قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

«إيلاف» من لندن: فيما يشبه غزوا إيرانيا الى العراق فقد دخل الى أراضية خلال 48 ساعة الماضية أكثر من ربع مليون إيراني للمشاركة في مراسيم إحياء اربعينية استشهاد الامام الحسين في مدينة كربلاء فيما ينتظر دخول حوالي ثلاثة ملايين اخرين حتى حلول المناسبة في 20 من الشهر الحالي عبر 4 منافذ حدودية فيما تم منعهم من زيارة مدينة سامراء.

وأعلنت مديرية المنافذ الحدودية العراقية دخول اكثر من ربع مليون ايراني إلى الاراضي العراقية خلال يومين للمشاركة في مراسم زيارة اربعينة الامام الحسين في كربلاء وذلك عبر منافذ الشيب وزرباطية والشلامجة ومندلي بمحافظات البصرة وميسان وواسط وديالى حيث يرتبط البلدان بحدود طولها 1500 كيلومترا . ويستوفي العراق مبلغ 40 دولارا رسم دخول عن كل شخص يدخل اراضيه .

توقعات بدخول 3 ملايين ايراني

وتوقعت السلطات الإيرانية دخول 3 ملايين زائر من مواطنيها الى العراق حيث تشهد المنافذ الحدودية زخماً كبيراً خلال ايام الزيارة. وأعلن مساعد رئيس منظمة الحج والزيارة الايراني حميد محمدي السبت ان 890 الف إيراني سجلوا أسمائهم لحد الان للمشاركة في مراسم الزيارة، وقال "كلما اقتربنا من موعد الزيارة الاربعينية كلما ازداد عدد تسجيل اسماء الزوار المشاركين في مراسيمها". 

واشار الى أنه يتم حاليا إصدار تأشيرات الدخول الخاصة بزيارة الأربعينية في 16 مكتبا بمختلف المحافظات الإيرانية. وأوضح ان القنصليات العراقية الأربع في طهران وكرمانشاه (غرب) ومشهد (شمال شرق) والأحواز (جنوب غرب) تقوم حاليا بإصدار تأشيرات الدخول الخاصة بزيارة الأربعين مضيفا انه تم مؤخرا إضافة 12 مكتبا آخر ليكون المجموع 16 مكتبا تقوم بتقديم خدماتها الى زوار الاربعين في أنحاء ايران. وقال ان معبر الشلامجة الحدودي (جنوب غرب) مخصّص للزوار غير الايرانيين فيما خصصت حدود مهران (غرب) وجذابة (جنوب غرب) لعبور الزوار الايرانيين.

ومن الجانب العراقي أعلن مدير المنافذ الحدودية اللواء سامي السوداني اليوم دخول نحو 150 الف زائر عربي واجنبي عبر المنافذ الحدودية العراقية. واشار الى ان" الحكومة العراقية منحت مليون و 750 زائر ايراني خلال الايام الاربعة الماضية سمات دخول لاداء شعائر الاربعينية .

ايرانيون يدخلون الى العراق للمشاركة بزيارة اربعينية الامام الحسين

 

اكمال الاستعدادات الامنية

اما الناطق بإسم منظمة الحج والزيارة الإيرانية محسن نيظافاتيان فقال ان منظمته اتخذت الاستعدادات للبدء بإرسال وجبات الزائرين .. موضحا أن عدد الزوار الإيرانيين الذي أدوا مراسم هذه الزيارة عام 2015 بلغ مليون و600 ألف شخص .
ومن جانبه أشار عضو مجلس محافظة كربلاء زهير ابو دكة إكمال جميع الاستعدادات الامنية لاستقبال الزوار والوافدين من خارج العراق موضحاً انه الى جانب الخطة الامنية هناك خطة خدمية تقوم بها الادارات المعنية الخاصة بالمجالس البلدية ومديرية الصحة في المحافظة .

