تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
الفتاة الأيزيدية أبكت مجلس الأمن ودعته للقضاء على التنظيم

الجريئة نادية مراد تروي مأساتها مع وحوش داعش

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في ظهور هو الأكثر جرأة لفتاة من مجتمع محافظ، طالبت الشابة الأيزيدية العراقية نادية مراد طه القضاء على تنظيم داعش، وروت أمام مجلس الأمن الدولي أبشع القصص ومأساتها التي عاشتها في قبضة التنظيم. 


تناقلت وسائل الإعلام ومواقع التواصل الكلمة التي ألقتها الفتاة الايزيدية العراقية نادية مراد طه (21 عاماً) وأبكت عددا من أعضاء مجلس الأمن، وروت فيها معاناتها ومعاناة أقرانها ومواطنيها وهم في قبضة داعش قبل أن تنجح بالفرار إلى الموصل.
 
وكان التنظيم الإرهابي اختطف نادية وأكثر من 150 امرأة إيزيدية أخرى واقتادهن إلى الموصل، معقله في العراق.
 
وقالت نادية مراد طه: "تم استعبادي وبيعي وتأجيري لعشرات المرات في الموصل وتلعفر والحمدانية لمدة ثلاثة أشهر، فصلت عن أمي وأخواتي، ولم أر أمي إلى هذه اللحظة". 
 
وقالت الشابة الجريئة إنها تقطن في ألمانيا حيث تعالج من الآثار النفسية والجسدية التي أصيبت بها من جراء انتهاكات تنظيم داعش الإرهابي، لتختم شهادتها وسط تصفيق أعضاء مجلس الأمن بطلب "إنهاء داعش نهاية أبدية".
 
إبادة جماعية
 
وصرحت نادية أن "داعش" نفذ إبادة جماعية في قريتها التي قتل فيها أكثر من 700 رجل في ساعة واحدة، ومن بينهم إخوتها الستة.
 
وطالبت الشابة الأيزيدية العراقية مجلس الأمن في اجتماعه الأول لبحث قضية الإتجار بالبشر أن يعمل بسرعة على القضاء على "داعش" ومحاسبة الإرهابيين الذين يتاجرون بالبشر وينتهكون حقوق النساء والأطفال.
 
وكان داعش قد خطف أكثر من 5000  رجل وامرأة وطفل من الطائفة الإيزيدية بعد أن اجتاح مناطقهم في العراق، وارتكب بحقهم انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان شملت قتل مئات الرجال والأطفال واتخاذ النساء "سبايا".
 
بضاعة
 
وتحدثت نادية كيف تحولت النسوة الأيزيديات إلى بضاعة تباع وتشترى، وكيف يغتصبهن عناصر التنظيم لتدميرهن وضمان ألا يعشن حياة طبيعية مرة أخرى.
 
وطالبت الشابة، التي كانت قد نجحت في الفرار بعد أكثر من 3 أشهر من المعاناة اليومية، أعضاء مجلس الأمن بالقضاء على داعش ومحاسبة المتشددين الذين يتاجرون بالبشر وينتهكون حقوق المرأة والطفل.
 
وتحدثت نادية عن بعض تفاصيل مأساتها، قائلة إن متشددي داعش اقتادوها مع نساء أخريات وأطفال من المدرسة إلى منطقة أخرى، حيث أقدموا في الطريق على إهانة النساء ولمسهن "بطريقة تخدش الحياء".
 
وقالت إنها كانت احتجزت في مبنى مع عدد كبير من النساء الإيزيديات والأطفال الذين كان  داعش يقدمهن كـ"هدايا".
 
وحش مفترس
 
وتحدثت نادية عن الرعب الذي أصابها حين اقترب منها متشدد ضخم الجثة "كوحش مفترس" "لأخذها"، فتوسلت إليه باكية أن يتركها، قائلة له إنها "صغيرة لك وأنت ضخم جدا"، إلا أنه اعتدى عليها بالضرب.
 
وسردت الشابة الأيزيدية كيف أرغمها رجل على ارتداء ملابس غير محتشمة ووضع مساحيق التجميل ثم اغتصبها، مضيفة أن مشاهد إجهاض النساء واغتصاب القاصرات وفصل الأطفال الرضع عن أمهاتهم، لم تمح من مخيلتها.
 
