قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اكد الجنرال الاميركي المعين على راس قوة الحلف الاطلسي بقيادة اميركية في افغانستان الخميس ان قوات الامن الافغانية ستحتاج الى سنوات قبل ان تتمكن منفردة من ضبط الوضع الامني في البلاد.

ويحل اللفتنانت جنرال جون ميك نيكولسن محل الجنرال جون كامبل بعد انتهاء مهمته في افغانستان التي استمرت نحو 18 شهرا.

وامام مشرعين كبار في جلسة المصادقة على التعيين في لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، اشاد نيكولسن بعناصر الامن الافغانيين معتبرا انهم "مقاتلون بالفطرة"، لكنه اوضح ان تطوير بعض مقومات الجيش الافغاني سيكون بطيئا ولا سيما سلاح الجو والقدرة على اجلاء الضحايا.

وقال "رغم التحسن... ما زالت امامنا سنوات في بعض المجالات، خصوصا الطيران".

وردا على سؤال للسناتور جون ماكين الذي يتراس اللجنة عما اذا كان الوضع في افغانستان يزداد تدهورا، اجاب نيكولسن "اوافق على تقييمك".

وقبل عام سلمت قوة الحلف الاطلسي في افغانستان مهامها تدريجا الى القوات الافغانية، مواصلة المساعدة في التدريب والتجهيز لدعم اجهزة الامن المحلية في مواجهة حركة طالبان وغيرها.

لكن طالبان وجهت مذذاك ضربات عدة الى القوات الافغانية من بينها احتلال لمدينة قندوز الشمالية لبضعة ايام.

وتعقد الوضع الامني اكثر مع بروز جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية في بعض انحاء البلاد، حيث يسعون الى ارساء قاعدة في ولاية ننغرهار شرق افغانستان قرب الحدود الباكستانية.