قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نمر النمر وفارس الزهراني؛ من هما، وما توجهاتهما؟. الزهراني المنظر الشرعي في تنظيم القاعدة داخل السعودية. ونمر النمر رجل الدين&الذي هدّد "بانفصال القطيف والأحساء وتشكيلهما دولة شيعية مع البحرين".


الرياض: فرجل القاعدة، فارس آل شويل الزهراني (46 عاماً) حكم عليه بالإعدام في أبريل عام 2014، مع 15 آخرين، تم القبض عليه في أغسطس/آب 2014، في جبال أبو خيال قرب مسرح المفتاحة الشهير في مدينة أبها جنوب السعودية، وهو ما مثل وقتها ضربة لتنظيم القاعدة في السعودية، واتهم بحمل القنابل والسلاح بقصد قتل رجال الأمن، لتكفيره الدولة.

آنذاك، أدانت المحكمة الجزائية المتخصصة الشويل "باعتناقه منهج الخوارج في التكفير واستباحة دماء المسلمين والمعاهدين والمستأمنين داخل البلاد وخارجها، وانتمائه لمنهج تنظيم القاعدة وقيامه بالدعوة إلى ذلك المنهج والدفاع عنه والتنظير له، وتمجيد قياداته وأعمالهم الإرهابية، ونشر مذهبه في الخروج المسلح والتكفير، واستباحة الدماء المعصومة". في جلسات محاكمته، "أشاد بتفجيري العليا والخُبر، وتفجيرات شرق الرياض، ووصفها بأنها جهاد في سبيل الله".

وكانت وكالة الأنباء السعودية قد ذكرت أن "الحكومة بذلت جهوداً لتصحيح أفكار الزهراني؛ لكنه تحدى سلطة الدولة أثناء محاكمته، وجادل بأن قتل رجال الأمن أمر مبرر طبقاً لما يعتنقه من أفكار". في 2 أبريل/نيسان 2014، أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض حكماً ابتدائياً بالقتل تعزيراً في حق قائد الخلية، الذي يعد المنظر الشرعي في تنظيم القاعدة داخل السعودية وهو فارس آل شويل أحد المطلوبين على قائمة الـ26 التي أعلنت عنها وزارة الداخلية.

درس الشويل المرحلة الابتدائية والمتوسطة في قرية الجوفاء، وانتقل إلى قرية "النعوص" ليكمل المرحلة الثانوية عام 1996 وحاز على نسبة 97%. التحق بكلية علوم القرآن في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، لكنه ما لبث أن ترك الجامعة بعد أن أنهى فصلاً دراسياً واحداً لينتقل إلى جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في القصيم، ثم عاد بعد ذلك إلى أبها لدراسة الشريعة في جامعة الإمام محمد بن سعود. وحصل على درجة الماجستير في الشريعة من فرع جامعة الإمام في القصيم.

شويل لمع نجمه مع التنظيم وتولي المسؤولية التنظيرية وإصدار الأبحاث والدراسات الداعمة للقاعدة وعملياتها، وإكسابها الغطاء الفقهي، وكان يكتب باسم أبو جندل الأزدي ووقع به عددا من رسائله وأبحاثه، ثم كشف عن اسمه الصريح وبدأ يوقع به إصداراته.

نمر النمر هدّد بفصل المناطق الشيعية!

نمر النمر (55 عاما)، اعتقلته قوات الأمن السعودية في يوليو 2012. قال حينها المتحدث الأمني في وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور بن سلطان التركي في بيان للوزارة إن النمر حاول ومن معه مقاومة رجال الأمن وأطلق النار واصطدم بإحدى الدوريات الأمنية أثناء محاولته الهرب. وهو ما دفع قوات الأمن للرد عليه واعتقاله بعد إصابته في فخذه، حيث تم نقله إلى المستشفى لعلاجه واستكمال الإجراءات النظامية بحقه. واتهمت السعودية الشيخ النمر (55 عاماً) بـ"إثارة الفتن"، و"الدعوة للتدخل الخارجي" ودعم الإحتجاجات الشيعية في البحرين.

والنمر من مواليد محافظة القطيف في شرق المملكة، وكان درس العلوم الدينية في إيران.

ولد نمر باقر النمر عام 1959 في مدينة العوامية في محافظة القطيف ذات الغالبية الشيعية شرق المملكة العربية السعودية، درس في العوامية، ثم رحل بعد ذلك إلى إيران عام 1980 حيث التحق بالحوزة العلمية، وبقي هناك ما يقارب عشر سنوات ثم توجة إلى سوريا. اشتهر النمر بإطلاقه العديد من التصريحات المعارضة للسعودية. ففي مارس 2009 وجّه انتقادات عنيفة للحكومة بسبب أحداث البقيع وهدد الحكومة السعودية&"بانفصال القطيف والأحساء وتشكيلهما دولة شيعية مع البحرين".

في 15 أكتوبر 2014، حكم عليه بالقتل تعزيرًا من المحكمة الجزائية بالمملكة العربية السعودية .

&