قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قال وزير خارجية السعودية عادل الجبير إن المملكة لم تتطلع حتى الآن على مبادرة وزير الخارجية الروسي لإيجاد حل سياسي بين الرياض وطهران. يأتي ذلك فيما أكدت مصر أن القرار الذي اتخذته السعودية يلبي سيادتها ويلبي مصالحها.


الرياض: بحث وزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير مع وزير الخارجية المصري سامح شكري عدداً من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، واستعرضا العلاقات الثنائية بين البلدين. وأوضح عادل الجبير أن اللقاء يأتي في إطار التشاور والتنسيق المستمرين بين البلدين، وعلى هامش مجلس التنسيق السعودي المصري، لتبادل الآراء ووجهات النظر في العديد من القضايا التي تهم البلدين، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وأهمية إيجاد حل للنزاع يؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس، إضافة إلى الأوضاع في سوريا والعراق واليمن وليبيا.

وقال وزير الخارجية: "إنه جرى خلال الاستقبال بحث الأمور الثنائية بين البلدين التي تتعلق بالتنسيق والتشاور والاستثمارات وغيرها، بالإضافة إلى آخر التطورات المتعلقة بالتدخلات الإيرانية في شؤون المنطقة والأعمال السلبية التي تقوم بها".

من جانبه، أشار وزير الخارجية المصري إلى أن هذه الزيارة فرصة لتفعيل ما تم الاتفاق عليه خلال الجلسة الثانية من إطار تشاوري كثيف ومستمر بين وزيري خارجيتي البلدين للاطلاع على آخر المستجدات على المستوى الإقليمي والدولي، وعلى وجه الخصوص موجة التحديات العديدة التي نتعرض لها، والتي نعمل سويًا على درء المخاطر الخاصة بدولنا وبالمنطقة وبالأمن العربي.

وقال شكري: نحن نرى في هذه العلاقة علاقة استراتيجية وعلاقة إخاء و مصير مشترك، ونعمل بكل ما لدينا لتدعيم هذه العلاقة على المستوى السياسي والاقتصادي والثقافي والأعمال، التي تضطلع بها لجنة التنسيق، وما تسفر عنه من نتائج هي خير دليل على عزم البلدين على تحقيق هذه المصلحة المشتركة.

وحول الموقف المصري تجاه إيران بعد إعلان المملكة طرد السفير الإيراني وقطع العلاقات مع إيران، قال وزير الخارجية المصري: اتخذنا قرارًا بقطع العلاقات مع إيران منذ 27 عامًا نظرًا للأوضاع في ذلك الوقت، ونرى في&التدخل في الشأن الداخلي للمملكة أمرًا مرفوضاً، ولا تقره أي من القوانين والأعراف الدولية، و بالتالي نجد في القرار الذي اتخذته المملكة ما يلبي سيادتها ويلبي مصالحها وكما أكدنا في العديد من المرات نحن مع الموقف الثابت الذي نعمل مع المملكة وغيرها من دول الخليج على إقراره، والتأكيد عليه في كل مناسبة، أمن المملكة هو جزء لا يتجزأ من أمن مصر، ونرى أن أمن مصر جزء لا يتجزأ من أمن المملكة.

وفي إجابة تتعلق باتخاذ قرار جماعي من جامعة الدول العربية تجاه النظام الإيراني وتدخلاته في المنطقة، قال وزير الخارجية المصري: أمس بلغنا بالطلب الذي تقدمت به المملكة لعقد المجلس الوزاري للجامعة العربية، وكانت مصر في طليعة الدول التي أيدت هذا الطلب، وسوف نتشاور وننسق مع المملكة في مخرجات الاجتماع الذي سوف يعقد في أقرب فرصة وهناك ترتيبات لعقده يوم الأحد القادم.

من جهته، أجاب وزير الخارجية عادل الجبير بأن هناك ترتيبات لاجتماعات وزراء خارجية دول مجلس التعاون ووزراء خارجية الدول العربية ، وتحركات في الأمم المتحدة والسعودية ستبذل كل ما في جهدها لإبراز ما وصفه بالدور السلبي الإيراني وانتهاكات إيران للقوانين الدولية والأعراف الدولية. وحول مقر الاجتماع أفاد بأن الترتيبات المتعلقة بالاجتماع تعود للجامعة العربية، وأن لا مانع من عقد الاجتماع في أي مكان في الوطن العربي.

وفي ما يتعلق بمبادرة وزير الخارجية الروسي لإيجاد حل سياسي بين الرياض وطهران، أوضح أنه لم يطلع على المبادرة ولا ما تحتوي عليه ، وقال: "إن الانتهاكات والتحركات العدوانية جاءت من طرف واحد وليس من طرفين ، فالمملكة العربية السعودية على مدى 35 عاماً لم تقم بأي عمل عدواني تجاه إيران، ولكن إيران على مدى 35 عاماً منذ الثورة الإيرانية وهي تتحرك بشكل سلبي وعدواني تجاه المملكة. لافتًا الى&أنه إذا&أرادت "إيران أن يكون لها دور إيجابي في المنطقة ودور طبيعي في المنطقة فعليها أن تكف من هذه الأعمال العدوانية وتتصرف مع دول المنطقة كما تتصرف أي دول تسعى لحسن الجوار، فالأمر يعود لإيران وتصرفات إيران و للأساليب التي تتخذها إيران، ولكن السعودية ودول المنطقة ترحب لو إيران تحسن تصرفاتها".