قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مانيلا: اعلن الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي الاثنين تمديد "الحرب على المخدرات" التي ادت الى سقوط آلاف القتلى، حتى نهاية ولايته في 2022.

وفي الوقت نفسه، اعترف المحامي الشعبوي بوجود مشكلة فساد خطيرة داخل الشرطة بينما يعبر كثيرون عن قلقهم من ان رجال شرطة "فاسدون" باتوا يفلتون من العقاب في اطار الحملة الوطنية ضد المخدرات.

وكان دوتيرتي انتخب في مايو الماضي على اساس وعد بالقضاء على وباء المخدرات خلال فترة تتراوح بين ثلاثة وستة اشهر حتى اذا تطلب الامر قتل المهربين والمدمنين.

وقد مدد في مارس امد الحملة، ثم اعلن الاثنين انها لن تتوقف ابدا. وقال دوتيرتي "سامددها حتى آخر يوم من ولايتي". وينتخب الرئيس في الفيليبين لولاية واحدة من ست سنوات.

من جهة اخرى، قال دوتيرتي ان اربعين بالمئة من رجال الشرطة فاسدون. واضاف امام الصحافيين في حديثه عن شرطيين مسؤولين عن مقتل كوري جنوبي "انتم رجال الشرطة، فاسدون حتى النخاع. الفساد في دمكم".

ووعد "بتطهير" الشرطة عبر النظر في كل قضايا الابتزاز التي تورط فيها رجال شرطة.