قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

قال مسؤول روسي كبير إن موسكو تواصل مشاوراتها مع إسرائيل والفلسطينيين لعقد قمة تجمع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس. 


نصر المجالي: في حديث أدلى به للصحافيين في القدس، يوم الجمعة، قال غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي إن الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي تقبلا فكرتنا بشكل إيجابي من حيث المبدأ، فيما نحن من جانبنا لا نسعى إلى استعجال هذا اللقاء، بل ننتظر حلول الوقت المناسب له.

وأضاف: لا بد من التحضير الكامل للقاء كهذا بما يخدم إحراز النتائج المرجوة، وذلك نظرا لحساسية الأمر بالنسبة إلى الجانبين، وهذا ما يسوّغ وجودنا الآن هنا في إطار التحضير المسبق والاتفاق على معايير اللقاء بين الجانبين، فيما تقتصر جهودنا حتى الآن على الاتصالات الدبلوماسية.

ونقلت وكالة (تاس) الروسية عن غاتيلوف قوله: هدفنا الرئيس من وراء مساعينا يتلخص في استئناف التسوية السياسية التي من الأجدى إعادة انطلاقها في أقرب وقت ممكن.

وأشار غاتيلوف إلى توفر جملة من الأفكار في الوقت الراهن، بما فيها المبادرة الفرنسية الداعية لعقد قمة للتسوية في الشرق الأوسط نهاية العام الجاري، مشددا على ضرورة التحقق من جدوى القمم قبل تنظيمها، ومن فرصها في الحفز على استئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وختم المسؤول الروسي قائلا: "لقد دعونا نحن مؤخرا إلى مؤتمر دولي للتسوية في الشرق الأوسط، وفكرتنا حظيت بموافقة مجلس الأمن الدولي، فيما أكدنا حينها أننا لن نمضي في التحضير لتنظيم انعقاد المؤتمر الدولي هذا قبل استئناف الحوار المباشر بين إسرائيل والفلسطينيين".