: آخر تحديث
لندن تدعو الاكراد لمواصلة الحوار مع بغداد حول الاستفتاء

انطلاق الحملة الدعائية لاستفتاء كردستان رغم دعوات التأجيل

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

«إيلاف» من لندن: إنطلقت في اقليم كردستان العراق اليوم الحملة الدعائية للاستفتاء على الانفصال وتستمر 18 يومًا رغم الدعوات الداخلية والخارجية لتأجيله، فيما دعت بريطانيا الاكراد الى مواصلة حواراتهم حوله مع الحكومة المركزية في بغداد.

وقد بدأت الحملة بتجمع جماهيري في مدينة اربيل عاصمة إقليم كردستان رفعت خلالها اعلام اقليم كردستان والشعارات المؤيدة لانفصاله عن العراق والداعية للمشاركة في الاستفتاء والتصويت بنعم للاستقلال.

وقالت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في إقليم كردستان إن الحملة الدعائية ستستمر 18 يومًا ولغاية الثاني والعشرين من الشهر الحالي اي قبل ثلاثة ايام من موعد الاستفتاء المقرر في 25 من الشهر نفسه. وحذرت المفوضية في بيان من "أن الشخص الذي يبدأ بحملته الدعائية قبل الموعد المحدد سيكون معرضاً للمساءلة القانونية".

وطلبت من وسائل الإعلام زيارة مقرها الرئيسي أو مكاتب المحافظات للتسجيل حسب تعليمات وضوابط المفوضية من أجل مراقبة وتغطية عملية الاستفتاء . وايضا دعت المفوضية الأحزاب والكيانات السياسية بمراجعة مقرها الرئيسي أو مكاتب المحافظات حتى 15 من الشهر الحالي لتقديم أسماء مراقبي الكيانات السياسية لمراقبة عملية تحديث سجل الناخبين والانتخابات وعملية الاستفتاء.

وكان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني قد طالب في الثامن من يونيو الماضي المفوضية بالاستعداد لإجراء استفتاء الاستقلال في إقليم كردستان في 25 من الشهر الحالي.

وكشفت المفوضية عن عزمها تعيين 50 الف موظف بعقود موقتة للمشاركة في انجاز الامور اللوجستية المتعلقة بالاستفتاء حيث سيكون عدد الموظفين بحسب النسبة السكانية لكل مدينة ويتم توزيعهم بواقع 5 اشخاص على كل محطة انتخابية.

ويوم امس، دعا حزبان كرديان عراقيان رئيسيان ممثلان في برلمان اقليم كردستان العراق الى تأجيل استفتاء الاقليم وطالبا ااثر اجتماع عقده وفد لحركة التغيير برئاسة عمر السيد علي المنسق العام للحركة مع علي بابير رئيس الجماعة الإسلامية الكردستانية في اربيل بتأجيل الاستفتاء وتشريع قانون بشأنه في برلمان الاقليم، واكدا أن مسألة الإستفتاء تخص المؤسسات التشريعية حصرًا. واشارا في المقابل الى ضرورة الابقاء على الموعد المحدد لانتخابات رئاسة وبرلمان الإقليم في نوفمبر المقبل.

يذكر ان إقليم كردستان العراق يقوده برلمان إقليمي يضم 111 عضوًا والرئيس الحالي هو مسعود بارزاني الذي انتخب في بداية عام 2005 وأعيد انتخابه عام 2009 ويتشكل الاقليم من محافظات اربيل والسليمانية ودهوك .. وتبلغ مساحة الاقليم حوالي 40 الف كيلومتر مربع ويبلغ عدد سكانه حوالي 4 ملايين نسمة.

ويواجه انفصال الاكراد عن العراق معارضة داخلية وخارجية حيث حذر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الشهر الماضي من المخاطر التي سيسببها الاستفتاء على العراق برمته ومن ضمنهم الاكراد، مؤكداً ان الانفصال غير شرعي ولا دستوري مشددا على ان حكومته لن تتعامل معه .

