: آخر تحديث
اتفقا على إكمال ترسيم الحدود البرية والنهرية بتقاسم مياهها

بغداد تقر لطهران تنازلات صدام لها في شط العرب

اعترفت الحكومة العراقية إلى نظيرتها الإيرانية رسميا اليوم بتنازلات كان قدمها لها الرئيس العراقي الاسبق صدام حسين بحق الملاحة في شط العرب التي كانت محصورة فيه للجانب العراقي. كما اتفقا على استكمال ترسيم الحدود البرية والانهار الحدودية المشتركة بتقاسم مياهها.


لندن: قالت الخارجية العراقية إن وزيرها هوشيار زيباري أجرى مباحثات سياسية وفنية مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في طهران حول قضايا شط العرب والحدود البرية والانهار الحدودية تركزت على تطوير العلاقات الثنائية وحل جميع الملفات العالقة الخاصة بالحدود النهرية في شط العرب والحدود البرية والانهار الحدودية المشتركة.

وأضافت في بيان صحافي اليوم ان المباحثات توجت بالتوصل إلى توافقات بشأن تحديد الحدود النهرية في شط العرب بشكل يضمن مصالح وحقوق كلا الطرفين من خلال اعادة خط الحدود (التالوك) إلى سابق عهده وفقا لإتفاقية الجزائرعام 1975 التي وقعها الرئيس العراقي الاسبق صدام حسين عندما كان نائبا للرئيس وشاه إيران السابق محمد رضا بهلوي والتي تم الإتفاق خلالها على تنازل العراق لإيران بحق الملاحة في شط العرب مناصفة مقابل تخلي إيران عن الثورة الكردية التي كانت مشتعلة انذاك وتهدد حكومة بغداد الامر الذي أدى إلى إنهيارها فورا وفرار قادتها إلى خارج العراق. كما اتفق البلدان على تنظيف وازالة الغوارق في الشط ومنع التلوث والحفاظ على بيئة الشط وتنظيم الملاحة فيه لمصلحة موانئ البلدين.. وايضا الإتفاق على استكمال العمل على الحدود البرية والانهار الحدودية المشتركة وتقاسم مياهها.

وكانت الإتفاقية وقعت في 6 اذار (مارس) عام 1975 باشراف رئيس الجزائر الراحل هواري بومدين حيث تم الإتفاق فيها على نقطة خط القعر كحدود بين الدولتين ورسم خط حدودي رمزي شمل تقاسم شط العرب وسمي بخط (التالوك).. ولكن صدام ألغى هذه الأتفاقية عام 1980 بعد سقوط حكم الشاه الأمر الذي أشعل الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت بين العامين 1980 و1988nbsp; ويعيد الإتفاق المعلن عنه اليوم العمل بالإتفاقية. وتوصل الجانبان إلى تفهمات وإتفاقات حول كيفية المضي قدما وتنفيذها وفق المعاهدة الخاصة بالحدود والبروتوكولات الملحقة والمبرمة بين البلدين عام 1975.

وأشارت الخارجية العراقية إلى أنّ مباحثات وزيري خارجية العراق وإيران اسفرت ايضا quot;عن إتفاق على معالجة القضايا المطروحة وفق مبدأ حسن الجوار وحقوق والتزامات البلدين واستعرض الجانيان نتائج اجتماعات اللجان الفنية المشتركة والتقدم الكبير الذي تحقق في مجال وضع الآليات لتسوية كافة القضايا العالقة والتخلص من تركة الحرب الكارثية والمواجهة والعداوة بين البلدين والشعبين الصديقينquot;.

وأشارت إلى أنّه جرى تثبيت هذه التوافقات في مذكرة تفاهم مشتركة سيجري التوقيع عليها في اقرب وقت ممكن كما تبادل الوزيران الرأي حول عدد من قضايا المنطقة ولاسيما الازمة السورية واثارها المأسوية على الشعب السوري ودول المنطقة برمتها والتأكيد على ضرورة البحث عن حلول سياسية ومبادرات من دول المنطقة لوضع حد للازمة، كما اطلع وزير خارجية إيران السيد وزير الخارجية على نتاج المباحثات النووية الاخيرة في فينا.

