قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

«إيلاف» من الرباط: فاز الحبيب المالكي القيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المغربي برئاسة مجلس النواب ( الغرفة الاولى في البرلمان)، وحصل المالكي على أغلبية مريحة منحته مقعد الرئاسة، بعدما أعلن حزب الأصالة والمعاصرة عن مساندته، كما ساندته أيضا أحزاب : التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية والاتحاد الدستوري.&

وبلغ عدد الأصوات المعبر عنها 198 اما الأصوات الملغاة فبلغت سبعة ، بينما بلغت الأوراق البيضاء 137، وانسحب الفريق النيابي لحزب الاستقلال مباشرة بعد انطلاق عملية انتخاب رئيس جديد للمجلس، من جلسة الانتخاب.

وأصدر الفريق النيابي الاستقلالي بيانا شديد اللهجة يوضح فيه موقفه من العملية، واعتبر الفريق الاستقلالي، في بيان تلقت "إيلاف المغرب" نسخة منه، أن جلسة انتخاب رئيس مجلس النواب، تعذرت فيها "الشروط العادية التي تؤطر عادة إنتخاب رئيس مجلس النواب بما يمثله ذلك من وضوح في المشهد السياسي والحزبي الوطني".

وأضاف الفريق النيابي لحزب الاستقلال، أنه سيشارك في باقي عمليات تشكيل هياكل المجلس، وأكد أن انعقاد جلسة اليوم تم في "ظروف تعكس ظرفية سياسية دقيقة تعرفها بلادنا، تتميز بصفة أساسية بالتحديات التي تواجهها الديمقراطية ببلادنا".

وعبر الفريق الاستقلالي ،حسب المصدر ذاته،عن رفضه "المساهمة في عملية الخلط والغموض أمام إنتظارات واضحة من الرأي العام تتوقع من النخبة البرلمانية والسياسية أن تساهم بجدية في الوضوح التامللعملية السياسية وخاصة التحالفات الحزبية"، مشددا على أن هذا الأمر" تعذر تحقيقه منذ الإعلان عن نتائج الانتخابات التشريعية ل 7 أكتوبر ".

وكان المالكي وهو وزير سابق للتربية والزراعة ، أعلن نفسه مرشحا وحيدا باسم حزب الاتحاد الاشتراكي، بعدما فتح عبد الواحد الراضي، رئيس الجلسة، باب الترشح أمام أعضاء المجلس، كما ينص علىذلك القانون الداخلي للمجلس.&

وأصدرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، دقائق بعد انطلاق جلسة الانتخاب، بيانا تلقت "إيلاف المغرب" نسخة منه، أعلن من خلاله عن قراره بعدم تقديم اي مرشح لرئاسة المجلس، بالمقابل أعلن أننواب الحزب سيصوتون بورقة "بيضاء".

وبدوره،صوت نواب حزب التقدم والاشتراكية بالورقة البيضاء، وبينما كان يتوقعأن تلقي عملية انتخاب المالكي رئيسا لمجلس النواب، بظلالها على مشاورات تشكيل الحكومة، أوضح مصدر مطلع من حزب العدالة والتنمية لموقع"اليوم 24" ، أن رئيس الحكومة مازالمصرا على تشكيل حكومته، رغم فقدانه لرئاسة مجلس النواب.

وأبرز المصدر ذاته ان ابن كيران يعول على تراجع عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع على شرط ضم الاتحاد الاشتراكي للحكومة،و”إلا فإن البلوكاج(الانسداد) سيستمر".

&

&