مع تبني تنظيم (داعش) الهجوم الإرهابي الأكثر دموية في تاريخ الولايات المتحدة، حسب ما نقلت وكالة انباء "أعماق" المرتبطة بالتنظيم، كشف النقاب أن والد التفجيري عمر متين، كان مرتبطًا بحركة (طالبان).

وقالت تقارير أميركية إن صديق متين، والد الإرهابي عمر الذي فجر الملهى الليلي في أورلاندو بولاية فلوريدا، مؤيد قوي لحركة طالبان الأفغانية من خلال مواقفه السياسية المعلنة.

واشارت إلى أن صديق متين يقدم برنامجاً استعراضياً باسم (دوراند جيرغا ـ Durand Jirga) على قناة (بيام أفغان)، التي تبث من فلوريدا وكاليفورنيا، كما نشر عشرات من أشرطة الفيديو تحت اسمه على موقع يوتيوب حيث يتحدث عن مجموعة من الموضوعات السياسية في لغة (الداري).

رئيس

وفي آخر فيديو بثه صديق متين على قناة (يوتيوب) أعلن ترشحه للرئاسة الأفغانية، ويعود تاريخه إلى 24 مايو 2015. وفي الفيديو، يبدو غير متماسك في بعض الأحيان يبدل لغته من الباشتو، وهي لغة قبائل (البشتون) ولغة الداري، فضلاً عن عدم التركيز والقفز بين الموضوعات بطريقة غير منتظمة.

ومن بين ما نشره والد إرهابي اورلاندو مشاركات تشمل موضوعات مثل "صعود الشعب الأفغاني ضد باكستان" و"الاستخبارات والجيش في باكستان هما العدو الحقيقي للولايات المتحدة الأميركية (كذا)".

باكستان

وفي أحد أشرطة الفيديو، يقف الأب متين ويحمل لافتة تقول: "المخابرات الباكستانية العسكرية دمرت 14 عامًا من انجازات الولايات المتحدة في افغانستان تعمل في أفغانستان، اقطعوا المساعدات عن القتلة".

وفي فيديو آخر، ظهر صديق متين وهو يقول أمام الكاميرا: "إخواننا في وزيرستان، إخواننا المقاتلون في حركة طالبان وحركة طالبان الأفغانية الوطنية صامدون ومعنوياتهم عالية"، ويضيف: "إن شاء الله سوف يتم حل القضية خط دوراند قريبًا"، وفقا لترجمة صحيفة (واشنطن بوست).

يذكر أن خط دوراند هو خط الحدود البرية الأفغانية ـ الپاكستانية ويمتد بطول 2640 كلم، ولا تزال أجزاء منه غير مرسمة بصورة نهائية أو متداخلة. والتسمية جاءت نسبة إلى وزير الخارجية البريطاني لشؤون الهند أواخر القرن الـ19 هنري مورتيمر دوراند.

أوامر اعتقال

وكان صديق متين نشر شريط فيديو لنفسه في زي الميدان للجيش الأفغاني ليظهر نفسه كـ"رئيس مقبل للبلاد"، وبدا وهو يصدر أوامره باعتقال عدد من الشخصيات الأفغانية البارزة. ويضيف: "أنا أصدر أوامري للجيش الوطني والشرطة الوطنية ودائرة المخابرات لاعتقال الرئيس السابق حامد كرزاي والرئيس الحالي أشرف غاني، وزلماي خليل زاد (الدبلوماسي الأميركي من أصل أفغاني) وعبدالرسول سياف على الفور لأنهم ضد مواطنينا وضد بلدنا".

يشار إلى أن شبكة NBC التلفزيونية الاميركية كانت نقلت بعد الهجوم الإرهابي عن صديق متين، قوله إن ابنه ربما كان مدفوعاً بكراهية المثليين وليس بالدين الاسلامي لارتكاب فعلته. وقال صديق: "لم تكن لهذا الامر أي علاقة بالدين".

وأضاف أن ابنه استشاط غضبًا مؤخراً عندما رأى مثليين، وهما يتعانقان في مدينة ميامي، وقال إن تلك المشاهدة ربما كانت السبب وراء الهجوم الذي نفذه عمر. وقال صديق: "شاهد رجلين وهما يتعانقان امام زوجته وابنه، مما جعله يستشيط غضبًا".