قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من القاهرة: تعرض مواطن مصري تخلى عن ديانته المسيحية واعتنق الإسلام أمس الأول، للقتل في ظروف غامضة، بعدما اقتحم مجهولون منزله، وتعدوا عليه بالضرب بالسكاكين، وسرقوا مصوغات ذهبية تقدر قيمتها بـ 500 ألف جنيه.

وحسب تحقيقات النيابة العامة، فإن المجني عليه يدعى "نبيل"، ويبلغ من العمر 52 عامًا، ويعمل تاجر قطع غيار سيارات، ويمتلك محلًا بمنطقة إمبابة الشعبية، بينما يقيم في منطقة فيصل بالقاهرة.

وجاء في التحقيقات، أن التاجر كان يعتنق الديانة المسيحية، وأسلم منذ نحو أربع سنوات، وتزوج من امرأة مطلقة ولديها طفلان.

وقالت أرملته في التحقيقات، إنه اعتنق الإسلام وتخلى عن المسيحية، وأخفى ذلك عن أسرته، مشيرة إلى أنه في يوم الحادث، اقتحم ثلاثة أشخاص المنزل عليهم بعد كسر الباب.

وأضافت أن المجهولين قيدوها وطفليها وكمموا أفواههم، ووضعوهم في إحدي غرف المنزل، وأوضحت أن زوجها تعرض للضرب والطعن على أيدي الثلاثة المجهولين، باستخدام سكين وقطع حجر رخام، حتى سقط غارقًا في دمائه.

وسجلت التحقيقات قولها إنها سمعت الجناة يلومونه على تركه ديانته المسيحية واعتناق الإسلام والزواج من مسلمة، منوهة بأن أحدهم طعنه في بطنه بالسكين حتى خرجت أحشاؤه منها، ولقي مصرعه من فوره.

وقالت الزوجة أيضًا إن الجناة استولوا على بعض محتويات المنزل بعد قتل الزوج، ومنها مصوغات ذهبية تقدر بنحو 500 ألف جنيه مصري.

بينما قال شقيق الضحية، إنه لا يعلم يتركه المسيحية واعتناق الإسلام أو الزواج من سيدة مسلمة، ولم يوجه الاتهام إلى أحد في جريمة قتل شقيقه.

وكلفت النيابة العامة الأجهزة الأمنية بضرورة الإسراع في كشف غموض الجريمة والقبض على الجناة وتقديمهم للعدالة.