: آخر تحديث
المتظاهرون لا يثقون بوعود الحكومة

الاحتجاجات مستمرة في جنوب العراق

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

البصرة: تشهد المحافظات في الجنوب العراقي سلسلة احتجاجات متواصلة، بدأت منذ 8 يوليو/تموز الماضي، تاريخ انطلاق التظاهرات من محافظة البصرة، التي توسعت لاحقا لتصل إلى جميع المناطق الجنوبية والوسطى في البلاد وصولاً إلى العاصمة بغداد، حيث ما زال المحتجون يطالبون بتوفير الخدمات الأساسية وفرص عمل للعاطلين، وسط تنديدات بالفساد وسرقة المال العام، مع انعدام الثقة بالحكومة لناحية تنفيذ العود التي قطعتها.

وتستمر الاحتجاجات في جنوب العراق حتى يومنا هذا بعد شهر على اندلاع موجة التظاهرات الشعبية المطالبة بتحسين الخدمات ومحاربة الفساد ومعالجة ازمة البطالة، حيث تجمع مئات المتظاهرين بينهم زعماء عشائر ورجال دين، أمام مبنى محافظة البصرة، الميناء الوحيد للعراق وأغنى محافظات البلاد بالنفط.

الانطلاقة من البصرة 
وكانت مدينة البصرة، كبرى مدن المحافظة، شهدت انطلاق موجة الاحتجاجات في الثامن من تموز/يوليو، للمطالبة بتحسين الخدمات بينها الماء والكهرباء ومعالجة البطالة وإقالة المسؤولين الحكوميين غير الكفوئين ووقف التدخل الاجنبي في شؤون البلاد.

وتخللت الأيام الاولى للاحتجاجات مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن ما أدى الى مقتل 14 شخصاً، بينهم شخص واحد على الأقل تعرض لإطلاق نار من قوات الشرطة.

اختلاس الميزانية
وفي السماوة، كبرى مدن محافظة المثنى في جنوب البلاد، واصل محتجون الاحد اعتصامهم الذي بدأ قبل أكثر من أسبوع منددين بالفساد وقيام سياسيين باختلاس مليارات الدولارات من ميزانية البلاد.

خطة طوارئ
ودفعت التظاهرات اليومية، الحكومة العراقية الى اعلان تنفيذ خطة طوارئ وتقديم تعهدات باستثمار مليارات الدولارات في جنوب البلاد، الذي يعاني نقصا حادا في البنية التحتية رغم انه كان بعيدا من الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

لا ثقة بالحكومة
ويبدو ان المتظاهرين لا يثقون بالوعود التي قطعتها الحكومة، وخصوصا مع عدم وضوح نتائج فرز أصوات الانتخابات التشريعية التي جرت في ايار/مايو.

من جهتها عمدت السلطات خلال الايام الأولى من التظاهرات الى اعتقال عدد كبير من المتظاهرين. 

ورغم انخفاض حدة التظاهرات، ظلت ساحة التحرير في وسط بغداد خلال الأسابيع الماضية تشهد احتجاجات يشارك فيها العشرات. 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لا حل الا باسقاط نظام مالكي سيستاني المجرم
حمزة - GMT الإثنين 06 أغسطس 2018 03:29
جرائم النظام الايراني السافل هي اكبر بكثير من مسالة الماء والكهرباء انها تتعلق بمحاولات الحكم انهاء العراق كشعب وكبلد فالزراعة والماء والكهربا والصناعة والتعليم كلها انتهت ليحل محلها نظام طائفي ايضا يتم تفريغ البلدمن شعبه عن طريق التهجير والقسر والترهيب والاكراه


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. برقية ألمانية: ملكة بريطانيا تدعم بقاء بلادها في الاتحاد الأوروبي
  2. مفاوضات الجيش وتحالف قوى الاحتجاج في السودان تتعثر مجددًا
  3. اللوفر أبوظبي يستقبل 10 آلاف زائر في اليوم العالمي للمتاحف
  4. النزاع بين غوغل وهواوي يؤثر على ملايين المستخدمين
  5. حملة لتشجيع الشباب على التسجيل للإنتخابات في تونس
  6. ترمب: واشنطن لم تسع لإجراء حوار مع إيران
  7. إيران: اليورانيوم المنخفض تضاعف 4 مرات
  8. خمسة
  9. وزير خارجية عُمان في طهران
  10. الملياردير روبرت سميث يسدد كامل ديون طلاب جامعة مورهاوس
  11. منظمات مصرية تكشف انتهاكات قطر لحقوق الإنسان أمام الأمم المتحدة
  12. ظريف ردا على ترامب :
  13. فولوديمير زيلينسكي... الممثل الذي أصبح رئيساً لأوكرانيا
  14. بريطانيا: إجراءات مشددة لمنع زيارة سوريا
  15. رجل الجزائر القوي يدير ظهره لمطالب المتظاهرين
  16. قراء
في أخبار