: آخر تحديث
بصحبة عقيلته سرباغ سار في شارع المكتبات وسط العاصمة

أول رئيس عراقي يتجول في مكان عام في العاصمة منذ 2003

في محاولة لكسر الحصار الذي يعاني منه المسؤولون العراقيون الكبار داخل المنطقة الخضراء المحمية في وسط بغداد منذ عام 2003 فقد خرج الرئيس العراقي برهم صالح بصحبة عقيلته السيدة الأولى سرباخ صالح بجولة في المتنبي شارع المكتبات في وسط العاصمة، وجلسا في مقهى الشابندر التراثي، والتقيا بالمواطنين.

إيلاف: تفقد الرئيس برهم صالح برفقة عقيلته السيدة الأولى سرباغ صالح، في أول ظهور لها، اليوم الجمعة، شارع المتنبي للمكتبات، والتقى عددًا من رواده .. وخلال تجواله في الشارع ولقائه عددًا من الكتاب والمثقفين ورواد المتنبي، فقد أكد حرصه على الاهتمام بالمعالم الثقافية والحضارية في العراق، لاسيما هذا الشارع، لما يمثله من رمزية عند المثقف العراقي والعربي، كما تفقد مقهى الشابندر، وجلس فيه، علمًا أن المقهى يعتبر واحدًا من أهم المعالم التراثية في الشارع.

فيديو جولة الرئيس صالح في شارع المتنبي في وسط بغداد


 

كما شدد الرئيس صالح على أهمية توفير كل الإمكانات التي تساعد الأدباء والكتاب والفنانين على النهوض بدورهم الحيوي في صنع الثقافة وتنمية الآفاق الروحية والثقافية للشعب. 

تأتي خطوة الرئيس صالح هذه بعد أيام من مباشرة رئيس الوزراء المكلف عادل عبدالمهدي في 13 من الشهر الحالي بأعماله في مكتبه الجديد في بغداد في المنطقة الواقعة مقابل محطة القطارات العالمية المركزية بجانب الكرخ من بغداد خارج المنطقة الخضراء. وفور مباشرته عقد عبد المهدي لقاءات عدة داخل المبنى تتعلق بتشكيل الحكومة والبرنامج الحكومي. 

وكان عبد المهدي أكد في الرابع من الشهر الحالي على ضرورة فتح المنطقة الخضراء أمام المواطنين. وقال مصدر مقرب منه إن رئيس الوزراء المكلف تشكيل الحكومة، والذي يعيش في منطقة الكرادة القريبة من المنطقة الخضراء، يبحث إمكانية البقاء في مكان آخر غير المنطقة الخضراء المحصنة".. موضحًا أن "عبد المهدي يريد الاقتراب من الشارع العراقي وتشجيع بقية السياسيين على السكن بين الناس".

أضاف المصدر أن "الأمر ما زال يبحث، لكن يرجّح أن عبد المهدي سيكون أول رئيس حكومة عراقية بعد 2003 يغادر المنطقة الخضراء التي تقع في وسط بغداد، وهي محصنة، وتسمى أيضًا المنطقة الدولية، وتضم مقار حكومية وبعثات دبلوماسية، أبرزها السفارة الأميركية، إضافة إلى بعثتي الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

يشار إلى أن شارع المتنبي، الذي تفقده الرئيس صالح بصحبة عقيلته، يقع في وسط بغداد بالقرب من منطقة الميدان وشارع الرشيد، ويعتبر السوق الثقافية لأهالي بغداد، حيث تزدهر فيه تجارة الكتب بمختلف أنواعها، وينشط عادة في يوم الجمعة، وتوجد فيهِ مطبعة تعود إلى القرن التاسع عشر، كما يحتوي على عدد من المكتبات التي تضم كتبًا ومخطوطات نادرة، إضافة إلى بعض المباني البغدادية القديمة، ومنها مباني المحاكم المدنية قديمًا، والمسماة حاليًا مبنى القشلة، وهي المدرسة الموفقية التي كانت في موقع مبنى القشلة الحالي (والذي كان موضع مديرية العقاري ووزارة العدل في العهد الملكي) ويقابلها المركز الثقافي المطل على نهر دجلة، حيث يحتوي على عدد كبير من القاعات لإقامة الندوات والمحاضرات الثقافية. 

تتميز باحة المركز الثقافي بتجمع الفنانين والمثقفين كل يوم جمعة، وهو مركز اللقاءات التلفزيونية ومنصات الأعلام، إضافة إلى وجود معرض دائم للرسم على الخشب والزجاج يجسد التراث البغدادي. وفي نهاية شارع المتنبي يقع مقهى الشابندر التراثي القديم الذي افتتح عام 1923، والشارع حاليًا هو سوق لبيع الكتب والمجلات القديمة والحديثة.

تعرّض شارع المتنبي كغيره من مناطق بغداد والعراق لتفجيرات عدة خلال فترة عدم الاستقرار الأمني بعد الغزو الأميركي للعراق عام 2003، وقد تعرّض يوم 5 مارس 2007 لهجوم بسيارة ملغمة، أدى إلى مقتل 30 متسوقًا، وتدمير العديد من المكتبات والمباني، حيث تم تدمير المكتبة العصرية بشكل كامل، وهي أقدم مكتبة في الشارع تأسست عام 1908.

كما جرى تدمير مقهى الشابندر، الذي يعد من معالم بغداد العريقة، إضافة إلى تدمير واحتراق العديد من المكتبات والمطابع والمباني البغدادية الأثرية في الشارع.

