قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تبرع رجل الاعمال الاردني جبر الرمحي، المقيم في المانيا، ببناء المسجد الذي سيحمل اسم معاذ الكساسبة، الطيار الأردني الذي اعدمه تنظيم داعش مطلع العام الحالي.

كشفت وسائل إعلام اردنية، عن قيام احد رجال الاعمال الأردنيين بالتبرع ببناء مسجد على شكل طائرة، بإسم الطيار معاذ الكساسبة الذي أحرقه تنظيم داعش مطلع العام الحالي.

وكان الطيار الأردني معاذ الكساسبة وقع أسيرًا بأيدي تنظيم "داعش" في كانون الأول (ديسمبر)، من العام الماضي، بعد سقوط طائرته الحربية في محافظة الرقة السورية أثناء قيامه بمهمة عسكرية في مواقع التنظيم، ومن ثم أقدم تنظيم داعش على اعدام الكساسبة حرقًا داخل قفص حديدي، وبث مقاطع فيديو تسجل عملية الإعدام.
رجل اعمال اردني يتبرع ببناء المسجد
وبحسب وسائل الإعلام الأردنية، فقد بدأت أعمال تنفيذ وبناء مسجد الشهيد الطيار معاذ الكساسبة بالقرب من جامعة مؤتة في مدينة الكرك الواقعة جنوبي الأردن بتبرع كامل من رجل الأعمال الأردني جبر الرمحي.
ونقلت عن جواد الكساسبة شقيق الطيار معاذ الكساسبة قوله، "إن رجل الأعمال المقيم في ألمانيا جبر الرمحي تكفل ببناء مسجد يحمل اسم الشهيد معاذ الكساسبة في مدينة الكرك، وعلى نفقته الخاصة".

تفاصيل الشكل الهندسي
المشرفة على المشروع، المهندسة بثينة الطراونة، كشفت "ان المسجد سيقام على مساحة 3600 متر مربع ومن ثلاث طوابق، مشيرة إلى أن تصميمه أشبه بتصميم الطائرة المقاتلة، ذات الأجنحة المفتوحة"، مشيرة،"إلى ان عمارة المسجد وهندسته ستكون جديدة، وأن المآذن تحمل فكرة تصميم جديدة في شكلها وارتفاعها وتوجهها نحو السماء" متابعة" ان فكرة المسجد جديدة من حيث احداث مزج بين الحداثة والعمارة الاسلامية، وسيضم المسجد قاعة رئيسية للصلاة بمساحة ألف متر، اضافة الى قاعة صلاة للنساء ومبنى لجمعية حفظ القرآن."
مليون دينار لإنجازه
وأضافت الطراونة "أن الآيات القرآنية خاصة ما يتعلق بالاستشهاد والموت في سبيل الله ستكون محفورة على الواجهات الخارجية والزجاجية بشكل بارز ولافت"، وفي اطار توقعاتها عن التكلفة المادية للمشروع، قالت،" من المتوقع ان تبلغ تكلفة انشاء المسجد حوالي مليون دينار أردني، مقدمة من رجل الأعمال الرمحي الذي شغل منصب رئيس الجالية الأردنية في ألمانيا."
جدير بالذكر، أن السلطات الاردنية ردت في وقت سابق على اقدام داعش على احراق الكساسبة، بإعدام العراقية ساجدة الريشاوي التي كان التنظيم قد طالب بالافراج عنها، وزياد الكربولي الذي اعترف بإنتمائه لتنظيم القاعدة.