ويتوقع العراق إستقبال أكثر من ثلاثة ملايين أجنبي من نحو 60 دولة خلال زيارة الأربعين المقبلة وفي حين أكد اتخاذه الإجراءات اللازمة لاستقبالهم تعهد بعدم السماح بدخول أي منهم من دون تأشيرة دخول ودفع ثمنها البالغ أربعين دولاراً.

حافلات تقل زوار ايرانيين اثر تفجيرها في سامراء العراقية

 تقديم الخدمات الطبية

كما أعلن رئيس المركز الطبي للحج والزيارة التابع لجمعية الهلال الاحمر الايراني علي مرعشي ان جميع زوار أربعينية الامام الحسين من المشاة سيتلقون خدمات طبية على مدار الساعة وقال إن عدد الأطباء المتطوعين لتقديم الخدمات للزوار قد ازداد وبلغ حوالى الف و500 طبيب إضافة الى 6 حافلات وسيارات للاسعاف.

وأشار الى أن تقديم الخدمات الطبية لزوار الاربعين سيكون من خلال كادر طبي ايراني سيضم أخصائيين بالقلب وأطباء عموميين وكادر تمريض واغاثة وانقاذ وخدمات مختبرية وتخطيط القلب لتقديم الخدمات للزوار. واضاف انه سيتم نصب 200 خيمة طبية على الطريق الى كربلاء تضم كل واحدة منها اخصائيا في القلب وباقي الاختصاصات وتخطيط القلب والمختبرات لاخذ التحاليل الاولية للزوار المصابين.

الايرانيون ممنوعون من زيارة سامراء

وأعلنت إيران اليوم عن منع مواطنيها الذين وصلوا الى العراق من زيارة مدينة سامراء (125 شمال بغداد) حيث مرقد امامي الشيعة علي الهادي والحسن العسكري وذلك اثر الانفجار الذي استهدفهم فيها امس وادى الى مقتل 8 واصابة 99 اخرين بجراح.

واعرب المدير العام للحدود في وزارة الداخلية الايرانية مجيد آقا بابايي عن أسفه حيال التفجير الذي استهدف حافلة في مرآب في سامراء ومقتل وجرح عدد من الزوار الايرانيين قائلا ان زيارة الايرانيين الى سامراء ممنوعة حتى اشعار آخر. واشار آقا بابايي في تصريح لوكالة تسنيم الايرانية للأنباء الى أن هذا التفجير ادى الى استشهاد 8 زوار ايرانيين و جرح 99 آخرين.

واضاف، تم امس نقل 88 جريحا عبر طائرتين الى ايران ويتم الان علاجهم في 8 مشافٍ في طهران كما ان هناك 11 جريحا ايرانيا يتم علاجهم الان في مستشفيات العراق وسيتم نقلهم الى طهران عند تحسن حالتهم الصحية قليلا. وأكد انه تم منع زيارة سامراء حتى إشعار آخر حيث كان مرآبا لنقل المسافرين في قضاء سامراء شهد أمس انفجاراً بسيارة مفخخة أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى بينهم زوار إيرانيون.

وتعد زيارة الأربعين إحدى أهم الزيارات للمسلمين الشيعة حيث يخرجون من محافظات الجنوب والوسط أفرادا وجماعات مطلع شهر صفر سيرا على الاقدام إلى كربلاء(110كم جنوب بغداد) في حين تستقبل المنافذ الحدودية والمطارات مسلمين شيعة من مختلف البلدان العربية والإسلامية للمشاركة في زيارة أربعينية الإمام الحسين ثالث أئمة الشيعة الاثني عشرية ليصلوا في العشرين من الشهر ذاته الذي يصادف الزيارة أو عودة رأس الحسين ورهطه وأنصاره الذين قضوا في معركة كربلاء عام 61 للهجرة، وأصبحت هذه الممارسة أو هذه الشعيرة تقليداً سنويا بعد انهيار النظام السابق الذي كان يضع قيودا صارمة على ممارسة الشيعة لشعائرهم.