الرياض: بعد أفول نسبي لمواقع "فيسبوك" و"إنستغرام" بالسعودية، برز مؤخرا على الساحة مشاهير جدد تحت عنوان نجوم "سناب شات"، والذين بلغت أرقام متابعتهم ومشاهداتهم خانة الملايين، ما فتح شهية شركات الإعلان للاستعانة بهم في تسويق المنتجات الاستهلاكية، لا سيما الموجهة لشريحة المراهقين، وهو الأمر الذي انعكس سلبًا على منافذ الإعلان التقليدية كالصحف والتلفزيون.
وبرز "الاسنابيون"، كما يسمًون في السعودية، مع انتشار تحميل برنامج "سناب"، حيث بدأ الشباب والشابات بالدخول إليه ليشاركوا في العلن جميع المناسبات التي يعيشونها لحظةً بلحظة، عبر تحميل صور وفيديوهات عن حياتهم الخاصة والعامة، متحمّلين إيجابيات وسلبيات هذا الأمر، وهو ما حقق لبعضهم شهرة كبيرة، حيث قابله هوس من قبل المتابعين لملاحقة تفاصيل حياة الاخرين اليوميّة.
هذه الشهرة والمتابعات المليونية، فتحت شهية شركات الإعلان للاستعانة بهم في تسويق المنتجات، حيث بات هؤلاء النجوم مركزا للتنافس من أجل ظهورهم في الإعلانات المختلفة، اذ تشهد يوميات هؤلاء النجوم وبشكل يومي إعلانا أو تسويقا لمنتج ما أو مكان ما ، فيما تنوعت قائمة المنتجات المعلن عنها مابين المطاعم و محال التجميل و الملابس وشملت عددا من الصناعات والمواد الغذائية التي تستهدف شريحة المراهقين.
نجوم .. ولكن
محمود الشهراني، خبير الدعاية التسويق، أكد أن "سناب شات" أصبح من أحدث وسائل الإعلان التي يلجأ إليها المعلنون للترويج عن السلع أو الخدمات، موضحا في حديثه لـ "ايلاف" إن خاصية الاسناب الذي يتيح نشر مقاطع فيديو قصيرة وسريعة كانت سببا في إقبال الشباب عليه ومشاهدته أكثر من التليفزيون وغيرها الوسائل التقليدية، ما جعله الأكثر استخدامًا لاسيما من قبل الشركات المعلنة التي تستهدف شريحة الشباب .
وقال الشهراني ، إن مفهوم الترويج عبر المشاهي ليس بجديد ، حيث كانت إعلانات الشركات تستخدم مشاهير الفن و كرة القدم للإعلان ، لكن الجديد هنا ، هو أن هؤلاء المشاهير ليسو بمعروفين سوى في "سناب شات" ولا يُعرف سبب شهرتهم أو سر انجذاب المتابعين لهم، فهم أشخاص عاديين و لكن بسببهم أصبحت الكثير من المحال المغمورة مشهورة، وأضاف" وبالتالي أصبح اللجوء إليهم أمرا لا مفر منه ، فهذا عصرهم وليس عصر نجوم السينما وكرة القدم.
تخفيض حجم الإنفاق
مختلفا مع هذا الرأي، قال وائل كردي مدير مؤسسة المسار للدعاية ، إن سبب لجوء اغلب الشركات لنجوم نساب شات يعود إلى تراجع سوق الإعلان بشكل عام في السعودية ، حيث قامت الكثير من الشركات بخفض مصروفاتها ومن ضمنها الإنفاق الإعلاني، مشيرا في حديثه لـ إيلاف إن هذا السبب أدي للاستعانة بنجوم مغمورين بعدما كان التركيز منصبا على المشاهير من نجوم الغناء والتمثيل والرياضة، بحسب وصف كردي.
وأكد كردي، أن نجوم "سناب شات" تمكنوا بالفعل من اقتطاع نصيب من كعكة الإعلان بالسعودية، لكن يبقى تأثيرهم مرتبط بطبيعة المنتج والخدمة والجمهور المستهدف و وسيلة الوصول إليه، مشيرًا إن قياس تأثير نجوم "سناب شات" في سوق الإعلان بشكل دقيق يحتاج إلى بحوث علمية ، وأضاف " لكن هذا لا يعني أن تهمل منافذ الإعلان التقليدية تطوير مفاهيمها التسويقية نحو برامج التواصل الاجتماعي و استيعاب مستجداته، لتتمكن من المنافسة في عالم مليء بالمتغيرات".
تجدر الإشارة، إن تطبيق سناب شات، يعتبر من التطبيقات الآمنة في التصوير، حيث يتيح مشاركة الصور ومقاطع الفيديو مع الآخرين ، وذلك في مدة عرض لا تتجاوز 10 ثواني، فيما تبقى المادة المنشورة لمدة 24 ساعة ثم تختفي إلى الأبد، كما انه لا يمكن تخزين الفيديو أو تحميلة ، وهي التقنية التي حفزت الكثير من الفتيات في السعودية على تحميل هذا التطبيق واستخدامه ، إلا أن تحذيرات من مختصين تبرز بين الحين والأخر لتؤكد أن هناك برامج قرصنة تتيح تخزين فيديوهات سناب شات.