كما روت على مرأى ومسمع الحاضرين في مجلس الأمن الدولي كيف جردها سجانها من ملابسها قبل أن يقدمها إلى مجموعة من عناصر التنظيم الذين تناوبوا على اغتصابها حتى فقدت الوعي.
 
وعلى أثر ذلك، جاء عنصر آخر من داعش واقتادها إلى مقره حيث طلب منها "تغيير دينها" لكنها رفضت،  كما طلب منها ما "يسمونه الزواج" إلا أنها أكدت له أنها مريضة قبل أن يغتصبها بعد أيام "في ليلة سوداء".
 


عدد التعليقات 156
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. إلى من يهمه الأمر
ن ف - GMT الخميس 17 ديسمبر 2015 23:53
يجب أن يُعرض هذا الفديو على نوري المالكي ولنرى هل تقبل غيرته أن تُهتك أعراض نسائنا بهذه الصورة؟
2. اولئك كلاب داعش
عصام حداد - GMT الجمعة 18 ديسمبر 2015 00:01
تحية لك ياابنتي نادية لشموخ هامتك وانت امام اعضاء مجلس الامن،تحية لكبرياءك وانت تروين مصابك الأليم بعزة نفس ابية ،لم تدفني رأسك في التراب وتسكتين عما اصابك،لم يٌخدش حياءك ولم تتشوه صورتك ابدا،بل كنت نبراسا وشعلة موقدة تشع نورا في دروب الباحثين عن الحقيقة،،الحقيقة التي مفادها ان عصابات داعش لا تمثل الاسلام ولا تعاليمه السمحاء،،كلاب داعش صٌنِعَت لتشويه صورة المسلمين،،لا اقول كلامي هذا رياءا او مواربة ،لكنها الحقيقة الساطعة التي يؤمن بها كل من يحمل ضمير حي وينطق الحق،،لقد عشتم بين ظهرانينا لمئات السنين بمعتقدكم ومعابدكم ولم يحدث لكم مثلما حدث اليوم مع قدوم داعش،،اصدقك القول يا ابنتي وانا (المسلم السني) قد نال اخوتي واهلي الكثير من تلك العصابات ،فقد اصبحنا مرتدين بنظرهم او حسب قانونهم المافيوي وصٌودِرَت املاكنا ومحكومون نحن لهم بالموت بينما نحن مسلمين،،لا تحزني ولا تجزعي فالايام تدور ولابد للمسيء ان ينال ثمن الأساءة ،،واصبروا وصابروا ان الله مع الصابرين،،
3. الاسلام الامريكي
ابوجعفر - GMT الجمعة 18 ديسمبر 2015 00:01
هذا هو الاسلام الامريكي الجديد والمافيا الاسلامية التي تم انتاجها واخراجها في غابات امريكا المتوحشة واخرج لنا اسلاما دموي ارهابي قاتل ومجرم كي يشوهون صورة اسلام السلام والمحبة ... وما داعش إلا طارىء على العراق ومن دعم داعش وايد داعش وسهل بأنتشاره في العراق الزعماء الخونة وشيوخ العشائر الفجرة الفاسقون وماجعل الكثير من اهل السنة الانظمام لهم والانخراط تحت امرتهم هو فتوى التحشيد والحشد التي يقودها السيستاني وايران فكل هذه الجرائم والفوضى والحشد والطائفية والاقتتال كله يقوده الغرباء والعملاء فمتى ما خرج الدخلاء وتحساب العملاء وصلنا الى نتيجة خير وامان وعلى رأس الدخلاء والعملاء هو السيستاني الذي عجزت ايران وحوزاتها ان يثبتون لنا نسبه الصحيح فهو طارى على العراق وداعش طارى على العراق فمتى ما خرج الطارئان كنا بخير وتخلصنا من شرورهما الى الابد
4. .الاسلام الامريكي-RE
Ahmad Zahrah - GMT الجمعة 18 ديسمبر 2015 01:06
I don''t know if you know our history but if you read any book about it you will find that (capturing maids ) was always part of what Islam made HALAL against what we called INFIDALS, of course after killing the infidel men.HARAOON ALRASHEED for example had 2000 ( HALAL INFIDAL MAIDS) in his palaceJust to be honest I don''t see what ISIS is doing is different from what Muslims did in the past . .
