القدس: تعقد محكمة اسرائيلية الثلاثاء جلسة لتحديد ما اذا كان المتهم اليهودي الرئيس بقتل الفتى الفلسطيني محمد ابو خضير حرقا عام 2014 مسؤولا جنائيا عن القتل.
&
وقالت متحدثة باسم محكمة القدس المركزية ان النقاشات المقرر ان تبدأ الساعة 13,00 ت غ، ستجري ضمن جلسة مغلقة لانها تتعلق بالتقويم النفسي ليوسف حاييم بن دافيد. ولم تؤكد المتحدثة ما اذا كان قرار سيصدر الثلاثاء.
&
وقال مهند جبارة محامي عائلة محمد ابو خضير لوكالة فرانس برس ان المحكمة "ستعلن اذا كان المتهم الرئيس يوسف حاييم بن دافيد مسؤولا جنائيا عن افعاله ام لا".
&
وقتل محمد ابو خضير (16 عاما) من حي شعفاط في القدس الشرقية المحتلة في الثاني من تموز/يوليو 2014 بعدما خطفه ثلاثة اسرائيليين وضربوه ونكلوا به ورشوا عليه البنزين واحرقوه وهو على قيد الحياة في غابة في القدس الغربية.
&
قدم محامو المتهم يوسف حاييم بن دافيد (31 عاما) المحرض والمنفذ الرئيس للجريمة في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي تقريرا طبيا يفيد "عدم أهليته العقلية للمحكمة وان وضعه النفسي ينفي عنه المسؤولية الجنائية". وافادت المحكمة ان المحامين قدموا وثيقة لدعم اقوالهم قبل بضعة ايام فقط من قرار الادانة، ما ادى الى تغيير مفاجئ في سير المحاكمة.
&
في الوقت نفسه ادانت المحكمة الاسرائيليين الاخرين اللذين كانا قاصرين عندما شاركا في خطف وقتل ابو خضير، وطالبت النيابة بالحكم المؤبد عليهما.
وسينطق القضاة قرارهم بالحكم على القاصرين يوم الخميس في الرابع من شباط /فبراير.
&
واكد جبارة ان "المحكمة &مكونة من ثلاثة قضاة واذا قررت ان بن دافيد مسؤول جنائيا وادانته فستنطق الحكم عليه الخميس مع المتهمين القاصرين".
قال بن دافيد وهو يهودي مقيم في مستوطنة قريبة من القدس للمحققين عند توقيفه انه اراد الانتقام لخطف ثلاثة اسرائيليين وقتلهم قبل بايدي فلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة ثلاثة اسابيع من جريمة قتل ابو خضير.
&

&