أبدى الأمير متعب بن عبدالله فخر السعودية بأن لديها عددًا كبيرًا من الأصدقاء في العاصمة الأميركية، واصفًا لقاءاته مع المسؤولين الأميركيين بالإيجابية والمثمرة.

إيلاف - متابعة: عقد الأمير متعب بن عبدالله، وزير الحرس الوطني السعودي، مساء الخميس سلسلة اجتماعات في الكونغرس الاميركي، شملت شخصيات في مجلس الشيوخ ومجلس النواب، في إطار زيارته الرسمية للولايات المتحدة، التي استهلها بلقاء الرئيس الأميركي باراك أوباما.

أصدقاء السعودية

كما تحدث الأمير متعب إلى أكثر من 200 من المدعوين، بينهم رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارتن دمبسي، والسيناتور جون ماكين، ورئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي ايد رويس.

وأكد الأمير متعب أن اجتماعاته في العاصمة الأميركية كانت مثمرة، وأن لقاءه بالرئيس الأميركي باراك أوباما كان إيجابيًا، مبديًا فخر السعودية بأن لديها عددًا كبيرًا من الأصدقاء في العاصمة الأميركية.
وشدد على أن الصداقة بين السعودية والولايات المتحدة تستطيع أن تنجز الكثير، "وأن العمل معًا يحقق السلم في العالم".

صداقة عميقة

وخلال حضوره العشاء الذي أقامه السفير السعودي عادل الحبير تكريمًا له، أكد الأمير متعب بن عبدالله على عمق الصداقة بين البلدين والعلاقة المتميزة بينهما، واصفًا زيارته لواشنطن ولقاءاته بأوباما وعدد من كبار المسؤولين بأنها إيجابية ومثمرة.

كما التقى الأمير متعب في مقر إقامته في واشنطن الخميس ليلًا السيناتور الأميركي جون ماكين، وتناول اللقاء بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، وخصوصًا المسألة السورية، التي يبدي ماكين اهتمامًا دائمًا بها.

ووصف السيناتور ماكين زيارة الأمير متعب بأنها تجسد عمق الصداقة والعلاقات الوثيقة التي تربط السعودية والولايات المتحدة في جميع المجالات.