قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مع التقدم التكنولوجي المتواصل يزداد التوجه نحو تصميم بيوت ذكية تعمل بكفاءة أعلى.


من المتوقع ان يشهد معرض الالكترونيات الاستهلاكية في لوس انجيليس مطلع العام المقبل حشدا من الأجهزة والابتكارات الالكترونية التي صُنعت للاقتصاد في استهلاك الطاقة أو إدخال قدر أكبر من الأتمتة في البيت.

ومن بين الأجهزة المنزلية التي ستُعرض ثرموستات ذكي ومصابيح ترتبط بتقنية واي فاي وأجهزة لمراقبة البيت بينها كاميرا أمنية تنقل ما تصوره الى هاتف الشخص أو كومبيوتره اللوحي أو ترتبط مباشرة بمحطة مراقبة مركزية.

وكان تطوير هذه الابتكارات بدأ في عام 2013 ولكن استطلاعاً اجرته شركة غارتنر لأبحاث تكنولوجيا المعلومات بين 6500 مستهلك في الولايات المتحدة والمانيا اظهر ان 16 في المئة فقط من البيوت الاميركية المرتبطة بالانترنت تحوي مثل هذه الأجهزة وأقل من 10 في المئة من البيوت الالمانية.

كما ان القسم الأعظم من الإنفاق على الأجهزة والخدمات المنزلية المرتبطة بالانترنت يأتي من العائلات ذات الدخل العالي والنسبة الأكبر من الانفاق تذهب الى أجهزة وخدمات تتعلق بالأمن مثل منظومات الانذار بدلا من أجهزة مرتبطة بالانترنت مثل المنتجات الذكية التي تعمل بالتحكم عن بعد.

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن هندريك بارتيل مدير الأبحاث في شركة غارتنر ان هناك من يرى ان سبب هذه الأرقام يتمثل في ان الجيل الحالي من الأجهزة التي تُستخدم لأتمتة المنزل لا يتعدى الصرعات التكنولوجية من دون قيمة حقيقية تُضاف الى تيسير الأعمال المنزلية. وأشار الى ان ما تروجه الشركات المنتجة عن قيمة هذه الأجهزة يتسم بالابهام وانها ليست جذابة بما فيه الكفاية لتحقيق مبيعات كبيرة في السوق.

ولاحظ بارتيل ان المحاولة التسويقية الأولى باءت بالفشل في ترويج فائدتها من حيث الاقتصاد في استهلاك الطاقة أو اتمتة مهمات منزلية متكررة لأنها لم تتمكن من اقناع المستهلكين باستخدامها في البيت المرتبط بالانترنت.

واقترح بارتيل اجراء حسومات في بيع أجهزة متعددة لتحفيز الشراء وربط مزيد من الأجهزة بالمنزل وتأمين سهولة اندماجها بأجهزة اخرى موجودة اصلا في البيت.
وكانت جمعية الالكترونيات الاستهلاكية اعلنت ان سوقين جديدتين ستُقامان خلال معرضها لعام 2015 ، سوق للمنتجات والحلول الالكترونية الأمنية وسوق لاطلاع الزوار على أحدث التكنولوجيات والاستراتيجيات التي يمكن استخدامها لحماية المعلومات على الانترنت. وقالت نائبة رئيس الجمعية كارين تشوبكا ان الخصوصية وأمن المعلومات يكتسبان أهمية متزايدة مع تعاظم قدرات الأجهزة الالكترونية التي يقبل المستهلكون على شرائها وربطها في بيوتهم.