قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ستفتح المفوضية الاوروبية على ما يبدو جبهة جديدة ضد موقع غوغل تطال هذه المرة نظام التشغيل اندرويد الذي يمثل اكثر من ثمانين بالمئة من السوق العالمية للهواتف الذكية، كما قالت مصادر اتصلت بها وكالة فرانس برس.
وقال مصدر قريب من التحقيق ردا على سؤال لفرانس برس ان المفوضة الاوروبية للمنافسة مارغريتي فيستاغر "ستصدر اعلانا الاربعاء" بشأن اندرويد. لكن ناطقا باسم المفوضية رفض الادلاء باي تعليق على هذه المعلومات.
وكانت المفوضة الدنماركية فتحت قبل عام تماما تحقيقا ضد غوغل لتحديد ما اذا كانت المجموعة الاميركية العملاقة تخالف القواعد الاوروبية للمنافسة بنظامها اندرويد.
وذكر مصدران قريبان من التحقيق ان هذا التحقيق عزز على ما يبدو شكوك السلطة التنفيذية الاوروبية التي يفترض ان تنتقل الاربعاء الى المرحلة التالية وهي "الابلاغ عن الاتهامات" وهو شكل من محاضر الاتهام في عرف المفوضية.
وبعد ذلك يفترض ان تقوم المجموعة الاميركية باعداد الدفاع عن نفسها لتتجنب غرامة قد تصل الى عشرة بالمئة من رقم الاعمال السنوي للمجموعة، من قبل المفوضية، اي حوالى 7,4 مليارات دولار استنادا الى ارقام 2015.
وقال احد المصادر القريبة من التحقيق لفرانس برس ان "من الاشارات النموذجية لاقتراب +ابلاغ عن الاتهامات+ هو طلب المفوضية من اطراف اخرى السماح باستخدام معلوماتها السرية في الوثيقة".
واشار الى ان "المفوضية تقدمت بطلبات من هذا النوع في الاسابيع الاخيرة للحصول على مهل اقصر للرد. الاسبوع الماضي طلبت ردا خلال 24 ساعة".
وكانت فيستاغر صرحت الاثنين في خطاب في امستردام في ما بدا تمهيدا لذلك ان "قلقنا هو انه بمطالبتها المنتجين والمشغلين بتحميل سلسلة من تطبيقات غوغل مسبقا بدلا من ان تتركهم يختارون التطبيقات التي يريدونها، تمكنت غوغل من قطع طريق رئيسي لوصول المستهلكين الى تطبيقات اخرى".
وردا على سؤال لفرانس برس، دافعت غوغل عن نفسها. وقالت "اي شخص يمكنه استخدام اندرويد بتطبيقات غوغل وبدونها. منتجو الاجهزة وشركات التشغيل يمكنها ان تقرر استخدام النظام والكلمة الاخيرة تعود الى المستهلكين بشأن التطبيقات التي يريدون استخدامها".
وكانت المجموعة الاميركية العملاقة شنت هجوما مضادا في نهاية آب/اغسطس معتبرة اتهامات المفوضية الاوروبية للمنافسة "خاطئة".
ومنذ ذلك الحين لم تصدر المفوضية الاوروبية قرارها الذي يمكن ان يفضي ايضا الى غرامة نسبتها عشرة بالمئة من رقم اعمال المجموعة الاميركية.
وكان رئيس مجلس ادارة غوغل سوندار بيشاي التقى في 25 شباط/فبراير في بروكسل فيستاغر. لكن لم تتسرب رسميا اي معلومات عن اللقاء بين المفوضة الدنماركية المعروفة بتشددها وبيشاي الذي كان قد تسلم منصبه قبل اشهر.