قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال قادة عسكريون عراقيون اليوم إنهم أكملوا جميع الاستعدادات لتحرير مدينة الموصل بإنتظار أوامر القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي ببدء الهجوم، في حين رفع تنظيم داعش من حال التأهب بين مقاتليه هناك... بينما سلمت الخارجية العراقية السفير التر كي في بغداد مذكرة احتجاج شديدة اللهجة رفضًا للتصريحات الاخيرة لاردوغان ضد العراق.

إيلاف من لندن: عقد رئيس أركان الجيش الفريق الأول الركن عثمان الغانمي مؤتمراً موسعاً في مقر قيادة عمليات تحرير نينوى بمشاركة معاوني رئيس أركان الجيش للعمليات والميره وقادة الأسلحة والفرق والصنوف، حيث جرت مناقشة جميع الخطط الخاصة واستكمال الاستعدادات وجميع المتطلبات المهمة في معركة تحرير الموصل من سيطرة تنظيم داعش.

وقد تم خلال المؤتمر بحث جميع الخطط ومنها خطط الإسناد الناري وكل المتطلبات الإدارية، حيث أكملت القطعات المشاركة في المعركة جميع متطلباتها في مناطق التحشد، وهي بانتظار أوامر القائد العام للقوات المسلحة لبدء عملية تحرير الموصل، كما قال الغانمي في تصريح وزعته وزارة الدفاع وتسلمت "إيلاف" نسخة منه.&

كما عقد رئيس أركان الجيش اجتماعاً مع رئيس أركان وزارة البيشمركة لاقليم كردستان تباحث فيه الطرفان دور قوات البيشمركة في دعم الجيش العراقي لطرد التنظيمات الإرهابية من أرض الوطن الحبيب وتحرير مدينة الموصل.

فيديو مؤتمر عسكري لمناقشة آخر خطط تحرير الموصل:


ومن جهتها، توجهت التشكيلات العسكرية للفرقة المدرعة التاسعة نحو مدينة الموصل للمشاركة في تحريرها "وتخليص أهالي المدينة من بطش وسطوة الإرهابيين وإعادة العوائل النازحة إلى أماكن سكناها".. وعبّر مقاتلو الفرقة "إنهم بمعنويات عالية جداً ومشاريع استشهاد من اجل أمن العراق ووحدته وعلى أتم الجاهزية والاستعداد للمشاركة في معركة تحرير الموصل المصيرية التي هي آخر معقل لداعش في عراقنا الحبيب"، كما قالت الدفاع.

ومن جهته، اعرب رئيس مجلس النواب سليم الحبوري عن الارتياح لسرعة انجاز القوات العراقية المسلحة والقوات المقاتلة الاستعدادات اللازمة لانطلاق عملية تحرير مدينة الموصل.&

وقال في تصريح صحافي تسلمته "إيلاف" إنه "مع استكمال الاجراءات والاستعدادات العسكرية واللوجستية لمعركة تحرير مدينة الموصل والجهود الكبيرة التي بذلتها قواتنا المسلحة من الجيش العراقي والاجهزة الامنية البطلة وكل القوات المقاتلة فإننا اذ نبارك هذه الجهود والتضحيات، فإن آمالنا معلقة بعد الله بقواتنا المقاتلة، والتي عودتنا على احراز الانتصارات وتطهير الارض من دنس الارهاب الاعمى وبأن تتكلل تلك البطولات والتضحيات الكبيرة بنصر ناجز يعيد للعراق جزءًا مهمًا من ارضه ومدينة عزيزة على جميع اهله وينقذ اهلنا في الموصل وبقية مدن محافظة نينوى من الارتهان تحت نير وظلم الدواعش المجرمين".

ودعا الحكومة والجهات التنفيذية المعنية والمنظمات الانسانية إلى الاستعداد الكامل من اجل اغاثة النازحين وتوفير سبل العيش لاهالي الموصل بما يتناسب وحجم التضحية التي قدموها والصبر الذي تحلّوا به وهم يناضلون من اجل الخلاص.

ويواصل قادة عراقيون ودوليون اجتماعات مكثفة لبحث الاستعدادات الجارية لعملية تحرير الموصل، حيث تستمر الاستعدادات لمعركة تحرير مدينة الموصل، ومع هذه الاستعدادات أعلنت عدة فصائل مشاركتها في العملية إلى جانب القوات العراقية وبدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن.&وتشارك في العملية بشكل أساسي القوات العراقية وقوات جهاز مكافحة الإرهاب.

