: آخر تحديث
رئيس البرلمان: لقائي مع بارزاني كشف فرصة مهمة للحل

بغداد: نلاحق أموال نفط ذهبت لحسابات مسؤولي الاقليم

إيلاف من لندن: أعلنت الحكومة العراقية اليوم عن إجراءات تصعيدية ضد سلطات اقليم كردستان الشمالي على خلفية الاستفتاء الكردي قالت إنها تهدف إلى إعادة السلطة الاتحادية إلى الاقليم والمناطق المتنازع عليها خارجه وأشارت إلى أنّها تتابع مصير اموال النفط التي تذهب إلى حسابات مسؤولي الاقليم في الخارج واستردادها.

جاء ذلك خلال اجتماع للمجلس الوزاري العراقي للأمن الوطني برئاسة رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي حيث اكد ان القوات العراقية تقترب من "تحرير كامل الاراضي العراقية وسحق عصابات داعش الارهابية".. مشيرًا إلى أنّ الاولوية مازالت للمعركة وهزيمة الارهاب وتحرير الاراضي وتأمين الحدود.

وأشار مكتب العبادي في بيان صحافي عقب الاجتماع الاثنين اطلعت على نصه "إيلاف" إلى أنّه "فيما يخص الاستفتاء غير الشرعي في اقليم كردستان فقد تابع المجلس تنفيذ القرارات السابقة للمجلس الوزاري والاجراءات المتخذة والاستمرار بها اضافة إلى اتخاذ اجراءات جديدة لإعادة السلطة الاتحادية في الاقليم والمناطق المتنازع عليها مع التأكيد على أن هذه الاجراءات ليست عقابية اوبالضد من المواطن الكردي انما هي لمصلحته".

وبحث المجلس الدعوى التي رفعها الادعاء العام لملاحقة موظفي الدولة ضمن الاقليم من الذين نفذوا اجراءات الاستفتاء المخالفة لقرارات المحكمة الاتحادية.. موضحا ان هناك قائمة من الاسماء المتهمة تم إعدادها لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم.

وأشار المجلس إلى أنّه "تابع الاجراءات التي تم اتخاذها من قبل فريق استرداد الاموال العراقية بمتابعة حسابات اقليم كردستان وحسابات المسؤولين في الاقليم ممن تودع اموال تصدير النفط في حساباتهم وعرض تقرير اللجنة المكلفة بهذا الملف والذي تضمن العديد من القرارات التي ستساهم باسترداد الاموال العراقية وملاحقة الفاسدين".

ومن جهة اخرى اصدر المجلس الوزاري للأمن الوطني قرارا بان تكون شبكات الاتصالات للهواتف النقالة تحت السلطة الاتحادية ونقلها إلى بغداد من اقليم كردستان الذي تمر عبر اراضيه.

وناقش المجلس طلب الحكومة رسمياً ‪من ايران وتركيا‬ التعامل مع الحكومة الاتحادية حصراً بما يتعلق بالمنافذ الحدودية لهما مع اقليم كردستان وغلق جميع المنافذ مع هاتين الدولتين لحين تسلم ادارتها من قبل الحكومة الاتحادية اضافة إلى ايقاف كل التعاملات التجارية وبالخصوص التي تتعلق بتصدير النفط وبيعه مع اقليم كردستان، وان يتم التعامل في هذا الملف مع الحكومة العراقية الاتحادية حصرا كما اصدر المجلس قرارات واجراءات اخرى في هذا الصدد.

نسف لاتصالات مسؤولين كبار مع بارزاني

وجاءت قرارات مجلس الامن الوطني هذه اليوم بمثابة نسف لجهود واتصالات اجراها مع رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني كلا من نائبي رئيس الجمهورية اياد علاوي واسامة النجيفي اضافة إلى رئيس مجلس النواب سليم الجبوري وهدفت كما قالوا إلى أنّهاء الازمة الحالية بين بغداد والتي ترتبت على اجراء اقليم كردستان لاستفتاء الانفصال في 25 من الشهر الماضي.

واليوم وجه النواب خلال جلسة لمجلسهم استفسارات للجبوري عن دوافع واهداف لقائه مع بارزاني في اربيل امس فأشار إلى أنّ ذلك جاء من اجل تطويق الأزمة السياسية وإيجاد فرص الحل وإطلاق الحوار البناء بين المكونات. 