5. أسلام المحبة؟.. حقا ؟؟
قبطى صريح - GMT الجمعة 18 ديسمبر 2015 01:22
الى الأخ أبو جعفر تعليق #3 تحية و بعد .. حدث فى ذات يوم أن توجه طالب علم مسلم الى أحد كبار كبار علماء المسلمين بسؤال بسيط قال له .. مولانا .. نعلم أن لله فى الأسلام 99 أسما على أننى لا أرى من بينها ( الحب ) أو المحبة أو الحبيب أو حنى المحب كما نجد فى أديان أخرى ( ربما يقصد كما فى المسيحية ) فلماذا ... تنحنح الشيخ و بسمل و تحوقل و صلى و سلم و قال لأن لفظ المحبة أو الحب أو الحبيب كلها ( تتعارض ) مع ( عظمة ) الله جل شأنه و فهو أعلى من البشر و لا يحتاجهم بل هم يحتاجونه وهو ( منزه ) عن هذه المشاعر و الأحاسيس البشرية لوضاعنها و دنو شأنها .. أنتهى .. أخى الفاضل أنت كأنسان تحمل قدرا من المثل و المبادىء و القيم الأنسانية العليا لا توجد فى الأسلام فلا تتعجب أن الأنسان بفطرته أفضل من ( ... ) و يكفى هذا الأن ..
6. الحقيقة
Avatar - GMT الجمعة 18 ديسمبر 2015 02:13
قرأت تعليقك وتأثرت بالسطور الاولى وهممت ان اعطيك الرقم الاخضر حتى توقفت عن قولك ان داعش لا تمثل الاسلام ......يا سيد ان من اوجد داعش اراد ان يظهر للعالم حقيقة هذه العقيدة ....وان ما تقوم به داعش هو نسخة طبق الاصل مما قام به الاجداد وداعش خير خلف لخير سلف ....وقبل ان تردني اقول لك فقط اقرأ تاريخكم من كتبكم وليس غيرها ثم قل لي اي منها لم يقم بها الاجداد في ايام الرسالة الاولى ثم ما تلاها من ايام الفتح المجيد.......واقول لهذه الفتاة البطلة الشجاعة انا اقف احتراما واجلالا لك
7. الى ممولي عصابات الارهاب
طالب محمد_كندا - GMT الجمعة 18 ديسمبر 2015 02:43
شكرا لكم على تدمير الاسلام والمسلمين ومبروك عليكم عروشكم الهاوية ستاخذونها معكم مثلما اخذها فرعون وهامان وهتلر وموسليني وصدام وووووووو(وستلقون الواحد الاحد وهو غاضب عليكم يوم لايكلمكم ولاينظر اليكم وفي العذاب انتم خالدون
8. ولسنوات يدرب الاخوانجي
HAWLAIR - GMT الجمعة 18 ديسمبر 2015 02:58
ولسنوات يدرب الاخوانجي ايردوغان هذه الوحوش ويسلحهم ويستقبلهم في مطاراتها لقتل واغتصاب الأكراد وهذه ليس أول مره بل مكرر منذ مجيء الماسوني المقبور أتاترك في مجازره ضد الأرمن والكرد والاثور وبدعم مالي عربي لاعاده حزب البعث الى السلطه تحت مسميات منها الجيش الأسلامي أو هيئه علماء المسلمين أو احرار الشام أو أنصار السنه أو داعش بعد زرقاوي وصدام وحسن كيمياوي
9. الاسلام دين المحبة
جنان - GMT الجمعة 18 ديسمبر 2015 03:16