وخارجياً، فقد رفضت ايران وتركيا وبريطانيا والولايات المتحدة والمانيا وفرنسا استفتاء اقليم كردستان .. فيما اعرب الاتحاد الاوروبي عن تحفظه وحذره تجاه الاستفتاء وقال متحدث باسم خدمة العمل الخارجي الاوربي في تصريح صحافي "إن المصلحة العامة للشعب العراقي ككل ستتحقق على أفضل وجه في عراق موحد تعمل فيه جميع الاطراف المختلفة معاً لتحقيق الاستقرار الطويل الأجل للبلاد في هذه اللحظة الحاسمة".

اكراد مؤيدون لانفصال اقليم كردستان عن العر اق

 

لندن تدعو الاكراد لمواصلة الحوار مع بغداد حول الاستفتاء

ودعا الوزير البريطاني لشؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا اليستر بيرت المسؤولين في اقليم كردستان الى مواصلة الحوار مع الحكومة المركزية في بغداد حول الاستفتاء .
وقال بيرت عقب اجتماعه في اربيل مساء امس مع مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كردستان، فلاح مصطفى "نتفهم جيداً مدى اهمية الاستفتاء للاكراد ولا نعتقد انهم سيمضون به خارج اطار الحوار مع بغداد". وأضاف "ان بريطانيا سعيدة بدعمها للطرفين، وكل ذلك في سبيل نجاح هذه الحوارات بين اربيل وبغداد، ونعتقد بأن هذه الحوارات ستستمر لغاية الخامس والعشرين من الشهر الحالي وقد أطلعنا الطرفين على مخاوفنا، وقد أوضحا لنا بأن النقاشات ستستمر خلال الاسابيع القادمة سواء في اربيل أو في بغداد ايضاً".
واشار الوزير الى انه "من الصعب ان نقارن الإستفتاء في إقليم كردستان بمكان آخر، بسبب اختلاف الوضع من منطقة لأخرى وما يتلاءم مع وضع هذه الدول، فالعلاقات بين اسكتلندا وبريطانيا تختلف كلياً عن الوضع في هذه المنطقة التي لها خلفيتها الخاصة وتاريخها المختلف".

ومن جهته، اكد قوباد طالباني نائب رئيس حكومة اقليم كردستان خلال اجتماعه مع الوزير البريطاني أن ابواب الاقليم مفتوحة للتوصل سلميًا مع بغداد الى حل لجميع المشاكل العالقة بين الطرفين.
واشار حول الاوضاع الداخلية في كردستان أن "المحاولات مستمرة لاستعادة الثقة بين الاطراف السياسية لبناء وحدة الصف السياسي والاجتماعي على مستوى المسائل الوطنية وجميع المسائل الحالية، موضحًا ان الاوضاع الانية تتطلب منا ان نكون موحدي الصف اكثر من اي وقت مضى خاصة في مسألة حق تقرير المصير وسبل مواجهة أي تطورات محتملة في المنطقة والتي تدل جميع المؤشرات على انها في طريقها الينا". وبشأن العلاقات بين اربيل وبغداد، قال طالباني إن "ابوابنا مفتوحة دائما للتوصل الى حل بين اربيل وبغداد في ما يتعلق بالمشاكل العالقة".
من جانبه، اكد اليستر بيرت ان الحكومة البريطانية مستمرة في علاقاتها مع اقليم كردستان وتقديم جميع الدعم والتعاون لاجراء الاصلاحات في كردستان لتخطي الازمات، كما نقلت عنه وكالات انباء كردية محلية في تقارير اطلعت عليها "إيلاف".

وهذه هي المرة الخامسة التي يزور فيها اليستربيرت إقليم كردستان بصفته وزيراً، حيث اعلن عقب وصوله الى اربيل الاحد الماضي تقديم 4 ملايين جنيه إسترليني مساعدات للنازحين في إقليم كردستان كما سبق لبريطانيا أن منحت أكثر من 200 مليون جنيه إسترليني للغرض نفسه.

