قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قالت الحكومة المصرية إنّ نسبة المشاركة في اليوم الأول من الجولة الاولى للانتخابات البرلمانية راوحت بين 15 و16%، وتوقعت ارتفاعها لاحقا وحضّت المواطنين على الذهاب إلى التصويت.


القاهرة: أعلن رئيس الوزراء المصري شريف اسماعيل الاثنين ان نسبة المشاركة في اليوم الأول من الجولة الاولى للانتخابات البرلمانية راوحت بين 15 و16%، لكنه توقّع ان تزيد النسبة مع قرب اغلاق صناديق الاقتراع مساء اليوم.

وتجرى هذه الانتخابات على مرحلتين بين 17 تشرين الاول/اكتوبر والثاني من كانون الاول/ديسمبر لشغل 596 مقعدا في اكبر بلد عربي يبلغ عدد سكانه اكثر من 88 مليون نسمة.

والمرحلة الاولى تجرى على يومين في 14 محافظة تضم 27 مليون ناخب، من اصل 27 محافظة في البلاد.

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية عن اسماعيل قوله إن "نسب المشاركة في اليوم الأول من 15 الى 16 %".

وهذه النسبة المنخفضة اقل بكثير من نسبة المشاركة في المرحلة الاولى من الانتخابات البرلمانية التي جرت في نهاية 2011 عقب الاطاحة بالرئيس الاسبق حسني مبارك والتي بلغت 62 في المئة.

وحض اسماعيل الناخبين مجددا على المشاركة في الانتخابات غداة اعلان الحكومة الاثنين "نصف يوم عمل".

وتوقع "زيادة الإقبال اليوم الاثنين بسبب إعطاء إجازة نصف يوم لتمكين الموظفين من المشاركة بالانتخابات".

ومع انخفاض نسبة المشاركة في شكل واضح الاحد في معظم مراكز الاقتراع، ناشدت الحكومة "القطاع الخاص اتخاذ التسهيلات التي تمكن العاملين فيه من ممارسة حقهم الدستوري (المشاركة في الانتخابات)".

وتغلق صناديق الاقتراع في التاسعة مساء (19,00 تغ).

ولا يتوقع الخبراء ان يكون لهذا البرلمان دور كبير في الحياة السياسية في مصر مع ترؤس السيسي السلطة التنفيذية وتمتعه بتأييد غالبية المرشحين للبرلمان.

والمرحلة الثانية للانتخابات مقررة في 22 و23 تشرين الثاني/نوفمبر وتشمل 13 محافظة تضم 28 مليون ناخب.