قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قال وزير الخارجية التركي مولود جاووش اوغلو إنه لا ينبغي ان تستغرق عملية تسليم رجل الدين فتح الله غولين، الذي تتهمه انقره بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية الفاشلة التي شهدتها البلاد يوم الجمعة الماضي، من قبل الولايات المتحدة عدة سنوات.

وكانت واشنطن قالت إن على الحكومة التركية اطلاعها على ادلة واضحة تثبت تورط غولين في المحاولة الانقلابية، فيما قال محامون إن عملية التسليم قد تستغرق عدة سنوات.

وكان غولين ادان من جانبه المحاولة الانقلابية ونفى ان تكون له يد فيها.

وقال جاووش أوغلو لمحطة تي ار تي خبر الرسمية "اذا كنتم تريدون المماطلة في موضوع تسليم غولين فقد تستغرق العملية عدة سنوات، ولكن اذا كنتم حازمين يمكن الانتهاء منها بفترة قصيرة."

وقال جاووش اوغلو إن الولايات المتحدة اقترحت تشكيل لجنة لبحث موضوع تسليم غولين، مضيفا ان تركيا مستعدة للمشاركة في اعمالها.

كما قال الوزير التركي إن على الولايات المتحدة منع غولين من الفرار الى دولة ثالثة بينما يتم النظر في مصيره.

وحث جاووش اوغلو ايضا اليونان على تسليم العسكريين الاتراك الذين فروا اليها عقب فشل المحاولة الانقلابية.

من جانب آخر، قال وزير العدل التركي بكر بوزداغ الجمعة إن موضوع اعادة العمل بعقوبة الاعدام في البلاد عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة يجب النظر اليه من الجانب القانوني وليس من جانب رغبات الاتحاد الاوروبي.

يذكر ان تركيا اوقفت العمل بعقوبة الاعدام عام 2004، في سياق الاجراءات التي اتخذتها من اجل الانضمام الى الاتحاد الاوروبي، ولكن الرئيس رجب طيب اردوغان المح الى امكانية اعادة العمل بها "نزولا عند رغبة الجماهير" التي عبروا عنها في مظاهرات خرجت عقب المحاولة الانقلابية.

كان مسؤولون في الاتحاد الاوروبي قالوا إن اعادة العمل بعقوبة الاعدام ستنهي عمليا طلب تركيا بالانضمام الى الاتحاد الاوروبي.