: آخر تحديث

بوتين وأردوغان يجريان محادثات حول إدلب

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره التركي رجب طيب اردوغان الاثنين وسط تصاعد القلق الدولي إزاء هجوم متوقع لقوات النظام السوري على محافظة إدلب آخر معاقل فصائل المعارضة المسلحة.

ويلتقي رئيسا الدولتين اللتين تختلفان في موقفهما من النزاع السوري، لكنهما حليفين دوليين كبيرين، لمناقشة الوضع في إدلب في مقر بوتين في منتجع سوتشي المطل على البحر الأسود، بحس الكرملين.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف لوكالة ريا نوفوستي الاخبارية الاثنين قبيل المحادثات إن "الوضع في إدلب حرج".
وأكد وجود "بعض الاختلافات في الرؤية" للحل بين الرئيسين.

يقوم النظام السوري المدعوم من روسيا بحشد قواته حول محافظة إدلب في الاسابيع الماضية مما يثير المخاوف من هجوم جوي وبري وشيك لاستعادة السيطرة على المعقل الأخير للفصائل المسلحة. وحذرت الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية مرارا من أن هجوما كهذا يمكن أن يتسبب "بحمام دم" و"كارثة إنسانية" في إدلب التي يعيش فيها ثلاثة ملايين شخص.

وكثفت تركيا محادثاتها مع روسيا لتفادي هجوم محتمل، ودعت مرارا إلى وقف لإطلاق النار. وكان اردوغان وبوتين التقيا في السابع من سبتمبر في طهران وعقدا قمة ثلاثية مع الرئيس الإيراني حسن روحاني، أخفق فيها الرئيسان الروسي والتركي في التفاهم على حل سلمي لإدلب المحاذية لتركيا.

مخاوف من نزوح كبير 
تدعم روسيا وإيران نظام الرئيس السوري بشار الأسد، فيما تدعم تركيا فصائل معارضة تسعى الى إزاحة الأسد. وقالت إن هجوما واسعا على الفصائل المسلحة يمكن أن يتسبب بنزوح كبير عبر حدودها. وأدت عمليات القصف الجوي الروسية والسورية ونيران المدفعية والبراميل المتفجرة إلى مقتل أكثر من 30 مدنيا في أنحاء المحافظة في الشهر الماضي، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

غير أن وتيرة القصف تراجعت في الاسبوع الماضي، وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة إن النظام السوري لا يستعدّ لشن هجوم واسع على إدلب، مضيفا إن موسكو ستبذل كل ما بوسعها لحماية المدنيين.

وقال لافروف خلال منتدى الماني روسي في برلين "ما يتم تصويره حاليا على أنه بداية لهجوم للقوات السورية بدعم من روسيا لا يمثل الحقيقة". واضاف "نبذل كل ما في وسعنا لضمان عدم معاناة السكان المدنيين".

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو الجمعة "حول مسألة مكافحة التنظيمات الارهابية (في ادلب) نحن مستعدون للتعاون مع الجميع". أضاف "لكن قتل مدنيين ونساء وأطفال بدون تمييز بذريعة مكافحة منظمة ارهابية، ليس أمرا انسانيا".


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. باريس تتواصل مع بغداد لتذكيرها بمعارضتها عقوبة الإعدام
  2. مجلس الأمن يكلف
  3. خوف من توطين الفلسطينيين في لبنان توازيًا مع
  4. ترمب: لا نسعى إلى التغيير النظام في طهران
  5. احتواء تقدم المشككين في انتخابات البرلمان الأوروبي
  6. ترمب أول زعيم أجنبي يلتقي إمبراطور اليابان الجديد ناروهيتو
  7. جائزة إسرائيلية
  8. يمين الوسط في برلمان الاتحاد الأوروبي يطالب برئاسة المفوضية الأوروبية
  9. نجل نتانياهو يدعو العرب والمسلمين إلى تحرير سبتة ومليلية !
  10. الموسيقى باتت ترافق رحلات العبّارات على مياه البوسفور
  11. فوز كبير للاشتراكيين في اسبانيا بالانتخابات الأوروبية
  12. حزب الرابطة اليميني المتطرف يتصدّر الانتخابات الأوروبية في إيطاليا 
  13. معتقلة سورية سابقة انجبت طفلها في السجن تحاول بدء
  14. التلفزيون الإيراني يقيل اثنين من مدرائه بسبب
  15. لوبن تتقدّم على ماكرون بالانتخابات الأوروبية
في أخبار