قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مع إعلان موسكو رسمياً بأن الطائرة الروسية المنكوبة التي تحطمت في مصر يوم السبت "انشطرت في الهواء"، أصدر تنظيم (داعش) شريط فيديو يظهر اللحظات الأخيرة للطائرة قبل تحطمها مما أسفر عن مقتل ركابها الـ 224.


نصر المجالي: مع تبني تنظيم (داعش) لمسؤولية إسقاط الطائرة بصاروخ مضاد، فإنه لم يوضّح كيفية حصول ذلك، على أن شريط الفيديو الذي وزعه التنظيم عبر مواقع التواصل الاجتماعي يكشف عن لقطات مروعة لهيكل ضخم يبدو كهيكل الطائرة وهي تهوي من الجو قبل ارتطامها بالأرض وسط كتلة من اللهب والدخان.

وسارعت كل من القاهرة وموسكو إلى نفي أي صلة محتملة لأي عمل إرهابي في حادث سقوط الطائرة الذي يعتبر أحد أعنف حوادث طائرات (ايرباص) في العقد الأخير.

وقال رئيس الوزراء المصري، شريف إسماعيل، إن خبراء أكدوا أنه لا يمكن إسقاط طائرة على ارتفاع 9450 مترا، بالأسلحة التي يملكها تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال وزير النقل الروسي، مكسيم سوكولوف، إنه لا توجد أدلة على أن الطائرة كانت مستهدفة. وأكدت وزارة النقل الروسية عدم وجود أي دليل على أن الكارثة حصلت نتيجة عمل إرهابي.

كما شكك العديد من الخبراء العسكريين بإمكانية إسقاط الطائرة لأن تنظيم "ولاية سيناء" الذي تعد منطقة شمال سيناء معقله، لا يملك صواريخ قادرة على استهداف طائرة على ارتفاع 30 ألف قدم.

وكانت طائرة تابعة لشركة كوجاليمافيا الروسية ومن طراز ايرباص ايه321 بعد قليل من بزوغ فجر يوم السبت في منطقة جبلية بوسط سيناء وقتل جميع ركابها وطاقمها وعددهم 224 شخصا.

تصريح السيسي

وإلى ذلك، دعا الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إلى عدم "الاستعجال في الإعلان عن سبب سقوط الطائرة الروسة، قبل انتهاء التحقيقات التي يقوم بها مختصون بإجراءات فنية معقدة". وقال ان التحقيق قد يستغرق أشهرا.

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم الأحد إن التحقيقات لمعرفة أسباب تحطم طائرة الركاب الروسية في شبه جزيرة سيناء المصرية قد تستغرق شهورا.

وقال السيسي "مهم جدا أن يترك هذا الأمر ولا يتم الحديث عن أسبابه لأنه قد يأخذ وقتا طويلا جدا."، وأضاف "هذه مسائل معقدة وتحتاج تقنيات متقدمة جدا وتحقيقات موسعة يمكن أن تصل لشهور".

مشاكل سابقة

ونقلت قناة روسيا 24 التلفزيونية، عن مصادر لم تكشف عنها، قولها إن الطائرة المنكوبة كانت تعاني من مشاكل تقنية منذ أسبوع.

وقال مراسل القناة في شرم الشيخ، سيرغي باشكوف، إن أرملة أحد الطيارين، "ليست الوحيدة التي قالت لوسائل الإعلام إن زوجها اشتكى من المشاكل التقنية في الطائرة".

وأضاف أن "عاملين في مطار شرم الشيخ، قالوا لنا، بشرط عدم الإفصاح عن هوياتهم، إن الشرطة الروسية كانت بها مشاكل تقنية، وإن هذه المشاكل بلغت إلى الطاقم والشركة خلال الأسبوع، خمس مرات على الأقل ".

تحطمت في الأجواء

وأعلنت هيئة الطيران في رابطة الدول المستقلة أن الطائرة الروسية تحطمت في الأجواء المصرية ومن المبكر الحديث عن الأسباب.

وقال المدير التنفيذي للهيئة فيكتور سوروتشينكو الأحد 1 نوفمبر/تشرين الثاني بعد تفقده موقع الكارثة في سيناء إنه "من المبكر بعد الحديث عن النتائج، فالتحطم حدث في الجو، وتطايرت الأجزاء على مساحة كبيرة (نحو 20 كلم مربع)".

وبدأت لجنة دولية مؤلفة من خبراء روس ومصريين وفرنسيين في تحليل بينات الصندوق الأسود التابع للطائرة الروسية المنكوبة.

أحد الصندوقين

وقال متحدث باسم مكتب النائب العام المصري إن اللجنة بدأت الأحد بدراسة أحد الصندوقين الأسودين اللذين كانا على متن الطائرة، مشيرا إلى الصندوق الأسود الذي كان في قمرة القيادة.

ويشارك خبراء روس وفرنسيون نظراءهم المصريين بالتحقيق في حيثيات كارثة الطائرة المنكوبة في سيناء، والتي قال بعض سكانها إنهم رأوها تحترق في الجو قبل سقوطها.

وكانت وكالة (رويترز) أفادت نقلا عن مصدر أمني مجهول أن الفحص الأولي لحطام الطائرة يدل على وجود خلل فني. وحسب موقع Flightradar24، خدمة تعقب الطائرات التي تدار من السويد فإن الطائرة تستخدم منذ 18 عاما، الأمر الذي ردت عليه شركة الطيران "كوغاليم آفيا" بأن صيانة الطائرة وفقا للوائح التصنيع جرت عام 2014، وكل الصيانات التي تسبق التحليق جرت بالكامل في الوقت المحدد.

وحسب النيابة المختصة بشؤون المواصلات والتي حللت عينات من الوقود الذي تزودت به طائرة А321 قبل توجهها إلى مصر، فإن مواصفات الوقود توافق المعايير.

تغيير الاتجاه

من جهة أخرى ظهرت يوم الكارثة أنباء بأن قائد الطائرة طلب تغيير الاتجاه والهبوط في مطار القاهرة، وحسب قناة "إن تي في" الروسية التي نقلت عن الزوجة السابقة لمساعد قائد الطائرة، فإن الطيار المساعد شكا الحالة الفنية السيئة للطائرة قبل الإقلاع.

وفي الأخير، فإن احتمال العامل البشري ليس استثناء، وقد طرحه ميخائيل براتشاك نائب رئيس لجنة المواصلات في الدوما (مجلس النواب الروسي) إذ قال "على الأغلب العامل البشري لعب دوره إما على الأرض أثناء الصيانة وإما على متن الطائرة، لأن كل المعايير والقواعد في المطارات موحدة".

لكن شركة "كوغاليم آفيا" كانت أعلنت أن قائد الطائرة يتمتع بخبرة ممتازة، حلق أكثر من 12 ألف ساعة بما في ذلك 3860 ساعة على "أيرباص А321".