علاقات ثنائية شهدت خلافات وحروبا

وشهدت العلاقات العراقية الإيرانية خلافات كثيرة ترجع إلى عقود من الزمن ومعظمها تتركز على عائدية شط العرب الذي يصب في الخليج العربي حيث كان شاه إيران محمد رضا بهلوي ألغى عام1969 إتفاقية الحدود الموقعة بين البلدين عام 1937 وطالب آنذاك بأن يكون خط منتصف النهر (التالوك) الحد الفاصل بين البلدين وفي عام 1972 وقعت اشتباكات عسكرية متقطعة على الحدود وبعد وساطات عربية وقع البلدان إتفاقية الجزائر عام 1975 التي يعتبر بموجبها خط منتصف شط العرب هو الحد الفاصل بين إيران والعراق.

وشهد عام 1979 تدهوراً حاداً في العلاقات بين العراق وإيران إثر انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979 حيث ألغى صدام حسين إتفاقية الجزائر في 17 أيلول (سبتمبر) عام 1980 واعتبر كل مياه شط العرب جزءاً من المياه العراقية وفي 22 من الشهر نفسه دخل البلدان حربا استمرت حتى عام 1988، أسفرت عن سقوط مئات الآلاف بين قتيل وجريح من الطرفين.

وخلال التسعينات استمر العداء بين البلدين في ظل احتضان إيران لبعض قوة المعارضة العراقية وأهمها منظمة بدر التي كانت تمثل الجناح العسكري للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق فيما كان النظام العراقي السابق يقدم الدعم والتسهيلات لمنظمة مجاهدي خلق المعارضة للنظام الإيراني المتواجدة في العراق.

وعلى الرغم من تحسن العلاقات العراقية الإيرانية في المجالات السياسية والاقتصادية عقب سقوط نظام صدام حسين إلا أن المشاكل المتوارثة من حرب السنوات الثماني بين البلدين والتي دارت بين عامي 1980 و1988 لاتزال عالقة خصوصا في قضايا الحدود والممرات المائية ينتظر ان تكون الإتفاقات المعلن عنها اليوم قد وضعت نهاية لهذا الوضع.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. محمد السادس يعطي بالرباط انطلاقة أشغال إنجاز المقر الجديد لمديرية الأمن
  2. رهان إيمانويل ماكرون في ليبيا يصطدم بواقع المعارك
  3. زعيم كوريا الشمالية في روسيا لعقد قمة مع بوتين
  4. مبعوث ترمب: ما يقال كذب ولاتصدقوا الشائعات
  5. كيف ارتدت الأخبار الكاذبة التي روجها النظام السوداني عليه؟
  6. مقاتلون ضد حفتر: نريد منع وصول قذافي جديد إلى السلطة
  7. ترمب القوي
  8. الزياني لعبد المهدي: قادة الخليج قرروا الوصول الى شراكة استراتيجية مع العراق
  9. المصريون يعلنون رفض تواجد الإخوان في المشهد السياسي
  10. المعارضة تفتتح مقرها داخل سوريا
  11. انطلاق فعاليات المنتدى البريطاني - الإماراتي
  12. قادة الاحتجاجات في السودان يدعون إلى
  13. ثورة السودانيين أوقفت مخططات قطر وتركيا ورفضت الأيدلوجية الإخوانية
  14. غيراسيموف: لولانا لفقدت سوريا وجودها
  15. بغداد: قرار ترمب لا يشملنا وما زلنا نستورد الغاز الإيراني
  16. رئيس الأركان البريطاني: مع لبنان قوي ومستقر
في أخبار