وقد خصصت هيئة عراقية أهلية تهتم بالشأن الثقافي مبلغ مئة ألف دولار لإعادة تأهيل شارع المتنبي، وتم تشكيل لجنة مشتركة من وزارة الثقافة ووزارة البلديات ومجلس محافظة بغداد لإعادة إعمار شارع المتنبي، وتمت إعادة افتتاحه يوم 18 ديسمبر 2008، بحضور جمع من الأدباء والفنانين والمثقفين العراقيين.

وعلى إثر حادثة تفجير شارع المتنبي في عام 2007، تشكل تحالف عالمي من 130 فنان لإنشاء مجموعة أعمال فنية عن الشارع، حيث تعقد في كل عام في الخامس من مارس ندوات ثقافية وعروض فنية وسينمائية في العديد من مدن العالم إحياء لذكرى مأساة شارع المتنبي.


 


عدد التعليقات 7
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. رجل دولة
ابو رامي - GMT الجمعة 19 أكتوبر 2018 05:44
صدق بول بريمر في كتابه " سنة قضيتها في العراق " بأن السياسي الوحيد من كافة المكونات بعد 2003 هو السيد برهم صالح , والطريف انه بكتابه المذكور وصف السيد عبد العزيز الحكيم بأنه يقدّم سفنجون ممتاز وعن السيد الجعفري قال : يتكلم ساعة كاملة ولا تفهم ماذا يريد ان يقول!نتمنى ان تكون لهذا الرجل مزيدا من الصلاحيات والسلطات ليقدم شيئا لبلده.
2. بدايات موفقه
سدوح الاطرقجي - GMT الجمعة 19 أكتوبر 2018 08:55
أنها بدايات موفقه وجريئه للدكتور برهم صالح للتقرب من الشعب العراقي الذي أحبه وناصره ممثليهم في البرلمان لقناعتهم كأنسان ليس طائفيا ولامتعصبا ولامتشددا قوميا ولا يميل كولاء الى قوميه معينه بل عراقي أصيل طيب القلب والمعشر والتواضع ويملك من الذكاء والدهاء السياسي يجعله محبوبا لدى جميع طوائف العراق .. نتمنى زيارات أخرى للعوائل الفقيره وللمرضى والمقعدين وعوائل الشهداء وأسواق بغداد والمحافظات للأطلاع عن قرب عن أحوال الناس ..
3. كيان خبيث
Rizgar - GMT الجمعة 19 أكتوبر 2018 10:23
المطلوب (رئيس جمهورية) دوره (حارس لخرائط (سيايكيسبيكو) تحت شعار (وحدة العراق)
4. معظم المذابح بالعالم ضد الشعوب جاءت تحت شعارات (الوحدة ورفض التقسيم)
卡哇伊 - GMT الجمعة 19 أكتوبر 2018 10:24
معظم المذابح بالعالم ضد الشعوب جاءت تحت شعارات (الوحدة ورفض التقسيم)
5. (وحدة العراق)..
- GMT الجمعة 19 أكتوبر 2018 10:25
ما فعل ستالين الذي قتل الملايين وهجر الملايين.. تحت شعارات (وحدة السوفيت ووحدة الاراضي السوفيتية).. التي تفككت غير ماسوف عليها.. باخر المطاف.. وكذلك ما فعله الصرب ضد المسلمين بالبوسنة والهرسك وضد شعوب اخرى.. تحت شعارات (وحدة يوغسلافيا ونموت وتحيى يوغسلافيا).. وتفكك يوغسلافيا ايضا غير ماسوف عليها.. ولا ننسى ما فعله صدام مع الكورد بحرقهم بالكيمياوي والمقابر الجماعية ومع الشيعة العرب بوسط وجنوب وقمعهم تحت نفس الشعارات.. (وحدة العراق)..
6. حادثة تفجير شارع المتنبي في عام 2007،
Rizgar - GMT الجمعة 19 أكتوبر 2018 10:31
شارع المتنبي في عام 2007،......................شارغ الانفال
7. كيان عنصري خبيث
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الجمعة 19 أكتوبر 2018 10:32
الخنوع لن يحل مشكلتكم .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. محمد السادس وماكرون يجريان مباحثات على انفراد قبل تدشين قطار
  2. وزير الأمن الإلكتروني الياباني يعترف بأنه لم يستخدم كومبيوترًا في حياته
  3. نتانياهو يحاول إنقاذ ائتلافه الحكومي غداة استقالة ليبرمان
  4. فرنسا: التحقيق في قتل خاشقجي
  5. الجبير: السعودية لديها جهاز قضائي مستقل وفعال
  6. النيابة العامة السعودية توضح ملابسات مقتل خاشقجي
  7. كبير طهاة الملكة اليزابيث يكشف عاداتها الغريبة في الأكل
  8. اكتشاف كوكب جديد يدور في فلك نجم مجاور لمنظومتنا الشمسية
  9. محمد بن راشد: نربي أولادنا على التسامح واحترام التنوع والاختلاف
  10. العموم
  11. صالح يدعو عبد الله الثاني لمعلومات عن مهربي الأموال والمطلوبين
  12. دار الإفتاء المصرية تواجه التطرف بـ
  13. غوتيريش: إعادة العراق ممتلكات كويتية خطوة لتطبيع كامل للعلاقات
  14. تيريزا ماي في مأزق وتحت حصار!
  15. ماذا بقي من اتفاق الطائف.. وهل ثمة مخاوف جديّة من سقوطه؟
  16. السعودية تعلن تفاصيل مقتل خاشقجي
في أخبار