 


عدد التعليقات 24
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. جرائم العرب في كوردستان
Rizgar - GMT الثلاثاء 05 سبتمبر 2017 08:26
جرائم العرب في كوردستان ابشع من البشاعة بكثير , اغتصاب الكورديات خلال عمليات الانفال , هكذا تعرض شعبنا الى همجيتهم ، تعريب منظم و مستمر و تفرقة عنصرية وإذلال و إهانات و تئن تحت وطأة الظلم و التعسف و الإرهاب و الإبادة و مسخ شخصيتها القومية و إلغاء هويتها ...................واخيرا ابشع حصار اقتصادي شيعي خبيث على فقراء كوردستان.
2. أيّ عراق للأكراد؟
حازم صاغية - GMT الثلاثاء 05 سبتمبر 2017 08:30
أيّ عراق للأكراد؟ فأيّ عراق هو ما يغري الأكراد: عراق عبد الكريم قاسم حين بدأت حرب السلطة المركزيّة على الشمال؟ عراق بعث 1963 حين استعين بقوّات سوريّة لإخضاع الشمال؟ عراق عبد السلام عارف حيث عُقد ثمّ انهار اتّفاق 1964؟ عراق أحمد حسن البكر حيث عُقد ثمّ انهار اتّفاق 1970؟ عراق صدّام حسين بالأنفال وحلبجة؟ عراق ما بعد 2003 حيث الخلاف الضاري على معنى «الفيديراليّة» في موازاة توطّد «الهيمنة الشيعيّة العربيّة» كمحاكاة مقلوبة لـ «الهيمنة السنّيّة العربيّة» السابقة؟
3. هذه الأنظمة جميعها،
حازم صاغية - GMT الثلاثاء 05 سبتمبر 2017 08:32
هذه الأنظمة جميعها، وعلى مدى ستين عاماً، اختلفت في ما بينها كثيراً. اختلفت سياسيّاً وأيديولوجيّاً وفي تمثيلها الاجتماعيّ والطائفيّ. لكنّها، مع هذا، حافظت على أمر مشترك: إخضاع أكراد الشمال. و «الصدف» حين تتكرّر كلّ هذا التكرار تغدو «قانوناً».لقد عانى الأكراد على يد الوطنيّة العراقيّة في عهد قاسم لأنّها اعتبرتهم الغرفة الملحقة بالبيت العراقيّ. لكنّهم عانوا أكثر كثيراً على يد العروبيّة العراقيّة للبعث، قبل أن تنتقل العهدة إلى الشيعيّة السياسيّة في تمايزها المزدوج، القوميّ والطائفيّ، عنهم. والحال أنّه منذ انهيار السلطنة العثمانيّة، التي استبعدت الأقلّيّات غير المسلمة، فيما وفّرت رابطة عابرة للقوميّات بين المسلمين، لم تنشأ علاقة متوازنة وعادلة تجمع بين مسلمي العراق، ناهيك عن أقلّيّاته غير المسلمة. وقبل كلّ حساب وبعده، لم يدخل الأكراد في العراق الحديث مختارين. لقد قصفتهم الطائرات البريطانيّة كي يصبحوا عراقيّين.
4. الطائرات البريطانيّة
RAF - GMT الثلاثاء 05 سبتمبر 2017 08:33
لم يدخل الأكراد في العراق الحديث مختارين. لقد قصفتهم الطائرات البريطانيّة كي يصبحوا عراقيّين........ شعب اجبر اجبارا عن طريق الطائرات والقصف والقتل كي يصبحوا عراقيين.
5. is
Kurdistan - GMT الثلاثاء 05 سبتمبر 2017 08:36
Kurdistan is NOT iraq
6. الاستفتاء (الأكثر مسخرة)!
عراقي متبرم من العنصريين - GMT الثلاثاء 05 سبتمبر 2017 08:52
