: آخر تحديث
قبل أقل من ستة أشهر من موعد خروج بريطانيا

الشركات الألمانية مستاءة من سير مفاوضات بريكست

فرانكفورت: قبل أقل من ستة أشهر من موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تبدي الشركات الألمانية استياءها من طريقة سير المفاوضات التي تسبق موعد بريكست، وتكرر التحذير من مخاطر الانسحاب بلا اتفاق.

وقال يواخيم لانغ رئيس الاتحاد الصناعي الألماني الثلاثاء "على أوروبا أن تمنع أسوأ سيناريوهات بريكست"، محذرا من أن "انفصالا للمملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي دون اتفاقية مغادرة أو اتفاقية مرحلية أو توضيح لمستقبل العلاقة ما زال واردا".

وبحسب الاتحاد الصناعي الألماني، فإن مصير نحو 50 ألف وظيفة في ألمانيا مهدد، لأنها تعتمد مباشرة على المبادلات مع المملكة المتحدة.

وبالأرقام المالية فإن أكبر اقتصاد في أوروبا باع 84,4 مليار يورو (97,4 مليار دولار) من السلع إلى بريطانيا عام 2017، ما يجعل بريطانيا خامس أكبر المستوردين من ألمانيا التي استوردت منها سلعا بقيمة 37,1 مليار يورو.

وتلك الأرقام تعني أن مغادرة بريطانيا دون اتفاق ستكون "كارثة يمكن أن تتسبب بمزيد من الصعوبات لعشرات آلاف العمال على جانبي القنال الإنكليزي"، بحسب لانغ.

وتهدف المحادثات الجارية لتسوية قضايا متعلقة بالانسحاب والموافقة على "مرحلة انتقالية" لتسهيل مغادرتها بإبقائها تحت القوانين الأوروبية لغاية 2020.

وفيما تم الاتفاق على الكثير من تلك القضايا، إلا أن المفاوضات تتعثر حول مسائل شائكة مثل الحدود الإيرلندية التي لا تسمح بتنازلات كبيرة وتقسم غالبية حكومة تيريزا ماي.

وأطلق على قمة أوروبية هذا الأسبوع "ساعة الحقيقة" فيما يتعين على مشرعين -- في كل من وستمنستر والبرلمان الأوروبي -- إعطاء الضوء الأخضر لأي اتفاق وسيحتاجون لفترة من الوقت لمناقشته قبل موعد بريكست في 29 مارس.

وما يزيد من الضغوط، إعلان المفوضية الأوروبية الأسبوع الماضي أنها تدرس خططا لاحتمال عدم التوصل لاتفاق بشأن بريكست.

- هل سيكون البريطانيون منطقيين -

لكن الشركات الأكثر عرضة لاحتمال تعرقل عملياتها من جراء بريكست، أقل قلقا مما يشعر به رئيس الاتحاد الصناعي.

وقالت سامية زيمرلينغ رئيسة إدارة التصدير في شركة دلتا بروناتورا المصنعة لمواد تنظيف ولديها عمليات في كل من ألمانيا والمملكة المتحدة، "إذا أصبحت بريطانيا +دولة ثالثة+ (بخسارة عضويتها في السوق الموحدة الأوروبية) ذلك ليس بمشكلة، فنحن نتعامل مع 50 من الدول الثالثة".

لكنها أسفت للمحادثات المطولة التي تؤخر القيام بالتعديلات الملموسة الضرورية للشركات في أي ترتيبات تجارية جديدة مثل تحديث أنظمة تكنولوجيا المعلوماتية المعقدة.

وقالت "ننتظر يوميا. ليس لدينا أي ثقة ب(الحكومة) البريطانية، فهم غير حاسمين".

وحضرت زيمرلنيغ ونحو 200 مسؤول من قطاع الأعمال مؤتمرا الأربعاء نظمته غرفة التجارة والصناعة في فرانكفورت، ضمن سلسلة من الفعاليات في مراكز اقتصادية في مختلف أنحاء ألمانيا.

وتنطوي مغادرة بريطانيا على أهمية بشكل خاص لفرانكفورت، التي تعد شريان منطقة "الراين-ماين" ومركزا ماليا في نفس الوقت.

ويأمل المصرفيون والمسؤولون السياسيون الالمان المحليون في جذب الأعمال المصرفية من لندن في أعقاب بريكست، وقد أحصت مجموعة الضغط فرانكفورت-ماين فانيانس الأسبوع الماضي 26 مؤسسة مالية ستقوم بنقل بعض عملياتها.

لكن في اجتماع الأربعاء، ركز خبراء من وزارة المال في برلين وإدارة الجمارك على شرح مسائل بسيطة لقادة الأعمال المجتمعين.

ومحاولين الخروج بنبرة متفائلة وانتزاع ضحكات الحضور، غاصوا في كيفية التسجيل في البرامج الالكترونية للجمارك أو استعادة مبالغ الضريبة على السلع المصدرة خارج الاتحاد الأوروبي.

وقال ثورستن نوبيكر من شركة النقل بالشاحنات "إم.أو.إل لوجيستيكس" بين ألمانيا والمملكة المتحدة، إن فرض مزيد من الحواجز على التجارة "لن يكون أمرا جديدا بالنسبة لنا كشركة".

وأضاف "نفترض أن تكون هناك فترة انتقالية من سنتين لإعطائنا الوقت" للتكيف.

وتابع "هل سيكون البريطانيون منطقيين، هل ستكون بروكسل منطقية. لا أعرف، علينا أن نأمل ذلك".

لكن الكسندر شروير من مؤسسة كوتا سولوشنز، التي تقدم النصائح للشركات بشأن التجارة العالمية، كان أكثر تشاؤما.

وقال: "هناك نقاش سياسي في انكلترا ليست له أي علاقة بالاتفاقية نفسها" وأضاف "واضح بالنسبة لي إنه سيكون بريكست متشددا".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. محمد بن راشد يبحث عن صناع الأمل في 2019
  2. مقتل ثلاثة أشخاص في إطلاق النار في أوتريخت
  3. الأقصى يفجر مجلس النواب الأردني بـ
  4. اشتباكات الجيش العراقي ومسلحي
  5. هجوم مسلح على ركاب ترامواي وسط هولندا
  6. هجرة الأدمغة إلى الخارج تستنزف لبنان
  7. توتر في كركوك ومخاوف من فتنة جديدة بين مكوناتها
  8. ترمب يقتبس عبارة لمنفذ هجوم نيوزلندا!
  9. واشنطن تنفي تقريرًا عن إبقائها ألف جندي في سوريا
  10. منفذ مذبحة المسجدين في نيوزيلندا
  11. نيوزيلندا تتهم مراهقًا بتوزيع البث المباشر للاعتداء على المسجدين
  12. بدء أضخم مناورات عسكرية للجيشين المغربي والأميركي بجنوب المملكة
  13. تنسيقية المكفوفين بالمغرب توضح بشأن محاولة انتحار جماعي لأعضائها
  14. أهرامات الجيزة لا تزال تبوح بأسرارها... لم تشيّد لتكون مقابر!
  15. خصم نتانياهو في الانتخابات يطالب بإجراء تحقيق بعد اختراق هاتفه
  16. الأمم المتحدة: حماس تقمع تظاهرات غزة
في أخبار