قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أبقت السلطات البلجيكية اليوم الثلاثاء على حالة التأهب القصوى في العاصمة بروكسل، بعد اتهام شخص رابع، يشتبه في تورطه في اعتداءات باريس، التي أودت بحياة 130 شخصًا في 13 تشرين الثاني/نوفمبر.


إيلاف - متابعة: اعلن رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال مساء الاثنين ان التهديد الارهابي في بروكسل مقر الاتحاد الاوروبي يبقى "جديا ووشيكا" مما يتطلب ابقاء العاصمة في حالة انذار ارهابي قصوى لليوم الرابع على التوالي، مع اغلاق محطات المترو والمدارس وانتشار الجيش والشرطة في الشوارع.

اما في بقية اراضي بلجيكا فتطبق حالة الانذار بالدرجة الثالثة التي تعتمد لمواجهة خطر "محتمل ومرجح"، كما قال ميشال في ختام اجتماع امني استمر ثلاث ساعات ونصف ساعة. وجاءت تصريحات ميشال بعيد اعلان النيابة العامة الفدرالية البلجيكية في بيان انه تم الاثنين توجيه التهمة الى شخص رابع يشتبه بمشاركته في اعتداءات باريس. وقالت انه "اتهم بالمشاركة في انشطة مجموعة ارهابية و(ارتكاب) اعتداء ارهابي" في باريس، مضيفة ان المتهم وضع في الحبس في انتظار محاكمته.

واضافت النيابة العامة انه تم الافراج عن خمسة عشر شخصا اخرين كانوا اعتقلوا مساء الاحد في اماكن عدة في بروكسل وفي شارلروا (جنوب). وفي فرنسا، عثرت الشرطة& الاثنين على "ما يشبه حزاما ناسفا" في مونروج في ضاحية جنوب باريس. وقال مصدر في الشرطة انه تم العثور على الحزام "قبيل المساء في حاوية للنفايات".

واوضح مصدر مطلع على التحقيق ان عمال تنظيف عثروا عليه، وهو قيد التحليل، "للتاكد مما اذا كان يحوي متفجرات". من جهة اخرى، قال المصدر نفسه ان دوائر الهاتف رصدت اتصالا لصلاح عبد السلام، شقيق احد الانتحاريين، والمشتبه فيه الاساسي الذي يجري البحث عنه حتى الان، عشية اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر قرب مونروج في بلدة شاتيون المجاورة. والفرنسي صلاح عبد السلام (26 عاما) الذي يقيم في بلجيكا قد يكون المنفذ الوحيد لاعتداءات باريس الذي لا يزال على قيد الحياة.

وأغلق مترو بروكسل منذ صباح السبت بموجب قرار رفع حال الانذار الى اقصى مستوى اثر مخاوف من وقوع اعتداءات عقب اعتداءات باريس. وبقيت دور الحضانة والمدارس والجامعات والمعاهد العليا مغلقة الاثنين في اجراء غير مسبوق، وستبقى مغلقة الثلاثاء ايضا.

وقال شارل ميشال "لدينا معلومات جدية بان هجمات قد تقع من جديد" رافضا كشف اي تفاصيل عن التحقيقات الجارية وذلك "لاسباب واضحة". لكنه اوضح ان "الاهداف المحتملة هي ذاتها التي تم تعدادها" الاحد ذاكرا بصورة خاصة المناطق التجارية والاماكن التي تشهد زحمة مثل وسائل النقل.

من جانبها، أعلنت النيابة العامة الفدرالية البلجيكية في بيان أنه تم الاثنين توجيه التهمة إلى شخص جديد يشتبه بمشاركته في اعتداءات باريس، وذلك غداة حملة أمنية واسعة لمكافحة الارهاب.

وقالت النيابة "لقد اتهم بالمشاركة في انشطة مجموعة ارهابية و(ارتكاب) اعتداء ارهابي" في باريس، مضيفة ان المتهم وضع في الحبس في انتظار محاكمته.

وهو رابع شخص توجه اليه التهمة في بلجيكا لعلاقته المباشرة بالاعتداءات التي شهدتها العاصمة الفرنسية في 13 تشرين الثاني/نوفمبر واسفرت عن سقوط 130 قتيلا وتبناها تنظيم الدولة الاسلامية.

وأضافت النيابة العامة انه تم الافراج عن خمسة عشر شخصا اخرين كانوا اعتقلوا مساء الاحد في اماكن عدة في بروكسل وفي شارلروا (جنوب).

وأوضحت انه تم الافراج عن اثنين من بين خمسة اوقفوا صباح الاثنين في بلجيكا، في حين يبقى الثلاثة الاخرون موقوفين على ذمة التحقيق حتى صباح الثلاثاء لإجراء "تحقيقات اضافية".
&