وأكد الجبوري ان مباحثاته مع بارزاني كشفت عن "فرصة مهمة للحل والاستعداد للتفاهم وتهيئة الارضيّة المناسبة لإطلاق الحوار الواسع والمفتوح بدلا من سياسة الحواجز الصلبة التي قد تدفع احد الطرفين او كلهما للذهاب إلى خيارات صعبة تقطف طريق الوصول إلى طاولة الحوار والتداول الداخلي لأهل البيت الواحد" لكنه لم يوضح ابعاد هذه الفرصة للحل.

وحذر من ان العراق يمر بمنعطف صعب وخطير وتعقيد الأمور لن يخدم البلاد.. واوضح ان زيارته لأربيل جاءت ايضا للكشف عن فرص للحل وإطلاق الحوار المفتوح بين جميع الأطراف.. مشددا على انه لامناص من العودة إلى الدستور للأزمة بين الأقليم والمركز مؤكدا انه لا مساومة أبدا على وحدة العراق.

واضاف ان الأزمة تحركت باتجاه جعل الارض العراقية ساحة ممكنة للتدخل الخارجي بغض النظر عن كون هذه الأطراف الدولية تقف معنا في وجهة النظر أو تخالفنا.. وخاطب النواب قائلا "اريدكم ان تطمئنوا ان لا مساومة مطلقا على وحدة العراق مهما حدث وأقدر قلقكم على ذلك ولكننا سنحصد نتائج هذا الحوار عما قريب بعون الله بطريقة تجنبنا من الاحتراب الداخلي وتضعنا على جادة الحل الناجز بعون الله واعتقد ان هذا ما تتمنونه وتسعون اليه ولكل منا أسلوبه وطريقته في الوصول إلى النتيجة الواحدة".
 

 


 


