قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سعيًا من دولة الامارات للمحافظة على التراث والحفاظ على الثروة البيئية والحيوانية لديها، أهدى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال مهرجان قطر الدولي السادس للصقور والصيد، الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى، وتكريمًا لهم، 200 طائر حبارى.


أبوظبي: أهدى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الثلاثة الأوائل الفائزين في مهرجان قطر الدولي السادس للصقور والصيد 2015، مائتي طائر حبارى من المركز الوطني لبحوث الطيور.. منها 100 طائر للفائز الأول، و60 طائراً لصاحب المركز الثاني، و40 طائراً للفائز الثالث، تكريماً لهم، وترجمة لجهوده في الحفاظ على الموروث التراثي في دول الخليج من جهة، وتعزيز جهود إكثار هذا الطائر وحمايته من الانقراض من الجهة المقابلة.
وكان الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، شهد الحفل النهائي لفعاليات ومسابقة المهرجان، مساء "السبت"، وقام بتسليم جائزة ولي عهد أبوظبي للفائزين، في ختام المهرجان الذي أقيم في منطقة "كتارا" الثقافية في دولة قطر، وتضمّن تتويج الفائزين، وتكريم فريق التحكيم.
وقال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، "إن المبادرة الكريمة لولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، جاءت تجسيداً لاهتمام الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ودعمه الدائم للبيئة والتراث، وتشجيع الإمارات للممارسات التي تتصل بالهوية والثقافة الخليجية، كما تعزّز وتشجع هواة الرياضات التراثية على مواصلة جهودهم للحفاظ على هذا التراث بمختلف أشكاله".
وأشار إلى أن إكثار طائر الحبارى واتخاذه رمزاً ثميناً لتكريم الفائزين بمختلف المناشط التراثية المحلية منها والإقليمية، والتحفيز الدائم على رعايته من قبل الشباب الخليجي عموماً، تعتبر جزءاً مهماً من الاستراتيجية الحضارية والإنسانية والوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة؛ المرتكزة على الرؤية الثاقبة والمبادرات البيئية الأولى للمغفور للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ويواصل نهجه رئيس الدولة.
وكان في استقبال الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، لدى وصوله إلى مطار حمد الدولي في دولة قطر، الشيخ جاسم بن حمد بن خليفة آل ثاني، الممثل الشخصي للشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، وعدد من المسؤولين لدى الجانب القطري.
المحافظة على السلالات النادرة
وتسعى الإمارات للمحافظة على السلالات النادرة من المخلوقات، كالمها العربي، وطائر الحبارى، بغية تمكين الأجيال القادمة من رؤيتها من جهة، وتجسيداً للنهج الحضاري وبرامجها الخيرية وسياستها البيئية الخضراء الملتزمة بالمحافظة على البيئة، ومكوناتها الطبيعية من الجهة المقابلة، كما تهدف إلى إكثار الحبارى في الأسر لزيادة مخزونها، والإسهام في برامج إعادة التوطين، من خلال إطلاقها في محميات طبيعية، حيث تم تزويد مجموعة الحبارى التي يتم إطلاقها بأجهزة تتبع إلكترونية لتعقب الطيور، وبث إشاراتها إلى الأقمار الصناعية لمراقبة حركة مساراتها، ومتابعة مدى تكيّفها واندماجها في الطبيعة.
يذكر أن مهرجان قطر الدولي للصقور والصيد، تقليد سنوي يجمع ما بين التراث والرياضة، ويحظى بمتابعة جماهيرية واسعة محلياً وخليجياً وإقليمياً.