قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: قتيلان &وثلاث اصابات في تل ابيب جراء اطلاق النار عليهم من شخص في قلب تل ابيب خارج حانة في شارع ديزنغوف المركزي في تل ابيب. المعلومات تشير الى إصابة ثلاثة اشخاص اصاباتهم صعبة كما ان الشرطة الإسرائيلية تبحث عن الفاعل.

وعلمت "ايلاف" ان التقديرات الاولية تفيد ان العملية نفذها فلسطيني بسلاح رشاش اوتوماتيكي حيث مر بجانب الحانة التي جلس على طاولة في حديقتها عدة اشخاص وقام بإطلاق النار عليهم ولاذ بالفرار وقد اغلقت الشرطة كل المداخل والمخارج من تل ابيب وضواحيها فيما تتحدث معلومات اخرى عن اصابة المنفذ بعيار ناري من أحد المارة.

شهود عيان تحدثوا عن سماع اطلاق نار من سلاح رشاش في حانة بدزنغوف 130 وهي من المرافق المركزية والتي تعج بالناس في تل ابيب ثم بدأت قوات الاسعاف والامن بالقدوم الى مكان الحادث حيث تم الاعلان عن قتيل واربعة جرحى من الأعيرة النارية وكذلك افاد ضابط شرطة ان العملية هي ارهابية نفذها فلسطيني على الارجح وهي ليست كالعمليات الجنائية على خلفية حرب المافيات في اسرائيل.

هذا وكانت الاجهزة الامنية الاسرائيلية اعلنت ان حماس اوعزت لنشطائها تنفيذ عمليات انتحارية وأخرى داخل اسرائيل وان الاهداف تم تحديدها مسبقا بحسب الأجهزة الامنية وان كشف خلية في بلدة ابو ديس شرق القدس كانت تعد لعمليات وتجهز اسلحة وأحزمة ناسفة تدل على نية حماس في&&تصعيد الامور بعمليات لزيادة وتيرة الهبة الحالية التي استعملت في اغلب عملياتها السكاكين او السيارات للدهس.

هذا وتفيد المصادر الاسرائيلية ان اجهزة الامن الاسرائيلية اوعزت باغلاق كل المعابر من والى الضفة والاستمرار باقامة حواجز في انحاء الضفة الغربية ويشار في السياق الى&ان استطلاعا نشر صباح اليوم الجمعة الاول من العام 2016 يشير الى ان غالبية الإسرائيليين لا يشعرون بالامان في الشوارع والاماكن العامة وجاءت العملية لتعمق هذا الشعور اذ انها اصابت عصب الحياة في اسرائيل شارع ديزنغوف المشهور بقلب تل ابيب.

وافاد مسعفون انهم نقلوا سبعة اشخاص الى مستشفيات تل ابيب حيث اعلنت الشرطة ان اثنين منهم توفيا متأثرين باصابتهما.

وكتب الناطق باسم الشرطة الاسرائيلي ميكي روزنفيلد على تويتر ان "وحدات الشرطة تفتش منطقة تل ابيب بحثا عن مشتبه فيهم نفذوا اطلاق النار. وتم نقل كل الجرحى الى مستشفيات تل ابيب".

وروت صاحبة صالون تزيين قرب الحانة في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس انها سمعت طلقات نارية وصرخات وبكاء.

وقالت "لقد ارتميت انا والزبائن ارضا كي لا يرانا الارهابي. كل الامر استغرق عشرين دقيقة، كنا نرتجف من شدة الخوف وعانقنا بعضنا البعض".

واضافت "قبل ذلك بدقيقتين كنت في الخارج، ادخن سيجارة، انها اعجوبة، لانني لو بقيت في الخارج لكنت قتلت".