عدد التعليقات 25
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. أهلا وسهلا بالتصعيد
كوردستان - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 11:27
يريدون التصعيد. أهلا وسهلا
2. منزله
حسن علي - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 11:41
انها حقيقه مهزله
3. لا حوال ولا قوة الا بالله
عادي - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 12:25
حرامية الكبار يحاسبون حرامية الصغار. شوفوا مدى الظلم الذي وقعنا فيه. الحراميه الكبار يحاسبون الحرامية الصغار لان الحرامي الصغير صرف على شعبه وصار له من يتبعه اما الحرامي العراقي ماعند احد يدعمه غير مجموعاتهم اما شعبه عايش في ظلام ظلام . بقول للحرامية الكبار انتوا بس روحوا وحاسبوا المالكي واتباعه ستكسبون اكثر واكثر واكثر. ............... اتركوا الاكراد ترى هم لم يخدعوكم بل انتم من كنتم تخدونهم ونتضرون لهم بالعين الصغيرة و بانهم اغبياء بس طلعوا اذكى منكم.
4. نكتة الموسم
Rizgar - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 12:54
ومن سرق كوردستان ارضا وشعبا منذ ١٩٢٦ ؟
5. لا فائدة
ahmad - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 12:54
هذه العقلية التي تحكم بغداد لا تؤمن بالحوار و يتفننون بمعاقبة الشعب الكردي الذي اثبت للعالم اجمع مدى بشاعة الحكومة القائمة في العراق و جردت القناع من وجوه من يدعون الديمقراطية. و عليه ان الاوان على الدول الرافضة ان تقوم بتغيير سياستها و تدعم الكرد من اجل الخلاص من هؤلاء.
6. نكتة الموسم
Rizgar - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 12:54
ومن سرق كوردستان ارضا وشعبا منذ ١٩٢٦ ؟
7. هكذا هم
Nadir - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 13:14
الاكراد عجب, معجب و معجوب. العبادي يعرف مصلحتهم اكثر منهم. هو لا يريد معاقبة الشعب الكردي من خلال قوانينه القراقوشيه الصداميه ضد كردستان, انما هي لمصلحة الشعب الكردي..؟؟؟
8. كيف يعيدون اموال النفط
dara - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 13:29
كيف يعيدون الأموال وراعي مجزرة سبايكر الأب الروحي للدواعش شريك في النفط وعدا اللدود للشعب العراقي ايردوغان البغدادي أصبح واعظا للحكام في بغداد وطهران حتي في سوريا هل نسيتم دماء مليون شهيد في سوريا والعراق وهل نسيتم جروح الملاين وهل نسيتم فقر وضياع وخسارة مئات المليارات وتدمير العراق وسوريا هل نسيتم تشريد عوائل ملاين في تركيا وبعضهم أو اكثريه البنات تتزوج عرفي بألفي دولار فعلا حكام العراق وسوريا لايختلفون عن صدام حين كان يوقع اتفاقات لانهاء الحركة الكرديه علي حساب أراضي وألمياه والموانيء وحقول النفط للشعب في جنوب العراق والان بدل مقاضات ايردوغان بمئات المليارات وطرد قواتها من سوريا والعراق تتعاونون معها لاحتلال مزيد من الأراضي في ادلب ومناطق خابور وتريدون بيع عقود النفط الموقع بين حكام كردستان وايردغان بالسرقفليه لجيوبكم من جديد لنفس الحرامي والجزار الذي كان ولسنوات يعارض اسقاط صدام حين كان يقول اسقاط صدام يفتح أبواب الجهنم ، لان الأيدي في النار يختلف عن أيدي في الماء والآن من جديد يحاول ترحيل حربه الشرس من شرق تركيا ألي كردستان العراق أو شمال العراق هل تريدون أن تحاربوا ألي الأبد ألم تتعبون من ارسال أبناء الفقراء ألي موت المحقق في جبال كردستان كما يحدث حاليا لابناء الأتراك الفقراء في كردستان تركيا حيث يقتل ألاف في جبال قنديل سنويا وتجار الحرب أمثال ايردوغان ودولة باخجلي العنصري يشاركون سراق النفط في كردستان العراق
9. اخبار مفرحة
واحد - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 14:13
اياكم والتساهل مع القزم وعائلته فالموظف الكردي الذي لايستلم ربع راتبه كل ٣ أشهر يحق له ان يعرف أين ذهبت مليارات مسعود والحكومة التركية تعرف أين دفن كل دولار سرقه ولن نقبل باقل من طرد كل مسؤل او موظف كردي شارك في الاستغباء ، لا عودة الى ٢٥ أيلول بل اختلف كل شئ ولا حل الا بالحصار الخانق وزئير الدبابات على الخارجين على القانون المحلي والعالمي
10. التركيز الان على اللعب ع
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 14:55
التركيز الان على اللعب على الرغبات العرقية العربية في الشارع العراقي, اللعب على وتر - الاكراد - نهبوا العراق , حملة اعلامية عنصرية شرسة , بات الكوردي مثل وضع اليهود في زمن النازيين الالمان . مئات القنوات التلفزيونية ,رجال اعلام , مقدمين برنامج يشاركون في dehumanise اي نزع الكورد كشعب من الصفات الانسانية . ونتائج الحملة محسوبة ومعروفة ,طبول حرب نفسية ...قرارات مجحفة ,حقد عنصري واضح , خرج مليون شخص في مظاهرات في الستينات ومانوا يرقصون على جثامي اليهود المعدمين في الساحات العامة . همجية نادرة في تاريخ البشرية .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. طهران تكشف هوية مهاجمي العرض العسكري
  2. هل اقتربت بداية نهاية ميركل؟
  3. ما بين لندن وطهران.. نازانين والاتفاق النووي
  4. واشنطن تستعد لحرب مفتوحة مع إبقاء تواجدها في سوريا
  5. الأكراد يتنافسون على دعم الصدر لمرشحيهم للرئاسة
  6. وفاة راهب في ظروف غامضة في مصر
  7. هل يساعد الطعام الذي نتناوله في محاربة الاكتئاب؟
  8. غاضبون يواجهون روحاني في نيويورك: أطردوا
  9. الخلاف حول إيران محور اجتماع مجلس الأمن الأربعاء
  10. ملفات كثيرة تنتظر حكومة لبنان بعد تأليفها.. فهل تعالجها؟
  11. ماكرون وماي وترودو يتعهدون أن تلتحق كل الفتيات بالمدارس بحلول 2030
  12. ترمب: الملك سلمان وولي العهد يسعيان إلى إصلاحات جديدة جريئة
  13. ألمانيا تأسف من سوء الفهم الذي أصاب علاقتها مع السعودية
  14. للمرة الأولى... الملك سلمان يصل المدينة المنورة عبر قطار الحرمين 
  15. أردوغان يندد باستخدام العقوبات الاقتصادية سلاحاً
  16. ماكرون يدعو إلى
في أخبار