قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: دعت روسيا الثلاثاء الائتلاف الذي يحارب تنظيم داعش بقيادة اميركية الى تنسيق غاراته الجوية مع الحكومة السورية محذرة من ان الجهاديين "قد يذهبون بعيدا" في حال لم يتم وقفهم.
&
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في حديث لتلفزيون بلومبرغ "من الواضح بالنسبة لي ان عدم تنسيق الغارات الجوية مع انشطة الجيش السوري كان خطأ ولا يزال. هذا ما نعتقد يجب القيام به".
&
واضاف "وهذا للاسف ما يرفضه اصدقاؤنا الاميركيون لاعتبارات ايديولوجية".
&
وتحدث لافروف في حين يعقد الائتلاف الغربي ضد الجهاديين اجتماعا في باريس للبحث في تقدم تنظيم الدولة الاسلامية وسيطرته على مناطق شاسعة في سوريا والعراق واعلان الخلافة فيها.
&
وحذر لافروف الذي تعد بلاده من الدول الداعمة للرئيس السوري بشار الاسد من ان ناشطي تنظيم الدولة الاسلامية قد "يذهبون بعيدا كثيرا" في حال لم يتم وقفهم.
&
واضاف "لقد احرزوا تقدما كبيرا في العراق وسوريا. واستولوا على محافظة ادلب" مشيرا الى انهم يتوسعون ايضا في ليبيا.
&
وتابع "حتى انهم توسعوا في شمال افغانستان القريبة جدا من اسيا الوسطى القريبة من روسيا".
&
وردا على سؤال لمعرفة ما اذا سيستولي التنظيم على كل سوريا رفض لافروف الاجابة بشكل مباشر موضحا انه غير متفاءل لمستقبل المنطقة اذا بقي الوضع على حاله.
&
وقال "اذا استمر الاذعان لما يحصل والاذعان للذين يرفضون رفضا قاطعا بدء العملية السياسية قبل تنحي بشار الاسد عن السلطة فانني غير متفاءل لمستقبل المنطقة".
&
واضاف "لان هؤلاء الاشخاص يضعون مصير شخص يكرهونه قبل محاربة الارهاب".
&
واوضح "سبق وواجهنا هذا الوضع. صدام حسين كان الشخص الوحيد الذي طاردته الولايات المتحدة ودمرت العراق".
&
وقال "تكرر السيناريو مع القذافي" في اشارة الى الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.
&
وردا على سؤال لمعرفة ما اذا كانت روسيا تؤيد ارسال قوات على الارض في الشرق الاوسط رفض لافروف اعطاء اجابة مباشرة.
&
وخلص الى القول "هل تعتقدون ان القوات الاميركية هي القوات الوحيدة القادرة على معالجة الوضع؟ كانت في افغانستان والعراق وانظروا الى ما آلت اليه الامور في افغانستان والعراق".