: آخر تحديث

ماتيس يلتقي نظيره الصيني في سنغافورة

سنغافورة: يلتقي وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس مع نظيره الصيني وي فينغي الخميس في سنغافورة، بعد نحو أسبوعين من إلغاء محادثات بينهما وسط توتر شديد بين واشنطن وبكين بخصوص الرسوم الجمركية والعقوبات.

ومن المتوقع أن يشهد الاجتماع الذي طال انتظاره بين ماتيس ووي على هامش قمة أمنية إقليمية في سنغافورة، مواصلة الرجلين مساعيهما من أجل التوصل إلى علاقات عسكرية أكثر ثباتاً وأكثر قدرة على الصمود أمام الأزمات السياسية والاقتصادية.

وقال مساعد وزير الدفاع لشؤون الأمن في آسيا والمحيط الهادئ راندال سكريفر للصحافيين إن حقيقة أن ماتيس "يجتمع مع الوزير وي هو دليل على أن الصينيين مهتمون بالحفاظ على الأمور طبيعية ومستقرة. كما هو الحال بالنسبة لنا". 

وتابع "نحن بحاجة إلى التأكد من أنه عندما يتجاوز أحدنا حدوده مع الآخر، فإن الأمور لن تتصاعد إلى مستوى كارثي".

وفي الأول من الشهر الجاري، ألغت واشنطن لقاء بين ماتيس ونظيره الصيني وي، بعد امتناع بكين عن تحديد موعد للقاء.

وعبّرت بكين عن غضبها بعد أن فرضت واشنطن عقوبات مالية على وحدة أساسية في وزارة الدفاع الصينية بسبب شراء بكين طائرات مقاتلة وتجهيزات مرتبطة بمنظومة الدفاع الروسية المضادّة للطيران (اس-400).

فبعدها بأيام، اقتربت سفينة حربية صينية  لمسافة "خطرة" تقلّ عن 45 ياردة (41 متراً) من مدمّرة أميركية في المياه المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي، في مناورة وصفتها البحرية الأميركية بأنها "عدائية" وقالت إن المدمّرة الأميركية اضطرت "للقيام بمناورة لتفادي الاصطدام" بالسفينة الصينية. 

كما ندّدت الصين بالتحليق "الاستفزازي" لقاذفات اميركية من طراز بي-52 في اجواء منطقة بحرية متنازع عليها في بحري الصين الجنوبي والشرقي، وألغت أيضا زيارة مقررة لسفينة حربية أميركية لمرفأ في هونغ كونغ.

وإذا استخدم ماتيس لهجة تصالحية، فسيكون ذلك مناقضا للخطاب المعادي للصين في البيت الأبيض.

ويهاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب الصين باستمرار بشان سياساتها الاقتصادية، وفي وقت سابق من هذا الشهر اتهام نائب الرئيس الاميركي مايك بنس الصين  بممارسة نهج عدائي في مجالات عدة بينها الأمن والتجارة، وصور الصين على أنها طرف شرير يتدخل في الانتخابات الأميركية لإخراج ترامب من البيت الأبيض.

ومنذ توليه منصبه، قام ماتيس بثماني رحلات إلى ما يسميه منطقة المحيط الهندي-الهادئ، وتمحورت مهمته الأساسية على تشجيع دول المنطقة على الوقوف في وجه مزاعم الصين بأحقيتها بالسيادة على بحر الصين الجنوبي الاستراتيجي والحيوي.

دخلت واشنطن وبكين في حرب تجارية، إذ اعلنت الادارة الاميركية فرض رسوم جمركية جديدة بقيمة 10% على 200 مليار دولار من الواردات الصينية، وردت الصين باعلان رسوم جمركية جديدة على 60 مليار دولار من السلع الاميركية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ابن كيران لخصوم حزبه: نظموا الانتخابات وأريحونا اذا لم ترغبوا في استمراره بالحكومة
  2. ماكرون وميركل يوقعان معاهدة مشتركة جديدة ذات نبرة أوروبية
  3. وفد برلماني يقترح زيادة المصريين بالإمارات إلى مليون شخص
  4. تحركات القوات الأميركية تثير مطالب للحدّ من تواجدها في العراق
  5. بوتين يستقبل آبي وسط تصاعد الخلاف حول جزر الكوريل
  6. عودة النازحين السوريين في لبنان بطيئة مع عدم تعاون المراجع المعنية
  7. محكمة طوكيو ترفض طلب كارلوس غصن إطلاق سراحه بكفالة
  8. ألمانيا تُعاقب إيران وأميركا تُبارك
  9. وزير مغربي: الملكية البرلمانية آتية!
  10. طالبان تتباحث مع مسؤولين أميركيين في قطر
  11. الرئيس السوداني يزور قطر الثلاثاء
  12. النواب الأردني يقر
  13. شركات التحالف ضد البلاستيك تستثمر مليارات في إنتاجه
  14. كمالا هاريس تترشح للرئاسة لإنهاء
  15. ماي تعلن
في أخبار