: آخر تحديث
السياح يزورونها للاستمتاع بالشمس والغوص

أصغر مملكة في العالم تحتفل بمرور 180 عاماً على تأسيسها

 احتفلت جزيرة تافولارا بمرور 180 عامًا على تأسيسها، وكانت البداية عام 1807 حين استقر غيسيب بيرتوليوني في الجزيرة التي لم تكن مسكونة في ذلك الوقت.

القاهرة: تعتبر جزيرة تافولارا المنعزلة، التي تقع جنوب منطقة كوستا سميرالدا التابعة لجزيرة ساردينيا في البحر الأبيض المتوسط، أصغر مملكة مأهولة بالسكان في العالم.
 
وتنقل هيئة الإذاعة البريطانية بهذا الخصوص عن مُسن يعيش هناك، وهو صياد سمك سابق يدعى أنطونيو بيرتوليوني، وشهرته "تونينو"، ويبلغ من العمر 83 عاماً، حيث يدير هناك المطعم الوحيد الموجود في المملكة، قوله :" ربما أنا الملك الأكثر بساطة في العالم. والميزة الوحيدة التي أتمتع بها هنا هي الوجبات المجانية".
 
وتحتفل مملكة تافولارا الآن بمرور 180 عاماً على تأسيسها وتسبق ايطاليا بالفعل بـ 25 عاماً. وكانت البداية عام 1807 حين أصبح أكبر جدود تونينو، وهو غيسيب بيرتوليوني أول شخص يستقر للعيش في تلك الجزيرة التي لم تكن مسكونة في ذلك الوقت.
 
وبعد وصول الأخبار التي تتحدث عن وجود نوع من الماعز ذي أسنان مذهبة يعيش في الجزيرة إلى مسامع حاكم ساردينيا آنذاك، كارلو ألبيرتو، قرر بكل شغف وولع أن يذهب إلى هناك كي يقوم بصيد تلك الماعز في العام 1836. وكان يقوم نجل غيسيب، ويدعى باولو ( 24 عاماً وقتها ) بقيادة تلك الرحلات الخاصة بالصيد.
 
ويقول تونينو: "حين وصل كارلو ألبيرتو للجزيرة، قدَّم نفسه بقوله (أنا كارلو ألبيرتو، ملك ساردينيا )، وهو ما جعل جدي الأكبر يرد بقوله (حسناً، وأنا باولو، ملك تافولارا)".
 
وبعد قتل عدد من الماعز وتناول الطعام طيلة 3 أيام بمنزل باولو، كان ألبيرتو في غاية السعادة لدرجة دفعته للقول: "باولو، أنت حقاً ملك تافولارا" قبل أن يبحر إلى بلاده.
 
وبعدها أكد ألبيرتو أن جزيرة تافولارا البعيدة لم تكن رسمياً جزءًا من مملكة ساردينيا، وبعث بلفافة ورقية من عائلته المالكة إلى باولو تُقِر بوضعية العائلة المالكة. 
 
وعلى الفور، قام باولو بعدها بإنشاء شعار النبالة الذي حمل اسم "بيرتوليوني" وقام برسمه على حائط منزله. كما قام برسم شجرة للعائلة المالكة وبنى مقبرة في الجزيرة لنفسه ولذريته من بعده. وهنا عاود تونينو ليقول: "ربما كانت تتمتع عائلتي بماضٍ جميل، لكننا نعمل الآن بجد ونعيش بشكل بسيط مثلنا مثل أي فرد آخر. وفي الواقع، تعتبر العملية الخاصة بإدارة المملكة شأناً عائلياً خالصاً بشكل كبير".
 
هذا وقد بدأ يتحسن الناتج المحلي الإجمالي للمملكة بشكل كبير خلال الآونة الأخيرة، بفضل ازدهار قطاع السياحة هناك. وربما يميل كل من يُقدم على زيارة المملكة، التي تبلغ مساحتها 5 كيلو مترات، على القيام بنشاطين أساسيين، هما الاستمتاع بالشمس والاستمتاع بالغوص. وختم تونينو بقوله :" إنه لشرف بالنسبة لي أن أعيش فقط هنا. فمن يحتاج إلى تاج في الوقت الذي تمتلك فيه قصراً؟".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. إيفانكا ترمب استخدمت بريدًا الكترونيًا خاصًا لرسائل حكومية!
  2. محمد بن زايد يلتقي الرئيس الفرنسي غداً في باريس
  3. إيقاف رفض اللجوء لأشخاص يدخلون أميركا بشكل غير شرعي
  4. مونيكا لوينسكي تعترف بعد 20 عامًا: هكذا أوقعت ببيل كلينتون!
  5. قلعة الجمهوريين في خطر ... هل تسقط في زمن ترمب؟
  6. البيت الأبيض يعيد إلى مراسل
  7. أطفال بلا حقوق في يوم عيدهم العالمي!
  8. كيف خسر مخترع أول ساعة رقمية الملايين؟
  9. عبد العزيز بوتفليقة يتجاهل مبادرة اليد الممدودة للمغرب
  10. الجبير: السعودية أول من قام باتخاذ اجراءات ضد المتهمين في قضية خاشقجي
  11. مليون قارئ يمدون
  12. الاتحاد الأوروبي يدرس فرض عقوبات على إيران
  13. مقتل شرطي وامرأتين ومسلّح بإطلاق نار قرب مستشفى في شيكاغو
  14. خطاب الملك سلمان خارطة طريق للسياسة السعودية
  15. محمد بن زايد: حماية الأطفال من التحديات الأكثر إلحاحا في العالم
  16. ترمب: كان يجب القبض على بن لادن قبل ذلك بكثير
في أخبار