نردد هذا ليل نهار بينما اهلنا... المسلمون يذبحون في خلق الله ويكفرون غيرهم ويعدوهم بالعذاب الابدي وجهنم الحمراء...هل نتبرأ من التاريخ ؟ لا...!! هل نتبرأ مما فعل خالد ؟لا...! هل نتبرأ من النصوص التي تعد بفتح الأرض وسبي نساء بني الأصفر وقتل الذراري ؟ لا...!! هل فكر شيوخنا وباقي الرعاع ما هي افضليتنا على خلق الله الذين نكفرهم ونركض جهادا لقتلهم ؟ لا افضلية سوى انهم وعدوا بجنان وانهار خمر ونساء لا حصر لها و حيل لا يتراجع ...وكلما جاع رواد الجنة أومى للطير فيسقط الطير حسب الطلب اما مشويا أو مسلوقا...( 99% من المسلمين لم يقرؤا ما في كتب التاريخ ومعلوماتهم الدينية ياخذوها من الأهل ومن خطيب الجمعة ومن التي في مرات) نحن مرضى بالخوف والوهم ولا نفكر أبدا ، نحن حرمنا التفكير من خوفنا...خوفنا من عذاب القبر ، وطمع رجالنا القتلة في حياة خالدة بالنساء والخمر...لا تأتي إلا بالقتل...ويالها من محبة وتسامح عظيم.
10. رد
نورا - GMT الجمعة 18 ديسمبر 2015 04:58
لو كان هذا تاريخ الاسلام ..لكانت دول الخليج المسلمة السنية التي تأوي ملايين من الاديان الاخرى والملحدين والنساء العراة لكانت لديها سياسة اغتصابات وبيع النساء تبعا لتراث السلف كما تقولون وتفترون ظلما وانتم تعيشون بيننا ..وهناك في الخليج لو اختطف طفل واحد فقط لرصدت السعودية الملايين لمن يعثر عليه ووضعت الامارات هاتفا مخصصا للاتصال به لنجدة وانقاذ الأطفال المخطوفين او المعذبين ..دول الخليج الآمنه التي تمثل الاسلام الحقيقي والتي تخلف مبادئ وأسس الرسول في عدم أذية طفل وإمرأة وشيخ كبير ..دول الخليج التي تنثر خيراتها على كل الدول وتفتح مستشفيات الأمل في الدول الفقيره..انتم تعلمون الاعتداءات بشرية بحته من شر الانسان فليس من المعقول نسبتها الى الدين ولا حتى نسبتها الى انسان ملحد بدون دين ..حروب الدنيا متنوعة في عهود الاديان والعلمانية والالحاد والشيوعية وحتى قبلها منذ خلق آدم وفتنة قابيل وهابيل ..حتى العهد القريب وحرق واليابس والأخضر وتذويب الانسان في الحروب العالمية البشرية الفتاكة ...لماذا تترك ايران وهي المسيطرة الان على العراق احداث داعش وترضى بمسرحياته ولماذا لا تتدخل امريكا الحشريه وتنقذ ما يمكن انقاذه ..لا ترموا سواد افكاركم على الاسلام ..فدول الخليج مثال الملايين التي تمثل الدين المتسامح الذي يظللكم ويحميكم فيكفي التضليل والتحليل الفاشل ضد الاسلام الدين السمح ...ومحاولاتكم رسم داعش تمثل الاسلام لا تصدقها حتى امريكا ولا بريطانيا ولا حتى الصين الملحدة .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. حراك الجزائر يتمسك بإجراء انتخابات رئاسية
  2. ماكرون: لا بدّ أن تعود روسيا لمجموعة الثماني
  3. هذه أفضل 10 متاحف مجانية في لندن
  4. ترمب: ما من رئيس أميركي آخر ساعد إسرائيل بقدر ما فعلت
  5. الشهري أول متحدثة رسمية لوزارة التعليم في السعودية
  6. رحيل الأمير فهد الخالد السديري
  7. مهلة ميركل
  8. الكشف عن ارتفاع عدد المصابين بالإيدز في العراق
  9. أسر كشميرية تطالب بمحاسبة المسؤولين عن وفيات
  10. ترمب يتهم اليهود من ناخبي الحزب الديموقراطي بـ
  11. تحذير من مقتل معتقل احوازي تحت التعذيب بسجن إيراني
  12. ليكن الشرق الأوسط قائد المسيرة نحو بنية تجارية عالمية جديدة
  13. الرؤساء العراقيون يطمئنون على الوضح الصحي لأمير الكويت
  14. خامنئي: فشلت خطط الأعداء ضدنا!
  15. سبع مدن أكاديمية إنكليزية ننصحك بزيارتها
  16. المجلس السيادي الحاكم في السودان يؤدي اليمين الدستورية
في أخبار