قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: قتل 39 شخصا غالبيتهم من السجناء السبت جراء غارة روسية استهدفت مبنى، يضم محكمة وسجنا، تابعا لـ"جبهة النصرة" في مدينة معرة النعمان في شمال غرب سوريا، وفق حصيلة جديدة اوردها المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "ارتفعت حصيلة القتلى جراء الغارة الروسية على المبنى التابع لجبهة النصرة والذي يضم محكمة وسجنا في مدينة معرة النعمان في ادلب الى 39 شخصا، غالبيتهم من السجناء لدى الجبهة وهم بمجملهم من مقاتلي الفصائل، بالاضافة الى خمسة مدنيين بينهم طفل".

وافادت حصيلة سابقة للمرصد بمقتل عشرة اشخاص على الاقل واصابة نحو خمسين اخرين بجروح.

واستهدفت الغارة الروسية وفق المرصد، المبنى الذي يقع في وسط مدينة معرة النعمان في محافظة ادلب، بالقرب من سوق شعبي يرتاده السكان.

ونقل عبد الرحمن استياء الاهالي في وقت سابق من وجود هذا المبنى وسط الاحياء السكنية والشعبية.

بدأت روسيا منذ 30 ايلول/سبتمبر حملة جوية مساندة لقوات النظام في سوريا، تقول انها تستهدف تنظيم "الدولة الاسلامية" و"مجموعات ارهابية" اخرى. وتتهمها دول الغرب ومجموعات مقاتلة باستهداف فصائل يصنف بعضها في اطار "المعتدلة" اكثر من تركيزها على الجهاديين.

وتسيطر فصائل "جيش الفتح" التي تضم "جبهة النصرة" وفصائل اسلامية ومقاتلة ابرزها حركة "احرار الشام" بشكل شبه كامل على محافظة ادلب منذ الصيف الماضي. وبات وجود قوات النظام في تلك المحافظة يقتصر على بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين، من خلال قوات الدفاع الوطني والمسلحين المحليين.

فقد النظام السوري السيطرة على مدينة معرة النعمان الواقعة على طريق دمشق حلب (شمال) منذ نهاية العام 2012.

وتشهد سوريا نزاعا داميا تسبب منذ اذار/مارس 2011 بمقتل اكثر من 260 الف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية وبنزوح ولجوء اكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.