قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بعد أقل من 48 ساعة على توجيهها ضربة إلى قاعدة جوية سورية لمعاقبة نظام الرئيس بشار الأسد على هجوم كيميائي مفترض، قررت الولايات المتحدة السبت عرض عضلاتها في ملف آخر، هو البرنامج النووي الكوري الشمالي.

إيلاف - متابعة: أعلن الناطق باسم القيادة الأميركية في المحيط الهادئ ديف بينام أن حاملة طائرات أميركية وأسطولها في طريقهما إلى شبه الجزيرة الكورية، مشيرًا بشكل واضح إلى التهديد النووي الكوري الشمالي.

وقال بينام لوكالة فرانس برس إن "القيادة الأميركية في المحيط الهادئ أمرت المجموعة الجوية البحرية المنتشرة حول حاملة الطائرات كارل فنسون القتالية بالاستعداد والتواجد في غرب المحيط الهادئ، وذلك كإجراء احتياطي".

وأوضح أن "التهديد الأول في المنطقة لا يزال كوريا الشمالية بسبب برنامجها الصاروخي غير المسؤول والمزعزع للاستقرار والمتهوّر ومواصلتها (الأبحاث) بغية امتلاك أسلحة نووية".

تشمل هذه المجموعة حاملة الطائرات كارل فنسون من فئة نيمتز مع سربها الجوي، اضافة الى مدمّرتين قاذفتين للصواريخ وطراد قاذف للصواريخ. وكان يفترض مبدئيًا أن تتوقف في أستراليا، غير أنها سلكت الآن طريق غرب المحيط الهادئ من سنغافورة.

وأجرت كوريا الشمالية خمس تجارب نووية، بينها اثنتان في العام 2016، بينما تشير صور الأقمار الصناعية إلى أن بيونغ يانغ قد تكون في طور الاستعداد لتجربة سادسة.

عمل عدواني غير مقبول
ترى وكالات الاستخبارات الأميركية أن كوريا الشمالية يمكن أن تمتلك صاروخًا برأس نووي يستطيع ضرب الأراضي الأميركية في أقلّ من عامين.

وأجرى الرئيس الأميركي الخميس والجمعة مباحثات مطولة مع نظيره الصيني شي جينبينغ في مارالاغو في ولاية فلوريدا. وطلب ترامب من شي على ما يبدو الضغط على الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون ليوقف البرنامج النووي.

لكن ترامب هدد قبل ذلك نظام بيونغ يانغ بالقيام بتحرك أحادي الجانب. وقد أصبح هذا التهديد أكثر مصداقية منذ الضربة التي أمر ترامب بشنّها مساء الخميس على قاعدة جوية سورية انطلقت منها طائرات سورية هاجمت الثلاثاء منطقة خان شيخون.

ووصفت كوريا الشمالية القصف الأميركي للقاعدة الجوية السورية بأنه "عمل عدواني غير مقبول". وقال ناطق باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسمية، إن "الواقع اليوم يثبت أن علينا مواجهة القوة بالقوة، ويؤكد للمرة المليون أن قرارنا بتعزيز قدرتنا على الردع النووي هو الخيار الصحيح". ويرى محللون أن هذه الضربات الأميركية لسوريا تشكل في الواقع رسالة واضحة إلى بيونغ يانغ.

ضربة ثانية
حذر وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون منذ الجمعة من أن بلاده مستعدة لـ"التحرك وحدها" ضد كوريا الشمالية إذا لزم الأمر. وقال في مارالاغو في فلوريدا: "نحن مستعدون للتحرك وحدنا إذا لم تكن الصين قادرة على التنسيق معنا" لاحتواء طموحات بيونغ يانغ النووية التي تنتهك القانون الدولي.

وأطلقت كوريا الشمالية الأربعاء صاروخًا بالستيًا في بحر اليابان عشية أول لقاء بين ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ. وكانت كوريا الشمالية أطلقت في فبراير الماضي أربعة صواريخ، سقطت ثلاثة منها بالقرب من اليابان. وقالت بيونغ يانغ إنه تدريب على هجوم ضد القواعد الأميركية في الأرخبيل.

في نهاية أغسطس 2016، أطلقت كوريا الشمالية من غواصة صاروخًا قطع حوالى 500 كيلومتر باتجاه اليابان، مما يشكل حسب الخبراء تقدمًا واضحًا في برامج بيونغ يانغ.

ويرى الخبراء أن امتلاك بيونغ يانغ "صواريخ استراتيجية بحر-أرض" (إم إس بي إس) يمكن أن يؤدي إلى تصاعد كبير في الخطر النووي، لأن كوريا الشمالية يمكن أن تدفع بقوتها الردعية إلى خارج شبه الجزيرة، ويمكن أن تكون قادرة على توجيه "ضربة ثانية" في حال وقوع هجوم.

وعلى الرغم من التقدم الذي يتحدثون عنه، يقول الخبراء إن كوريا الشمالية ما زالت بعيدة من امتلاك تقنية الصواريخ الاستراتيجية بحر-أرض.