: آخر تحديث

الأمطار تغرق شوارع في مكة والمواطنون غاضبون

عادت أمطار جدة أمس الذاكرة إلى ما كانت عليه في 2009 م؛ ولا سيما في بعض أحياء المحافظة، إذ أحدثت شللاً تاماً في الحركة المرورية، بسبب أن الطرق الرئيسية أُغلقت تمامًا، حيث امتلأت بعض الأنفاق في وسط المحافظة حتى آخرها بالمياه، فيما تعاملت أمانة جدة مع الموقف بسحب المياه من الطرقات بصهاريج. وكانت قد أعلنت إدارة تعليم جدة مساء أمس الأول - حسب إشارات مصلحة الأرصاد - تعليق الدراسة في جميع مدارس جدة، فيما أكدت أيضًا الجامعات تعليق الدراسة صباح أمس الثلاثاء.

وحسب صحيفة الجزيرة السعودية، فقد وقد وقف أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل على الحالة المطرية، إذ توجه سموه إلى مركز الأزمات والكوارث بإمارة المنطقة لمتابعة حالة الأمطار الغزيرة على جدة والتأكد من توفر كافة الالتزامات وتوجيه جميع القطاعات الأمنية المكلفة في حال وقوع أي حالات احتباس أو غرق بسبب الأمطار، والتي تلقى بعضها الدفاع المدني وقام بمباشرتها.

النيابة العامة

في غضون ذلك استفزت الأوضاع النيابة العامة، حيث أصدر النائب العام الشيخ سعود المعجب توجيهاته إلى رئيس فرع النيابة العامة بمنطقة مكة المكرمة ورئيس دائرة محافظة جدة وجميع فروع ودوائر النيابة في جميع مناطق السعودية بأن تكون النيابة العامة بكامل جاهزيتها وعلى مدار الساعة لمباشرة كافة ما يخصها نظاماً تجاه الظرفية الجزائية المصاحبة لحالة السيول التي تعرضت لها محافظة جدة مؤخراً، ولاسيما ما يتعلق بالمسؤولية التقصيرية وتبعاتها الجزائية وأن يكون ذلك بشكل عاجل، آخذاً طابعَ الأولوية، والعمل الناجز.
وأكد النائب العام على مسؤولي الفرع أنه على ضوء صلاحيات النيابة المؤكد عليها بالتوجيهات الكريمة يتعين على مسؤوليها الاضطلاع بواجبهم النظامي على أكمل وجه مع أي كائن من كان، ولها صلاحية القبض والتحقيق والادعاء، مشيراً إلى أن عمل النيابة العامة في إطار توصيفه القضائي بحسب نظامها يُمثل مرتكزاً مهماً من مرتكزات النظام العدلي في المملكة العربية السعودية، يقوم بدوره باستقلال تام عزز منه الأمر الملكي الكريم بارتباطها المباشر بخادم الحرمين الشريفين.

وتابع النائب العام توجيهه بأن يكون الفرع على صلة مباشرة به أولاً بأول للإحاطة بنتائج أعماله في هذا الشأن، مشدداً على أن النيابة العامة تمثل إحدى ركائز الأمن العدلي المستقل، الذي يحظى بالدعم الكبير والمتابعة المستمرة من لدن خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. أمطار الخير على مكة
حمزة - GMT الأربعاء 22 نوفمبر 2017 06:43
أخ من الميديا الليبرالية وأساليبها في التعريض .. للمعلومية باريس مهد الليبرالية سبق وأن تعرضت للعديد من الكوارث الطبيعية .. الفاتيكان هي أيضاً سبق وأن تعرضت للزلازل .
2. الامطار
صاحب العمبدي - GMT الأربعاء 22 نوفمبر 2017 13:15
جزء من المبالغ التي صرفت على حرب سوريه واليمن والعراق اصرفوها على حل مشكلة فيضانات الامطار في جده ومكه المكرمه اين القياده المسؤوله عن ادارات البلد وانتم تردون اليوم قياده العرب والمسلمين وانتم عندكم كل سنه فياضانات اين انتم


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. كويتيون يتذمرون من الحظر المتكرر لبعض الكتب!
  2. روسيا
  3. الكرملين: إسقاط الطائرة الروسية عمل إسرائيلي متعمد
  4. بارزاني يعلن ترشيح رئيس ديوان رئاسة الإقليم للرئاسة العراقية
  5. بوتين أبلغ الأسد بتسليم سوريا صواريخ إس-300 الدفاعية
  6. الاتفاق الروسي التركي يحمّل أنقرة عبء فرضه على الإسلاميين
  7. مقتل 4 أشخاص إثر أغزر أمطار تجتاح تونس خلال 20 عاما
  8. الآلاف يتجمعون لتشييع قتلى هجوم الأهواز
  9. هل تجاوز تأليف الحكومة المهل المعترف بها في لبنان؟
  10. تحالف العبادي - الصدر يتحوّل إلى مؤسسة سياسية
  11. إعادة توقيف المعارض الروسي نافالني فور خروجه من السجن
  12. امرأة ثانية تتهم مرشح ترمب للمحكمة العليا بتجاوزات جنسية
  13. مرشح
  14. الملك سلمان: الحمد لله على نعمة الأمن والأمان والاستقرار
  15. جيريمي كوربن... عُمالي متمرّد تجنب السقوط في
  16. الإمارات تنفي أي مسؤولية في هجوم إيران
في أخبار