: آخر تحديث

عمران خان يؤدي اليمين لتولي رئاسة الحكومة في باكستان

اسلام اباد: أدى عمران خان اليمين الدستورية لتولي رئاسة الحكومة في باكستان رسميًا السبت بعد فوز حزبه في الانتخابات العامة التي جرت في 25 يوليو في الدولة التي تمتلك السلاح النووي.

المراسم التي جرت في القصر الرئاسي في اسلام اباد، تضع حدا لعشرات السنين من تناوب  بين حزب الرابطة الإسلامية-جناح نواز المنتهية ولايته، وحزب الشعب الباكستاني، على السلطة مع فترات حكم خلالها الجيش.

وابتسم خان زعيم حزب حركة الإنصاف، الذي كان يرتدي زيا تقليديا أسود اللون، وبدا عليه التأثر أثناء ترديد عبارات القسم التي تلاها الرئيس مأمون حسين.

أقسم على "الولاء لباكستان" و"تأدية مهامي والقيام بمسؤولياتي بأمانة، بكل ما أملك (...) ودوما بما هو في مصلحة سيادة ووحدة وتماسك ورفاهية وازدهار باكستان". وحضرت مراسم القسم الزوجة الثالثة لخان، بشرى بيبي - المعروفة سابقة ببشرى مانيكا -. وهذا أول حضور علني لها منذ زواجهما في وقت سابق هذا العام.

وقد وصلت برفقة حراسة أمنية مشددة، وكانت ترتدي نقابا أبيض اللون وعباءة تغطيها من رأسها حتى قدميها. وانتُخب خان (65 عاما) قبل يوم خلال تصويت في المجلس الوطني (البرلمان) وسيقود حكومة ائتلاف على الأرجح.

ووصفت الانتخابات بأنها "الاقذر" في تاريخ باكستان، وسط اتهامات خلال الحملة بأن الجيش يسعى الى ترجيح الدفة لمصلحة خان. ونفى كل من الجيش وخان اتهامات الاحزاب المتنافسة بتزوير الانتخابات بشكل "صارخ".

وبطل الكريكت السابق الذي حقق لباكستان الفوز بكأس العالم في 1992، عجز بفارق ضئيل عن تحقيق فوز كاسح في الانتخابات مما يجبره على التحالف مع أحزاب أصغر ومستقلين لتشكيل حكومة.

خمسة تحديات كبرى
يواجه عمران خان الذي أقسم اليمين السبت لتولي مهامه على رأس الحكومة الباكستانية، تحديات كبيرة من الاقتصاد إلى شح المياه. 

في ما يأتي ابرز هذه التحديات:

- التطرف -
شهد الوضع الامني في البلاد الذي كان سيئا جدا، تحسنا في السنوات الاخيرة بعد سلسلة من العمليات العسكرية ضد المجموعات المتمردة المتحصنة على الحدود الافغانية.

لكن المحللين يقولون منذ فترة طويلة إن على السلطات ان تكافح بتصميم أكبر الجذور الحقيقية للتطرف، اذ لا يزال المتمردون قادرين على تنفيذ هجمات عنيفة.

واستهدفت سلسلة من الهجمات تجمعات انتخابية في منتصف يوليو وأسفرت عن سقوط أكثر من 180 قتيلا. وأحد هذه الاعتداءات وقع في بلوشستان وكان ثاني أعنف هجوم في تاريخ البلاد وأسفر عن مقتل 153 شخصا.

ويخشى المحللون أن يسعى المتمردون الى إعادة تجميع صفوفهم بعد الهزائم التي تعرضوا لها في السنوات الاخيرة. وهم يرون منذ فترة طويلة أنه على السلطات مكافحة الجذور الحقيقية للتطرف بتصميم أكبر إذا رغبت في القضاء عليه فعليا. 

- الاقتصاد -
لا شك انها القضية الاكثر خطورة حاليا. وسيكون على الحكومة المقبلة البت "لبحلول نهاية سبتمبر" في مسألة طلب قرض من صندوق النقد الدولي اذا كانت تريد تجنب خطر أزمة في ميزان المدفوعات، حسبما أعلن وزير المال المقبل المرجح أسد عمر.

واضطر البنك المركزي في الاشهر الاخيرة للجوء الى احتياطيه من القطع الاجنبي وتخفيض العملة لخفض عجز آخذ في الاتساع.
وتستورد باكستان كميات كبيرة من السلع وضاعفت شراء مواد بناء صينية من اجل مشروع ضخم صيني باكستاني بمليارات الدولارات لبنى تحتية يجري تنفيذه حاليا. كما تضرر اقتصادها من ارتفاع اسعار النفط.

