السكري).
5- مكونات صحية
يمكن للأشخاص الذين يحبون تناول الحلويات بشكل يومي إعدادها في المنزل بطرق صحية، بحيث يتم استبدال بعض المكونات العالية السعرات الحرارية والدهون بمكونات أخرى صحية، ومنها مثلاً البسبوسة التي يمكن أن تعدّ من القمح الكامل والسكر الأسمر، أو الأرز بالحليب الذي يمكن إعداده من الحليب غير كامل الدسم، واستبدال السكر الأبيض بالسكر الأسمر أو العسل، بينما يمكن استخدام (الستيفيا) بديلاً للسكر، لأنه المحلي الوحيد الآمن غذائياً، أو القرفة التي يمكن أن تدخل مع الكيك وتمنحه مذاقاً مميزاً.