bbc arabic
: آخر تحديث

في العراق، التقديم على الحقائب الوزارية عن طريق الإنترنت

عادل
EPA
كلف عادل عبدالمهدي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة في الثاني من تشرين الأول / أكتوبر الحالي

أطلق رئيس الوزراء العراقي المكلف عادل عبدالمهدي يوم الثلاثاء موقعا الكترونيا خاصا يتمكن من خلاله الطامحون بشغل منصب وزاري التقديم والمنافسة على الحقائب الوزارية في الحكومة التي يحاول تشكيلها.

وتأتي هذه الخطوة غير المسبوقة فيما يحاول عبدالمهدي التغلب على الخلافات بين الأحزاب والكتل السياسية المختلفة من أجل تشكيل حكومة ائتلافية فعالة.

وكان عبدالمهدي قد كلف بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة في الثاني من الشهر الحالي من قبل رئيس الدولة الجديد برهم صالح، ويتوجب عليه - حسب ما ينص عليه الدستور العراقي - التقدم بتشكيلته الوزارية بحلول الأول من شهر تشرين الثاني / نوفمبر المقبل.

ويتيح الموقع الالكتروني الذي أطلقه عبدالمهدي للمتقدمين فرصة أمدها ثلاثة أيام (من صباح الثلاثاء إلى عصر الخميس) للتسجيل وترشيح أنفسهم لموقع وزاري.

ويتوجب على المتقدمين أن يسجلوا معلوماتهم الشخصية، ويفصحون عن توجهاتهم السياسية وما اذا كانوا ينتمون إلى أي كتلة أو حزب، وذلك حسب ما تنص عليه التعليمات الموضحة في الموقع.

وتنص شروط التقديم على أنه يحق للنساء والرجال ترشيح أنفسهم، شريطة أن يكونوا حائزين على شهادة جامعية أو ما يعادلها.

وللمتقدم الحق في اختيار الحقيبة الوزارية التي يرغب في شغلها، ويطلب منهم كتابة ملخص لرؤيتهم حول "القيادة الناجحة" و"كيفية ادارة فرق العمل بصورة فعالة.

كما يطلب من المتقدمين طرح آرائهم حول الكيفية التي سيتصدون بها للمشاكل التي تواجه الوزارات التي يختارونها و"الحلول العملية" التي سيختارونها في سبيل ذلك.

وجاء في تصريح نشره عبدالمهدي في صفحته الرسمية في موقع فيسبوك أنه قرر إطلاق الموقع عقب تسلمه "عددا كبيرا من الطلبات لعقد اجتماعات شخصية أما لتهنئته على تكليفه أو التقدم ببرامج وأفكار أو التقدم لشغل مناصب وزارية."

وجاء في التصريح أيضا أن "يستوفي المتقدم كل الشروط المنصوص عليها في الدستور والقوانين السارية."

bbc article

عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تجربه نتمنى لها النجاح
------- - GMT الثلاثاء 09 أكتوبر 2018 09:03
فكرةٌ وتجربةٌ جديدةٌ ومتطوره لم يسبقه فيها احد , وان تم تطبيقها فعلاً ستُخرِج العراق من استعباد الأحزاب وكتل المصالح والمنافع ( بعبارة أوضح المافيات والعصابات ) وتفسح المجال امام الكفاءات العراقيه المُستقله لتأخذ دورها في خدمة الوطن والشعب , ونرجو لهذه التجربة النجاح ولرئيس الوزراء السيد عادل عبد المهدي التوفيق بمسعاه . ولكننا لم نجد وسيلة الأتصال ( Website ) او رقم تليفون لبلورة طلبات التقديم للراغبين . وشكراً لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي وأيضا لصحيفة ايلاف التي أبدت اهتماماً بهذا الموضوع


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. سالفيني: ماكرون صنيعة مختبر!
  2. الرحلات الفضائية الطويلة لا تضر بجهاز المناعة
  3. العاهل المغربي: الهجرة ليست مسألة أمنية
  4. ماكرون يعلن عن إجراءات لإحتواء أزمة
  5. هل تنوي قطر إشراك إيران في استضافة مونديال 2022؟
  6. توماس ماركل يؤكد أن علاقة متينة كانت تربطه بابنته ميغان
  7. محمد بن راشد يشهد حفل تكريم الفائزين بجائزة رواد التواصل الاجتماعي
  8. تيريزا ماي تنحني أمام العاصفة
  9. رحلة باحث سوداني من مخيم اللاجئين الى أكبر الجامعات في مصر
  10. فتح المنطقة الخضراء المحمية في بغداد للجمهوربعد حظر 15 عامًا
  11. ولي العهد السعودي يدشن مشروع
  12. تراجع فايسبوك 7 مراتب في تصنيف أفضل أماكن العمل
  13. الملكة رانيا
  14. نتانياهو: مسقط ستسمح لطائرات تجارية إسرائيلية بالتحليق في مجالها الجوي
  15. ترمب قد ينتقل من البيت الأبيض إلى السجن
  16. نوبل السلام تكرّم ناديا مراد ودينيس موكويغي
في أخبار