اما صادراتها الضئيلة مثل النسيج، فهي تواجه منافسة من دول اخرى كالصين، فيما سجلت التحويلات من الخارج تباطؤا ايضا.

وقال دبلوماسي إن البلاد تعول على قرض يبلغ 6,5 مليارات دولار على الأقل. ويتحدث محللون عن قرض بقيمة 12 مليار دةلار من صندوق النقد الدولي.

ارتفاع كبير في عدد السكان 
تسجل باكستان أحد أعلى معدلات الخصوبة في آسيا، ويبلغ حوالى ثلاثة أطفال لكل امرأة، بحسب البنك العالمي والارقام الرسمية. وتؤثر هذه الزيادة على موارد البلاد وتعرقل تقدمها الاجتماعي الاقتصادي.

وما يزال التخطيط الاسري شبه معدوم في باكستان، البلد المسلم المحافظ حيث ارتفع عدد السكان خمسة أضعاف منذ 1960 ليصل الى حوالى 207 ملايين نسمة حاليا، وقد يصل الى 310 ملايين في 2050 حسب الامم المتحدة. وما زال مفهوم منع الحمل من المحرمات في المجتمع الباكستاني.

ويقول المحللون انه ما لم يتم بذل المزيد من الجهود لابطاء النمو السكاني، فإن الموارد الطبيعية للبلاد، وخصوصا مياه الشرب، لن تكون كافية لسد الحاجة.

- نقص المياه -
يرى خبراء ان باكستان تتوجه على ما يبدو الى كارثة بيئية اذا لم تعالج السلطات مشكلة موارد المياه. وسيواجه البلد الذي تأثر الى حد كبير بالتغير المناخي "نقصا مطلقا" في المياه بحلول 2025، وسيكون هناك أقل من 500 متر مكعب من الماء متوا فرة للشخص الواحد، بحسب التقديرات.

ورغم جبال الهيمالايا التي تغطيها الثلوج والامطار الموسمية التي تروي اراضيها، لا تملك البلاد سوى ثلاثة احواض لحفظ المياه، مقابل اكثر من نحو الف في كندا او جنوب افريقيا. لذا، لا يمكن تخزين فائض المياه. وستكون المبادرة السياسية ضرورية للتأسيس لبنية تحتية تقلب مسار الازمة الوشيكة.

- العلاقات المتوترة بين المدنيين والعسكريين -
قاد الجيش باكستان لاكثر من نصف سنواتها الـ71. وتعتبر تدخلاته المتكررة من العراقيل التي تمنع الانتقال الديموقراطي في البلاد وتقدمها. وبرزت آمال في 2013 عندما شهدت البلاد أول انتقال للسلطة من حكومة منتخبة ديموقراطيا الى أخرى.

لكن منذ ذلك الحين، يحذر الخبراء من "انقلاب هادئ" تؤججه توترات بين جنرالات الجيش وحكومات نواز شريف الذي حاول اعادة تأكيد تفوق السلطة المدنية على العسكر والعمل على تقارب دبلوماسي مع الهند. ويقول شريف الذي اقيل في 2017 واعتقل بتهمة الفساد في وقت سابق هذا الشهر، ان الجيش يستهدفه مع حزبه.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. شبكة
  2. الطوق يضيق على أبي بكر البغدادي !
  3. وثيقة مسربة: إجبار تيريزا ماي على التنحي بعد بريكست
  4. الصحافة البريطانية: ماي تعرضت للإذلال في قمة سالزبورغ
  5. موظف مطرود يلحق أضرارًا بالغة بالأمن القومي الأميركي
  6. جدل وانتقادات لميثاق دمشق الوطني
  7. طهران: لم نطلب مطلقًا لقاء ترمب
  8. مباحثات سياسية مغربية - موريتانية بالرباط
  9. بوتين لن يستقبل قائد سلاح الجو الإسرائيلي
  10. موسكو تتهم واشنطن بتهديد
  11. خصخصة إدارة مطار بيروت لتفادي الأزمات
  12. نصف البشر فقط يثقون في وسائل الإعلام اليوم
  13. التفاصيل الكاملة للإتهامات
  14. شينزو آبي سياسي طموح ساعدته الظروف
  15. ماي: لن نسمح بتفكيك المملكة المتحدة
  16. مارين لوبن تنتقد أمرًا قضائيًا بإخضاعها لفحص نفسي
في أخبار