لم يشهد التاريخ استفتاء مَسخَرة ومَضحَكة وَمهزَلة إلى أبعد الحدود أكثر من استفتاء البارزاني هذا؛ فهو مسخرة من ناحية فرضِه من قِبَل فرد واحد على قومه وعلى العالم ومسخرة من ناحية عدم قبوله من معظم المستفتين بإجرائه، ومسخرة من ناحية عدم اقتناع واحترام كل دول العالم وشعوبه والمنظمات الدولية والمحلّيّة، ومسخرة ـ وهذه الأهم على الإطلاق ـ من ناحية عدم وجود رقابة دولية ولا محلية عليه.. تصوّروا؛ حتى االأحزاب والحركات المعارضة التي يَشِمّ منها ((بطل تحرير آخر زمن هذا)) يَشِمُّ من أنها ربما ستصوّت ب ((لا)) استَغَلّ تصريحاتهم السلمية بل (رجاءاتِهم له) الداعية بكل هدوء وسكينة إلى تأجيل الاستفتاء، فمَنَع ممثّليهم من الاقتراب من صناديق الاقتراع عقاباً على هذا الرجاء الذي اعتبَرَه ((كفراً بألوهيتِه وصَمَديّتِه)) ليحلو له الجو تماماً للتدليس والتزوير.. أقول: إنّ أصدق بيت شِعر يصدُقُ على هذا القزم المتهستر المريض قولُ الشاعر(( صَفا لكِ الجوُّ فبِيضي وَاصفِري ـ وزَمجِري ماشئتِ أن تُزَمجِري))!
7. أدخل المالكي17;داعش187; الى
isis - GMT الثلاثاء 05 سبتمبر 2017 10:00
أدخل المالكي «داعش» الى الموصل عبر إعطائه الأوامر للجيش العراقي بالانسحاب بناء على قرار إيراني كرها بالكورد ..
8. الى حازم صاغية
Ali - GMT الثلاثاء 05 سبتمبر 2017 10:34
لك حق بكل النقاط عدا الاخيرة. لان بعد سقوط صدام المجرم ركبتوا زورق الحكم مع الشيعة و ساهمتم بتمكين ايران و بنهب العراق(اقصد الاحراب و ليس الشعب الكردي الحبيب هنا)، احزابكم مجرمة و دكتاتورية ساهمت بفشل التجربة الديمقراطية مع باقي الاحزاب. سوف تستقلون و ستعلم مدى اجرام احزابكم قريبا، و طبعا اتمنى اكون مخطأ لاني لا اريد مشاهدة فلم شرقاوسطي جديد، يكفي الدم في سوريا و اليمن.
9. وهنيئأ لكم
مبروك عيكم - GMT الثلاثاء 05 سبتمبر 2017 12:44
أخرجو من قوقعة النفاق والشعوذه للعراقيين , أنكم تولدون احرارأ من جديد كمت خلقتكم امهاتكم أول مره , أنظروا للحياة والمستقبل وأبتسموا وسوف يستجيب لكم العالم كله فالذي يعارض أنفصالكم اليوم سيبارككم غدأ وأذا كنتم تخشون سطوة شخص ما فاعلموا أن الأشخاص ذاهبين والشعوب باقيه , وأنسوا المزبله التي تركتوها خلفكم ولكن وأذكروا أخوانكم العراقيين الذين يحبونكم بالخير , وأتركوا عراق المعدان والتبعيه ابناء المتعه تنيك وتشبع بيهم ايران وخليهم يدكون ويلطمون على راحتهم حتى يطلع لهم صاحبهم المهدي أو يرجعلهم ولي العصر يحكمهم ويكمل استحقاقه الأنتخابي الثالث معهم
10. الحقيقة الغائبة
عراقي متبرم من العنصريين - GMT الثلاثاء 05 سبتمبر 2017 15:27
