قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ليبرون جيمس وميلانيا وترامب

AFP/GETTY

أعربت سيدة الولايات المتحدة الأولى، ميلانيا ترامب، عن تأييدها للاعب كرة السلة الأمريكي ليبرون جيمس، بعد ساعات من إدلاء زوجها بتعليقات مهينة عن اللاعب عبر حسابه بموقع تويتر.

وفي وقت سابق، قال جيمس في مقابلة إن ترامب مثير للانقسام، وأنه شجّع العنصريين.

وردا على هذا، شكك ترامب في مستوى ذكاء جيمس، قائلا إنه لم يكن من السهل جعل لاعب دوري المحترفين "يبدو ذكيا".

لكن المتحدثة باسم ميلانيا قالت إن جيمس "يقوم بأعمال جيدة" من خلال بناء مدرسة بمسقط رأسه في أوهايو.

وأضافت المتحدثة أن زوجة الرئيس أرادت "إقامة حوار مفتوح حول المشاكل التي يواجهها الأطفال".

وفي الأسبوع الماضي، قال جيمس في مقابلة مع شبكة (سي إن إن) إن الرياضة منحته الفرصة للقاء شخصيات مختلفة في التوجه والعرق.

وأضاف "الرياضة لم تكن قط أداة لتقسيم الناس. كانت دائما أداة لتوحيد الناس".

ومضى قائلا "هو (ترامب) يقسمنا، وما لاحظته على مدار الأشهر القليلة الماضية هو أنه استخدم نوعا ما الرياضة لتقسيمنا، وهذا أمر لا يمكنني تصوره، لأنني أعلم أن الرياضة هي الفرصة الأولى التي منحتني الوجود بجوار شخص أبيض".

ورد الرئيس الأمريكي أمس عبر حسابه بموقع تويتر، قائلا "ليبرون جيمس أجرى مقابلة مع أغبى شخص على الشاشة، (وهو المقدم) دون ليمون".

وأضاف "ليمون جعل ليبرون يبدو ذكيا، وهو أمر ليس بالسهل".

وأشار ترامب إلى أنه يفضل أسطورة كرة السلة مايكل جوردان على نجم فريق لوس أنجليس ليكرز، ليبرون جيمس، الذي يضعه البعض في المرتبة نفسها مع جوردان.

ترامب

Reuters

وربما كان دعم الرئيس الأمريكي لنجم السلة جوردان إشارة منه إلى الجدل الدائر حول أي من جوردان أو جيمس يستحق قلب اللاعب الأفضل في تاريخ كرة السلة.

ويقول مراسل بي بي سي في أمريكا الشمالية، أنتوني زورتشر، إن بيان سيدة الولايات المتحدة الأولى يحمل هجوما مبطنا على تغريدة زوجها.

واتخذ ترامب موقفا صارما في الجدل الدائر بشأن اللاعبين في الدوري الوطني لكرة القدم الأمريكية الذين يرفضون الوقوف لترديد النشيد الوطني احتجاجا على التفرقة العنصرية ووحشية الشرطة.

ولطالما قال ترامب إن أي شخص يجلس أثناء ترديد النشيد الوطني يتعين إطلاق النار عليه.

وخلال المقابلة، تكلم جيمس أيضا عن المدرسة الجديدة التي افتتحها للأطفال المحرومين من التعليم في مسقط رأسه بمدينة أكرون، في ولاية أوهايو، التي تقدم وجبات ودرّاجات هوائية مجانية للأطفال، إضافة إلى المساعدة في توظيف آبائهم وتقديم الأطعمة المجانية.

وانتقد المقدم التلفزيوني، دون ليمون، تغريدة ترامب، وقال في إشارة إلى فصل الأطفال عن آبائهم المهاجرين على الحدود "من هو الغبي الحقيقي؟ شخص يضع الأطفال في فصول لتعليمهم أم شخص يضع الأطفال في الأقفاص".

----------------------

يمكنكم تسلم إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.