قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دكار: دعا الرئيس المالي ابراهيم بوبكر كيتا الثلاثاء المجتمع الدولي الى وضع حد لحالة الفوضى في الجنوب الليبي الذي تحول حسب قوله الى "وكر للدبابير وسوق هائلة للسلاح الموجه الى بلداننا".

وقال الرئيس كيتا في كلمة القاها في داكار امام المنتدى الدولي حول السلام والامن في افريقيا "ان اصل العلة هناك في الجنوب الليبي" مشيرا الى قوافل السلاح القادمة من هناك والتي يتم اعتراضها قبل ان يتساءل "كم من السلاح قد يكون عبر من دون علمنا، وكم كان سيمر لولا يقظة برخان؟" في اشارة الى القوة الفرنسية في منطقة الساحل.

وتتجمع في جنوب ليبيا الحركات الاسلامية المسلحة من كامل المنطقة منذ عملية سرفان الفرنسية التي جرت في شمال مالي عام 2013 والتي استبدلت بعملية برخان في آب/اغسطس 2014.

واضاف الرئيس المالي "لا بد ان يقتنع المجتمع الدولي ان هناك عملا لا بد من انجازه، وسنبقى ضحايا ما لم يتم ايجاد الحل المناسب لوكر الدبابير هذا".

ودعا الرئيس المالي نظيره التشادي ادريس ديبي الى عرض الوضع في جنوب ليبيا على الامم المتحدة خصوصا ان تشاد عضو في مجلس الامن في الوقت الحاضر.

من جهته قال ديبي ان "الارهاب آفة لا وجه لها ولا توفر اي بلد".