نحن العراقيين نعرف أن الإمارات هي التي دَفَعَت تكاليف هذا الاستفتاء الصهيوني الذي يستهدف النَّيل من وحدة العراق وزعزعة أمنه بغية أن لاتقوم للعراق قائمة جديدة ويقف على رِجلَيه كما كان من قبل خوفاً من ظهور صدام حسين جديد يقضّ مضاجعَهم ويدخُلُ غُرَف نومِهم.. فبعد قيام حليفكم الغرب الصهيوني باحتلال بلدنا وتدمير بنيته التحتية ،أرسلتم إلينا باتفاق معه لإدامة هذا الغرض سَيْفَكم الداعشي المسموم، وبعد اندحار هذا الأخير بسواعد أبناء العراق النشامى رأوا أنّه لابدّ من وريث أو بديل يواصل عمليات النّخر والتّهديم للعراق ويواصل إضعاف العراقيين وهكذا اتجهت أنظارهم الآن إلى هذا البيدق الصهيوني والعنصري الحاقد مسعود بارزاني؛ نحن العراقيين نعي كل ذلك ونعي أيضاً لماذا تحركت السعودية والخليج لامتطاء مقتدى الصدر وأمثاله ممن يسهل امتطاؤهم من الذين يعانون من عدة أمراض نفسية وعقلية وحتى جسدية، كما نعرف أيضاً السبب الرئيسي لقيام هذا الإمّعة الخبيث مسعود بارزاني وبوحي من سيده الصهيوني بتعجيل إجراء هذا الاستفتاء الرامي لتقطيع أوصال العراق في هذا الوقت بالذات، حيث صرّح هذا القزم مرارأ أن مايدفعه للاستعجال هو خوفه من أن تصبح القوات العراقية والحشد الشعبي أقوى مما عليه الآن فتَحُول بينه وبين تحقيق حلمه الأهوج في تأسيس كيان الأكراد اللقيط في الأرض العربية بعد أن يئسوا من تأسيسه في أرضهم الأم إيران.. نقول للإمارات والسعودية وكل الخليجيين، إلعبوا غيرها، لأنّ مثل هذا اللعب يمكن أن يُسقِط دكتاتوراً كصدام حسين أو نظاماً كنظامه فالدكتاتور يذهب بلا رجعة ونظامه يتهاوى ويندثر،أما وأنتم تستهدفون الآن بهذه المخططات العدوانية الشعوب وأوطانها التي يمتد عمرها إلى آلاف السنين،فلعبتكم هذه خطرة جداً وهي إن صبَّت في القريب في صالحكم ففي البعيد ستكونون أوّل المكتوين بنارها فبلدانكم أيضاً فيها إثنيات وأقليات.. نخاطبكم يا أبناء عمومتنا ونقول لكم: إنّ الأوطان والشعوب ليست كالحكاّم الطغاة وأنظمتهم فهي باقية؛ ربما ينتابها بعض الضعف، لكن سرعان ماتعود إلى سابق قوّتها وربما أقوى بفعل دماء أبنائها النقيّة وما أكثرهم في العراق وسوريا، ولبنان واليمن أيضاَ. وهنا نسأل سؤالاً لابد منه؛ هل من كل عقولكم أن في الإمكان قتل وطن وشعبه كما هو الحال مع القادة الطغاة وأنظمتهم؟!!!! أخيراً وليس آخراً نقول لكم: كيدوا كيدكم واسعوا سعيكم فنحن


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الكويت تبدأ محاكمة المدير العام الأسبق لمؤسسة التأمينات
  2. هل اتهارت محادثات سوتشي وأستانا الخاصة بسوريا؟
  3. واشنطن تدرس إرسال قوات إضافية إلى الشرق الأوسط
  4. قمة عراقية أردنية فلسطينية تدعم دولة فلسطينية عاصمتها القدس
  5. عشاءٌ
  6. الرئيس العراقي في الأردن لبحث مخاطر الازمة الإيرانية الأميركية
  7. محمد بن راشد يعلن إطلاق
  8. خلافات داخل
  9. الأسبرين
  10. موسكو تتهم واشنطن باستفزاز طهران
  11. في كنيس
  12. السعودية تعترض طائرة حوثية مسيرة تستهدف مطار نجران
  13. تعثر المفاوضات في السودان يثير تساؤلات حول الفترة الانتقالية
  14. الجسم المشبوه في
  15. حديث عن دعم جمهوري في الكونغرس لعزل ترمب
  16. هل ستكون
في أخبار