والموصل هي ثاني أكبر مدن العراق بعد العاصمة بغداد وأكبر مدينة تقع حاليًا في قبضة تنظيم داعش في العراق وكانت أولى المدن التي سيطر عليها التنظيم في صيف عام 2014 قبل أن يجتاح شمال وغرب البلاد. وبدأت الحكومة العراقية في مايو الماضي في الدفع بحشود عسكرية قرب الموصل ضمن خطط لاستعادة السيطرة عليها من التنظيم مؤكدة إنها ستستعيد المدينة من التنظيم قبل حلول نهاية العام الحالي.
&
داعش يرفع حالة التأهب بين مقاتليه

ومن جهته، كشف مصدر محلي في محافظة نينوى أن تنظيم داعش" قطع أربعة جسور تربط الساحل الأيمن مع الأيسر بالكتل الكونكريتية، فيما أشار إلى انه رفع حالة التأهب بين عناصره خشية من انطلاق عمليات تحرير نينوى.

وقال المصدر إن "تنظيم داعش قطع اليوم، أربعة جسور رئيسية تربط جانبي نينوى بواسطة الكتل الكونكريتية"، مبينًا أن "ذلك يهدف إلى منع تنقل المدنيين ونزوحهم لممرات حددتها القوات الأمنية مع قرب موعد انطلاق العمليات العسكرية لتحرير نينوى".

وأضاف المصدر في تصريح لوكالة "السومرية نيوز" العراقية أن "التنظيم رفع حالة التأهب بين عناصره تحسباً لأي عملية أمنية قريبة لتحرير المدينة"، مشيرًا إلى أن "عناصر داعش يعيشون حالة من الخوف والهلع بعد تصاعد وتيرة عمليات تحرير نينوى".

وأشار إلى أن "التنظيم لجأ إلى الاستعانة بالصبيان بعد فرار أعداد كبيرة من عناصره، بسبب تقليل رواتبهم وامتناعهم عن الاستمرار في القتال".. لافتًا إلى أن "الأعداد التي نشرها داعش بالمدينة تتراوح بحدود 175 عنصراً في الساحلين الأيمن والأيسر وسلم كتيبة الإعدامات إلى صبي يحمل الجنسية الألمانية".

يذكر أن تنظيم "داعش" انشأ مدارس لتأهيل مئات من الأطفال والصبية ضمن ما يعرف بـ"أشبال الخلافة" للاستفادة منهم في شن عمليات انتحارية ضد مواقع القوى الأمنية والحشد الشعبي.

الخارجية تسلم السفير التركي مذكرة احتجاج شديدة اللهجة

أعلنت وزارة الخارجية العراقية اليوم عن تسليم السفير التركي في بغداد مذكرة احتجاج شديدة اللهجة تتعلق بالتصريحات الاخيرة للرئيس التركي رجب طيب اردوغان ضد العراق واصراره على عدم سحب قوات بلاده من مدينة بعشيقة جنوب الموصل.&

وقال مصدر في الوزارة إن السفير التركي فاروق قايمقجي كان يتمتع باجازة اعتيادية في انقرة وبمجرد انتهائها وعودته إلى بغداد، قامت الوزارة باستدعائه للحضور اليوم إلى مبنى الوزارة بناء على استدعاء سابق. واوضح أن المذكرة تتعلق بتصريحات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء الماضي التي وصفها بالاستفزازية، فضلاً عن الاصرار على الوجود العسكري التركي على الاراضي العراقية.

وأكد المصدر أن موقف العراق واضح وصريح بشأن وجود تلك القوات في العراق باعتباره وجودًا استفزازيًا.. وقال إن وزارة الخارجية العراقية ستستمر في جهودها الدبلوماسية وسط اجماع عالمي تجاه رفض الاصرار التركي على وجود القوات العسكرية التركية الاستفزازية على الاراضي العراقية.

ويدور خلاف بين تركيا والعراق على وجود نحو 2000 جندي تركي في قاعدة بعشيقة جنوب مدينة الموصل بشمال العراق، والتي يحتلها تنظيم داعش منذ يونيو عام 2014، في الوقت الذي تستعد فيه القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي لشن هجوم لتحريرها من قبضة التنظيم.

وتطالب بغداد انقرة بسحب قواتها المتمركزة في قاعدة بعشيقة، فيما تصر أنقرة على عدم الانسحاب بدعوى أنها موجودة بطلب من الحكومة العراقية، وأن تواجدها هو للمساعدة في محاربة تنظيم داعش الذي يشكل خطرًا على أمنها القومي.

وصوت البرلمان التركي مؤخرًا لصالح تمديد وجود الالفي عسكري تركي في شمال العراق لمدة عام للتصدي "للتنظيمات الإرهابية"، في إشارة إلى المسلحين الأكراد وتنظيم داعش.