تمنى وزير الصحة السعودي أن يكون «كورونا» آخر مرض وبائي يظهر في السعودية، فيما توقع أحد العلماء المشاركين في "المؤتمر العالمي لأبحاث لقاح كورونا" أن لا تقل تكلفة تطوير اللقاح عن 100 مليون دولار "نحو 375 مليون ريال".


الرياض: أعرب وزير الصحة خالد الفالح عن أمله في أن يكون «كورونا» آخر مرض وبائي يظهر في السعودية، غير انه قال: لنكن أكثر صدقاً يجب أن يعلم الجميع أن لا أحد يضمن ذلك ولا يعلم ما إذا كنا سنواجه تفشي وبائيات أخرى، مشيراً إلى إيبولاً الذي فتك بغرب أفريقيا، وسارس الذي أحدث وفيات كثيرة في شرق آسيا.

وعن مؤتمر الرياض لأبحاث لقاح كورونا، قال الفالح إنه التجمع الأول من نوعه، وقد نجح في جمع أقطاب المؤسسات البحثية والمؤسسات الممولة تحت سقف واحد لبحث الوصول إلى مصل، ومعرفة «الخاصية» التي تجعل المملكة مختلفة عن غيرها في انتشار فيروس كورونا.

ووفقا لصحيفة الرياض، توقع أحد العلماء المشاركين في "المؤتمر العالمي لأبحاث لقاح كورونا" أن لا تقل تكلفة تطوير اللقاح عن 100 مليون دولار "نحو 375 مليون ريال"، لافتاً إلى أهمية أن تكون كل أو معظم الأبحاث الخاصة بتطوير اللقاح في الداخل بين سكان المملكة.&

وأكد البروفيسور في علم الأنسجة بجامعة كيس ويسترن بكليفلاند في الولايات المتحدة رفيق سكالي، أن مؤتمر الرياض مبادرة أساسية وخطوة مهمة في الطريق الصحيح، يجب أن لا تتوقف، بل يتم البناء عليها ببذل الجهود والتكاتف، وقال: إن المبادرة التي أقدمت عليها المملكة خطوة ذكية، لأن جمع العلماء والباحثين المهتمين بأبحاث كورونا، وكذلك جمع الشركات المتخصصة من أنحاء العالم واتاحة التنسيق بينها، هو عمل كبير.

وأعرب البروفيسور رفيق عن تفاؤله بجهود المملكة، حتى لو يطول الوقت لتطوير اللقاح، مشيراً إلى أن جهود انتاج لقاح "أبيولا" تكللت بالنجاح خلال سنة ونصف، ومبادرة المملكة في طريقها الصحيح ولذلك أنا متفائل، وبسؤاله عن توقعاته بتكلفة انتاج لقاح كورونا، قال إنها لن تقل عن مئة مليون دولار.

مواضيع قد تهمك :