قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&اربيل: حقق تنظيم "داعش" المتطرف تقدما اضافيا الخميس في محافظة الانبار في غرب العراق، حيث تواجه القوات العراقية والعشائر المساندة لها مزيدا من التراجع، بحسب ما افاد مسؤولون.

&وقال النائب عن الانبار غازي نجرس الكعود لوكالة فرانس برس ان "منطقة البونمر (في اشارة الى العشيرة التي ينتمي اليها الكعود) سقطت بالكامل بيد عناصر تنظيم داعش"، وهو الاسم المختصر الذي يعرف به التنظيم.
&
وأكد العقيد في الشرطة العراقية شعبان العبيدي سيطرة التنظيم على المنطقة الواقعة قرب مدينة هيت التي سيطر عليها التنظيم الاسبوع الماضي، مشيرا الى ان عناصر الدولة الاسلامية شنوا هجوما بعيد الساعة الثالثة فجر الخميس (منتصف الليل تغ)، استمر حتى الساعة العاشرة صباحا.
&
واضاف ان عناصر التنظيم احتجزوا اكثر من 60 شخصا، بينهم عناصر من القوات العراقية.
&
وسيطر تنظيم "الدولة الاسلامية" اثر هجوم كاسح شنه في حزيران/يونيو الماضي، على مناطق واسعة في العراق، لا سيما مدينة الموصل (شمال)، ومناطق واسعة في محافظات نينوى وصلاح الدين وديالى وكركوك.
&
ويسيطر التنظيم منذ مطلع العام على مدينة الفلوجة واجزاء من مدينة الرمادي في الانبار، كبرى المحافظات العراقية، والتي تتشارك حدودا مع سوريا والاردن والسعودية، وتجاور محافظة بغداد.
&
وحقق التنظيم خلال الاسابيع الماضية، وعلى رغم الضربات الجوية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، تقدما اضافيا في محافظة الانبار ذات الغالبية السنية، والتي تتمتع بطبيعة صحراوية يخترقها نهر الفرات.
&
وحذر مسؤولون محليون وعشائريون في المحافظة من احتمال سقوطها بالكامل في يد التنظيم المتطرف ما لم تتدخل قوات برية أجنبية في المعارك. الا ان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اعتبر ان اي تدخل مماثل "سيعقد" الوضع في البلاد.
&