قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من الرياض: تمكنت وزارة الداخلية السعودية بالتعاون مع نظيرتها المصرية من إحباط شبكة إجرامية كانت تُخطط لتهريب ملايين الحبوب المخدرة من نوع كبتاجون إلى داخل المملكة، فيما تمكنت دوريات أمن الطرق بمنطقة جازان اليوم الثلاثاء، من إحباط تهريب كميات من المخدرات بنصف مليون ريال.
 
وصرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأنه وفي إطار متابعة الجهات الأمنية المختصة للنشاطات الإجرامية التي تستهدف المملكة بالمخدرات وإحباطها بالتنسيق والتعاون مع الجهات النظيرة في الدول الشقيقة والصديقة ؛ وبناء على ما توفر من معلومات مشتركة مع الجهة المختصة في مصر عن قيام شبكة إجرامية بالتخطيط لتهريب كمية كبيرة من أقراص الإمفيتامين والأقراص الخاضعة لتنظيم التداول الطبي إلى المملكة بتمريرها عبر الأراضي المصرية.
 
وقال المتحدث الأمني في بيان صحفي إن الجهة المختصة بمصر تمكنت من ضبطه الشبكة الإجرامية قبل شروعهم في تهريبها الحبوب المخدرة إلى المملكة.
 
وأوضح أن الكميات التي تم ضبطها عبارة عن (7.383.000) سبعة ملايين وثلاثمائة وثلاثة وثمانين ألف قرص إمفيتامين (كبتاجون) مخدرة، وعدد (432.000) أربعمائة واثنين وثلاثين ألف قرص خاضعة لتنظيم التداول الطبي، والقبض على المتورطين فيها وعددهم (5) خمسة أشخاص .
 
مخدرات جازان
وفي سياق متصل تمكنت دوريات أمن الطرق بمنطقة جازان من إحباط تهريب كميات من المخدرات بقيمة إجمالية تجاوزت نصف مليون ريال.
 
وأوضح مدير شرطة المنطقة رئيس اللجنة الأمنية الدائمة بالمنطقة اللواء ناصر بن صالح الدويسي، أن فرقة أمن الطرق بمفرق الحقو شمال مدينة جيزان رصدت سيارة من نوع كامري بها كمية من المخدرات، وعند محاولة أفراد الفرقة استيقاف صاحب السيارة رفض الانصياع للأمر وجرى متابعة السيارة وتضييق الخناق عليها إلى أن تم الإطاحة بالسيارة وقائدها.
 
وبين أنه بتفتيش السيارة اتضح وجود كميات من المخدرات تقدر قيمتها بأكثر من مليون ريال، حيث تم التحفظ على السيارة وإحالة سائق السيارة والمضبوطات لجهة الاختصاص.
 
استهداف الشباب
جدير بالذكر أنه خلال السنوات الخمس الماضية تمكن رجال الأمن من إحباط عمليات تهريب بلغت أكثر من 173 مليون قرص أمفيتامين، و180 طن حشيش مخدر، وذلك بخلاف ما تم ضبطه بواسطة الجمارك السعودية أو بالتعاون مع الدول الأخرى قبل الشروع في تهريبه إلى السعودية.
 
وقد ربط المتحدث الأمني اللواء منصور التركي بين العمليات الإرهابية التي استهدفت السعودية بتزامنها مع تزايد نشاطات إغراقها بالمخدرات بهدف شل قدرات الشباب والقضاء على طموحاتهم ودفعهم إلى استنزاف أموالهم في ما يخدم أهداف التنظيمات التي تمتهن إنتاجها وتهريبها وترويجها.