فيلنيوس: قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إنه يرى طريقاً إلى السلام مع الفلسطينيين من خلال "تطبيع" العلاقات مع دول عربية اعتبر أنها تواجه كإسرائيل تزايدًا للنفوذ الإيراني.

وصرح نتانياهو في مقابلة مع الاذاعة العامة الليتوانية بثت الاثنين إن "العديد من الدول العربية ترى إسرائيل الان ليس كعدو لها بل كحليف لا يمكن الاستغناء عنه في التصدي للعدوان الإيراني".

وأضاف في المقابلة التي تم تسجيلها خلال زيارته لليتوانيا التي انتهت الأحد، "نشأ من ذلك تطبيع يمكن ان يقود الى السلام. اعتقد انه اذا كان لدينا سلام مع العالم العربي الأوسع، فسيساعد ذلك في التوصل لسلام مع الفلسطينيين".

ووقعت اسرائيل اتفاقيتي سلام مع كل مصر والاردن.

وتعارض كل من إسرائيل والسعودية الاتفاق النووي الموقع مع إيران، وطالبتا بخطوات أكثر تشددا للتصدي للنفوذ المتزايد لإيران في الشرق الأوسط.

وفي يوليو، نددت السعودية بقانون إسرائيلي مثير للجدل بوصفه "تكريسًا للتمييز العنصري" ضد الفلسطينيين، عبر اعتباره اسرائيل "الدولة القومية للشعب اليهودي".

ويمثل المواطنون العرب نحو 17,5 بالمئة من سكان اسرائيل البالغ عددهم اكثر من ثمانية ملايين، وطالما اشتكوا من التمييز ضدهم.

كذلك، دان مجلس التعاون الخليجي الذي يضم السعودية والبحرين والكويت وسلطنة عمان وقطر ودولة الإمارات قانون الدولة القومية الاسرائيلي.