قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طلب زعيم المتمردين في جنوب السودان رياك مشار الاثنين من الوساطة الافريقية في ايغاد ضمان التزام وقف اطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ الاحد، منددا ب"انتهاكات خطيرة" من جانب قوات الرئيس سلفا كير.

وقال مشار في مؤتمر صحافي في اديس ابابا ان "وقف اطلاق النار تم خرقه. الحكومة عاجزة عن السيطرة على قواتها"، منددا بقصف سفن للقوات الحكومية في النيل الابيض لمواقع المتمردين على ضفاف هذا النهر.

واضاف ان وجود هذه السفن "يلقي بشكوك في عزم الحكومة على تطبيق اتفاق السلام"، داعيا ايغاد الى "اتخاذ تدابير صارمة لوقف هذه السفن واعادتها الى حيث كانت".

وتابع مشار "منذ الاحد، يجب ان تتمركز القوات في مواقعها. ان ارسال الحكومة لسفن في النيل (الابيض) هو انتهاك خطير لوقف النار. انه استفزاز لقواتنا التي تسيطر على هذه المناطق وما دمنا لا نعلم نياتهم هناك معارك".

والاحد، اقر متحدث باسم الجيش بان سفنا للحكومة موجودة في النهر لكنه نفى اي عمل عدائي، ملمحا الى ان اي اطلاق للنار كان دفاعا مشروعا عن النفس.

ورد متحدث باسم ايغاد "انها اتهامات خطيرة يجب التحقق منها"، مؤكدا ان اي انتهاك لوقف النار "سيكون موضع تحقيق ميداني".

وتولت ايغاد (الهيئة الحكومية للتنمية في شرق افريقيا) وساطة استمرت 19 شهرا بين طرفي النزاع في جنوب السودان وهي ترعى الية مراقبة "وقف اطلاق النار الدائم" الذي بدأ الاحد في الساعة 00,00 بموجب اتفاق سلام وقع اخيرا في اديس ابابا لانهاء نزاع في جنوب السودان مستمر منذ عشرين شهرا.

واسفر النزاع عن مقتل عشرات الالاف واجبر 2,2 مليون من سكان جنوب السودان على النزوح.