: آخر تحديث

الإمارات تدعم إجراء محادثات سلام جديدة حول اليمن

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي: أعلنت الإمارات الشريك الرئيس في التحالف العسكري، الذي تقوده السعودية في اليمن، دعمها إجراء محادثات سلام جديدة تحت إشراف الأمم المتحدة، وذلك بعد فشل المفاوضات بين طرفي النزاع في مطلع سبتمبر الجاري في جنيف.

وكتب وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش في تغريدة أنه عبّر عن هذا الموقف خلال محادثات أجراها في نيويورك مع مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث.

قال قرقاش "الإمارات تعيد التأكيد على دعمها للعملية التي أطلقتها الأمم المتحدة بعد فشل... جنيف"، مضيفًا "ندعم بالكامل مقترحات الأمم المتحدة لخوض محادثات جديدة".

وكان غريفيث تباحث مع المتمردين الحوثيين اليمنيين في صنعاء في 14 سبتمبر حول استئناف محادثات السلام "في أقرب وقت"، وذلك بعد أسبوع على إلغاء مفاوضات جنيف. وكانت مشاورات غير مباشرة تحت إشراف الأمم المتحدة فشلت في الثامن من سبتمبر في جنيف قبل أن تبدأ.

بعدما رفض المتمردون المدعومون من إيران مغادرة صنعاء الخاضعة لسيطرتهم من دون ضمانات بالسماح لهم بالعودة إليها باعتبار أن التحالف يسيطر على حركة الطيران في مطار العاصمة.

وتدخل عبر الميناء غالبية السلع التجارية والمساعدات الموجّهة إلى ملايين السكان في البلد الغارق في نزاع مسلح منذ 2014.
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تدويل الأزمة معقد
حسان الشامي - GMT الأربعاء 26 سبتمبر 2018 05:44
تدويل الأزمة اليمنية حالة معقدة . لانه ليس نزاع بين دولتين بل بين مليشية متمردة ممولة من الخارج وتخضع كليا لأوامرها . المؤسف كيف ان الولايات المتحدة الأميركية تكيل بمكيالين . وتصنف هذه مليشيا ارهابية وتلك مليشيا غير ارهابية . ما الفرق بين القاعدة وبين الحوثيين . وما الفرق بين الحرس الثوري الإيراني والحشد الشعبي وقوات النصرة وداعش . اليسوا جميعهم ارهابيون وقتلة ومجرمون اليسوا جميعهم مأمورون وقتلة . المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات المتحدة العربية او ل من ناشد وينشد السلام ولَكل ذي حق حقه . وهي طالبت وناشدت ان تحل الأزمة اليمنية بين جميع افرقاء وأطياف النزاع من اي تدخل خارجي او اجنبي ولكن الحوثيين كانوا دائمين الرفض والتعنت . لأن قرارهم ليس بايديهم بل بطهران . التي هي من يحركهم . وطهران ليست على عجل من امرها ولا تريد اي حل للازمة اليمنية او العراقية او السورية . الامم المتحدة والولايات المتحدة الأميركية وأوروبا هي بدورها لم تنضج الحلول للمنطقة برأيها لحسابات استراتجية واقتصادية والتغيير الجديد للمنطقة على كل الاصعئدة . ولغياب تام للجامعة العربية ولأي قرار عربي جامع وموحد .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الإمارات تقر قانونًا ينصف
  2. مسؤول أممي يدفع ثمن إشادته بقيادي بارز في حزب الله!
  3. القيادة الكويتية تقرع جرس الإنذار متخوفة من مشهد قاتم
  4. التحالف العربي: إيران تزوّد الحوثيين بقدرات نوعية
  5. المواجهة تتصاعد بين ترمب والديموقراطيين في الكونغرس
  6. السعودية: سنفعل ما بوسعنا لمنع قيام حرب في المنطقة
  7. واشنطن: الأسد استعمل الكيميائي... وسنردّ سريعًا
  8. المتظاهرون السودانيون مصمّمون على إرساء حكم مدني
  9. نظام
  10. رجل الجزائر القوي يدعو الشعب إلى التعاون مع الجيش
  11. أمير الكويت: نعيش ظرفا بالغ الدقة
  12. ماي: نعم لاستفتاء ثان للخروج من مأزق
  13. هواوي وغوغل: ما الذي سيحدث لك إن كنت تمتلك هاتف هواوي؟
  14. و.. الفلسطينيون يغلقون كل البوابات!
في أخبار